زهير الجيس يتحدث عن معطيات خطيرة تحصل عليها من نقيب في الحرس توفي بطريقة مريبة




كشف الصحفي بإذاعة الجوهرة أف أم زهير الجيس، عن اتصالات جمعته بنقيب بالحرس الوطني، أيام قليل قبل وفاته في ظروف غامضة.
وقال الجيس انّه طلب يوم 4 جانفي بتوفير الحماية الأمنية لعون الحرس الوطني الذي كشف عن ملف رخص التاكسيات.


وقال الجيس أنّه كان على اتصال مباشر بالفقيد، حيث أكدّ له في عدّة مناسبات أنّه يتعرض لتهديدات جدّية بالقتل، إلى حدّ أنّه اكتشف فصل مكابح سيارته، للتسببّ في حادث ومحاولة الإيهام بوقوع حادث له.


وتابع أنّ الفقيد كان بحوزته معطيات خطيرة جدّا، وتمّ توجيه استدعاء له من قبل الجهات الأمنية لتقديم شهادته في قضية إسناد رخص لموتى وإرهابيين دون وجه حقّ، مضيفا أنّه كان يقول لي في عدّة مناسبات، "يا زهير راهُم باش يُقتلوني.. مستحيل باش يخليوني حيّ".
وأكد الجيس ان النقيب المتوفي كان يتجول بوثائق خطيرة على متن سيارته، وقام بمدّ البعض من المقربين، بنُسخ منها للاستظهار بها في صورة حدوث مكروه له، داعيا هؤلاء إلى مدّ الجهات القضائية بالوثائق التي بحوزتهم.


Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 239625