الرئيس الجزائري يعرب عن "قلقه" من تصاعد إصابات كورونا



الأناضول - الجزائر/ عبد الرزاق بن عبد الله -

خلال اجتماع مع ولاة 5 محافظات، تعد الأكثر تضررا من فيروس كورونا بحسب عدد الإصابات، وهي الجزائر العاصمة، ووهران (غرب)، وبسكرة (جنوب شرق)، وسطيف (شرق) وورقلة (جنوب).




أعرب الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الخميس، عن قلقه إزاء تصاعد إصابات كورونا خلال الأيام الأخيرة، معلنا عن تدابير جديدة لـ"إبقاء الوضع تحت السيطرة" وفق بيان للرئاسة.
وجاء البيان في ختام اجتماع ترأسه تبون بمقر الرئاسة ضم الوزير الأول عبد العزيز جراد ووزراء وولاة 5 محافظات تعد الأكثر تضررا من الفيروس إلى جانب قادة أجهزة أمنية وكذلك أعضاء لجنة بوزارة الصحة مكلفة بمتابعة الوباء.
وشهدت الجزائر خلال الأيام الأخيرة تصاعدا غير مسبوق لإصابات كورونا ، حيث سجلت الخميس 10 وفيات، و460 إصابة، إضافة إلى تعافي 308 مريض بالفيروس.

وحسب الوزارة، بلغ إجمالي الإصابات إلى 17 ألفا و808، منها 988 وفاة، و12 ألفا و637 حالة تعاف.
وعبّر الرئيس الجزائري خلال الاجتماع عن "ارتياحه لارتفاع عدد المتعافين، واستقرار المعدل اليومي للوفيات دون الـ10، لكنّه عبّر عن قلقه أمام تزايد عدد الإصابات بالجائحة".
وأقر تبون تسعة تدابير "للإبقاء على الوضع تحت السيطرة" من أبرزها "منع حركة المرور من وإلى الولايات الـ 19 وبينها (من بين 48 ولاية في البلاد) لمدة أسبوع ابتداء من غد الجمعة، ويشمل المنع السيارات الخاصة".
كما تقرر أيضا "منع النقل الحضري (داخل المدن) العمومي والخاص في العطلة الأسبوعية فقط ابتداء من الجمعة، ويشمل ذلك وسائل النقل العمومي والخاص في الولايات الـ 19 المتضررة".

وتعد الولايات الأكثر تضررا من فيروس كورونا بحسب عدد الإصابات، هي الجزائر العاصمة، ووهران (غرب)، وبسكرة (جنوب شرق)، وسطيف (شرق) وورقلة (جنوب) وهي من شارك ولاتها في الإجتماع‎ مع تبون.

وفي 7 يونيو/ حزيران الجاري، شرعت السلطات في تنفيذ خريطة طريق من أجل الرفع التدريجي للحجر الصحي.
وشملت الخريطة استئناف نشاطات اقتصادية وتجارية، ورفع حظر التجوال الليلي في 29 محافظة من بين 48 في البلاد.
ومنذ هذا التاريخ، شهدت البلاد زيادة مضطردة في عدد الإصابات والوفيات يوميا.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 206850