حدث تاريخي تترقبه الجزائر..



نصرالدين السويلمي

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن بلاده تترقب وصول 24 من رفات كبار قادة المقاومة الشعبية كانت محفوظة في متاحف بفرنسا، وسيتم استقبال الجثامين بشكل رسمي وتحدث الإعلام الجزائري عن جنازة وطنية مرتقبة.


للذكر فإن كل أو جل الجماجم التابعة لشهداء الجهاد الجزائري محفوظة في متحف "الإنسان" بباريس. وتم التعرف على العديد منهم، كان من أبرزهم شريف بوبغلة الذي قاد الجهاد ضد فرنسا عام 1850، والشيخ بوزيان زعيم ثورة الزعاطشة التي اندلعت عام 1949، والرأس المحنطة لعيسى الحمادي الذي كان ضابطاً لدى شريف بوبغلة، وكذا رأس الضابط محمد بن علال بن مبارك، الذراع اليمنى للأمير عبد القادر.

وكانت فرنسا أكدت أنها ومن ضمن 30 الف جمجمة محفوظة في متحف الإنسان بباريس، تعرفت على 36 جمجمة تعود الى قيادات الجهاد الجزائري، قُتلوا ثم قُطعت رؤوسهم من قبل جيش الاستعمار الفرنسي ثم نقلت الرؤوس إلى العاصمة الفرنسية لدوافع سياسية وأنتروبولوجية.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 206339