بينهم 5 رؤساء دول وحكومات: تفاصيل تسريب بيانات مصرفية لمسؤولين عرب في سويسرا!




وكالات - كشف تسريب بيانات من بنك "كريدي سويس"، ثاني أكبر بنوك سويسرا، تفاصيل حسابات أكثر من 30 ألف عميل، بينهم 5 رؤساء دول وحكومات، سابقين أو حاليين، من العالم العربي.


ويكشف تسريب البيانات المصرفية للبنك السويسري كيف خبأت شخصيات مرتبطة بأنظمة في مصر وليبيا وسوريا والأردن وأماكن أخرى، مئات الملايين في بنك "كريدي سويس" قبل وبعد انتفاضة الربيع العربي.

وتم تجميد الأصول المرتبطة بمسؤولين في اليمن وسوريا وليبيا في الأشهر والسنوات التالية للانتفاضة. لكن المحاسبة الكاملة للأموال المخبأة في الخارج ظلت بعيدة المنال، لا سيما في الولايات القضائية التي تسود فيها السرية.


وتشمل البيانات المسربة أسماء الرؤساء والعائلات المالكة والوزراء والجواسيس، ورجال الأعمال الذين تربطهم علاقات وثيقة بالحكومات. وجاء أصحاب الحسابات، أكثر من نصف دزينة منهم، من سوريا واليمن وليبيا والجزائر والمغرب والأردن.
..



وهذه الحسابات، التي تقدم لمحة عن الثروة التي كانت تمتلكها النخب العربية في الخارج في العقد الذي سبق الانتفاضة، بلغت قيمتها مجتمعة ما لا يقل عن مليار دولار، محتفظ بها في بنك سويسري واحد فقط.

وبشكل عام، تشير البيانات إلى أن بنك "كريدي سويس" لعب دورا مهما لسنوات في مساعدة الشخصيات العربية الرئيسية على إخفاء ثرواتهم، حتى عندما تم اتهامهم وحكوماتهم بالمساومة على منطقة بأكملها من خلال الرشوة والاختلاس والمحسوبية، في احتجاجات الربيع العربي.

وهناك مؤشرات على أن العديد من النخب في الشرق الأوسط أرسلوا أموالا لحفظها في سويسرا وأماكن أخرى في أوروبا.

وأبلغت السلطات السويسرية عن زيادة في "المعاملات المشبوهة"، تلك التي يحتمل أن تكون مرتبطة بالرشوة أو غسل الأموال أو جرائم أخرى، من الدول العربية، بلغت أكثر من 600 مليون فرنك سويسري في عام 2011. وعزت هذه الزيادة إلى متطلبات الإبلاغ الأكثر صرامة والربيع العربي.

وفي سبتمبر 2011، قال بنك التسويات الدولية، وهو مؤسسة مالية مقرها سويسرا مملوكة للبنوك المركزية، إن البنوك الدولية أبلغت عن زيادة في المطلوبات للمقيمين المصريين بأكثر من 6 مليارات دولار، وللمقيمين الليبيين بأكثر من ملياري دولار، في الأشهر الثلاثة السابقة، وهو ما يعكس على الأرجح "نقل الأموال المحلية من البلدين نتيجة لارتفاع مستويات عدم اليقين السياسي والاقتصادي".

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 241428

Ifrit  (Tunisia)  |Mardi 22 Février 2022 à 10h 13m |           
Je suis un ancien cadre du credit suisse et senior specialiste pendant de longues années en " legal & compliance ", service juridique de la banque. Mon chef direct est l`actuel président du conseil d`administration du CS. Ce que je peux dire sur cet article sur le skandal présumé d`une banque suisse, c`est une mauvaise " copie paste " d`un article de certains journalistes allemands qui ont leurs propres intentions ??? à publier des
informations anciennes qui datent parfois des années 40. Environ 90% des comptes douteux ont ete déjà fermés ( le cas Abasha du negeria ou chavez du venezuela ). D`autres existent encore vu qu`il n`y a pas d`infraction aux loies réjissantes la " due deligence " ou " sorgfaltpflicht " auxquelles sont soumises les banques suisses contrairement aux banques allemandes ou americaines entre autres qui profitent aussi du secret bancaire jusqu`a
aujourdhui. Certaines banques suisses ne veulent plus ou difficilement des PEP ( politisch exponierten Personen ). Elles se concentrent sur les grosses fortunes qui ne font pas confiance à leurs propres pays meme si c`est l`allemagne ou la france ou les usa. En contre partie ces pays ont acceptés de se faire dédommager par els banques suisses grace au systeme du " DBA " ou double taxation.
La question est : a qui profite cet article ? à la concurrence ? à la destabilisation de certain pays tels que la jourdanie ou l`algerie ? ou mettre plus de pression sur les banques suisses pour leurs extorquer plus de compensations ?

Hassen  (Tunisia)  |Lundi 21 Février 2022 à 14h 19m |           
ça nous rappelle l'affaire du "Panama"

Y a t-il dans cette liste, Mohsen Mazroub et consorts