تفاعلا مع نداء التلميذة سمر, معتمد القيروان الشمالية يؤكد التكفل بالنقائص الموجودة في ادواتها

Jeudi 12 Octobre 2017



Jeudi 12 Octobre 2017
بــاب نــات - متابعة - تفاعلا مع النداء الذي توجهت به التلميذة "سمر" من منطقة المتبسطة من ولاية القيروان امس الاربعاء عبر (وات)، قصد مساعدتها على اقتناء ما ينقصها من ادوات مدرسية وتحسين الوضعية الاجتماعية للعائلة، اكد معتمد القيروان الشمالية اسكندر بن تيشة انه تم التكفل بالنقائص الموجودة في أدواتها حتى تواصل دراستها بعد تغيبها طيلة يومين عن المدرسة.

وافاد في تصريح لـ(وات) خلال زيارة اداها اليوم الخميس الى المدرسة الابتدائية بالمتبسطة لمتابعة وضعية هذه التلميذة ان المساعدات المدرسية متوفرة بالقدر الكافي في معتمدية القيروان الشمالية سواء منها العينية او المادية وهي موجودة على ذمة مستحقيها، موضحا ان عائلة سمر لم تتصل باي من الادارات الجهوية للشؤون الاجتماعية او للتضامن او المعتمدية وعمدة الجهة للتسجيل في قائمة المنتفعين بالاعانات بالنسبة للعودة المدرسية 2017-2018.


واكد في ما يتعلق بالوضعية المتردية للمسكن انه سيتم معاينة وضعيته وتحديد التدخلات التي يتطلبها بشرط قيام والد سمر بالاجراءات الادارية اللازمة حتى تعود ملكية المسكن له باعتبار انه حاليا على ملك والده مضيفا ان هذا المنزل سيكون ضمن حصة معتمدية القيروان الشمالية من برنامج تحسين المساكن لسنة 2018.

ومن جانبه افاد المتصرف الجهوي للتضامن بالقيروان عدنان الصيد ان اللجنة الجهوية للتضامن الاجتماعي بالقيروان قامت باعداد 1000 محفظة تحتوي على كراسات وادوات مدرسية تم توزيعها على كافة معتمديات ولاية القيروان التي تم التنسيق معها لاعداد القوائم الاسمية للمنتفعين كما تم توزيع 535 مجموعة كتب مدرسية من السنة الاولى ابتدائي حتى السنة الاولى من التعليم الثانوي واضاف ان اللجنة الجهوية للتضامن مازالت تستقبل الى حد اليوم طلبات المواطنين للحصول على المساعدات المدرسية لابنائهم ولديها المخزون الكافي لتوفير طلبات المنتفعين وذلك بالتنسيق مع الادارة الجهوية للشؤون الاجتماعية ومعتمدي ولاية القيروان.

ومن جهته نفى عمدة المتبسطة حلمي الفطناسي ان يكون والد سمر (عمر الفطناسي) قد اتصل به للتسجيل في قائمة المنتفعين بالاعانات للعودة المدرسية، مؤكدا في نفس الوقت ان الحالة الاجتماعية لهذه العائلة صعبة وان وضعية المسكن الذي تقطنه كارثية وتستوجب التدخل العاجل.
واوضح ان المرشد الاجتماعي زار عائلة سمر منذ السنة الفارطة وعاين وضعيتها الاجتماعية، مشيرا الى ان الملف مازال بصدد الدرس وبخصوص النداء الذي توجهت به سمر طالب مدير مدرسة المتبسطة كمال مصباح بحق الرد بالنيابة عن مدرسها الذي لم يكن متواجدا بالمدرسة، بخصوص ما صرحت به التلميذة بشان طرد مدرسها لها بسبب عدم تمكنها من توفير الادوات المدرسية، مؤكدا انها انقطعت عن الدراسة تلقائيا منذ 1 فيفري 2016 ولم تكمل سنتها الدراسية "لاسباب يجهلها كما انه يجهل وضعية عائلتها" على حد تعبيره.

واضاف انه تم اعادتها هذه السنة الى مقاعد الدراسة في اطار حملة "المدرسة تستعيد ابناءها" وتم ترسيمها بالسنة الرابعة ابتدائي مشيرا الى انها تباشر دروسها بصفة عادية منذ يوم 18 سبتمبر الماضي (تاريخ اعادتها للمدرسة) وفي المقابل اكد ان ادواتها المدرسية "كاملة ولا ينقصها اي اداة " على حد قوله مستدلا بانجازها لتمرين في كراس القسم بتاريخ يوم 10 اكتوبر 2017 قبل ان تتغيب في اليومين الماضيين وقال "ان التلميذة سمر لم تخبره او تخبر اي احد من مدرسيها في يوم ما انها في حاجة الى ادوات مدرسية" بحسب تاكيده.
يشار الى ان حملة تبرعات واسعة انتظمت من مختلف ولايات الجمهورية لفائدة العائلة ومازالت متواصلة من اجل مساعدتها على مجابهة الظروف الاجتماعية القاسية التي تعاني منها.
يذكر ان سمر توجهت امس بنداء عاجل قصد مساعدتها على اقتناء محفظة وادوات مدرسية كما طالبت بمساعدة عائلتها المتكونة من 6 افراد على الخروج من الوضعية التي تعاني منها منذ سنوات.
يارا مرفق بصور


ملاحظة - موقع باب نات تلقى عديد المكالمات والرسائل من تونس ومن خارجها تفاعلا مع مقال ''صرخة تلميذة'' وأبدوا استعدادهم لمساعدة سمر... شكرا لتفاعلكم الايجابي





صرخة تلميذة: نحب نقرى لكن لا كتب لدي ولا أملك محفظة

" أطردني سيدي (المعلم) لأنه لا كتب لدي وأقراني يدرسون وأنا لا أملك محفظة ... انا نحب نقرى".
هكذا تحدثت سمر وهي توجه نداء من منطقة المتبسطة من ولاية القيروان قصد مساعدتها على اقتناء ادواتها المدرسية لكي تكمل تعليمها بالسنة الرابعة من التعليم الأساسي بالمدرسة الابتدائية المتبسطة بمعتمدية القيروان الشمالية. "تعمل ماما في جمع القصب كي تنفق علينا وارجو منكم أن تعينونا فظروفنا قاسية جدا"، بعين دامعة وبقسمات حزينة منكسرة تابعت سمر استعطافها اهل البر مطالبة بحقها في التعليم مثل أترابها ولكن ضيق الحال حرمها واخوتها من مواصلة تعلمهم بعد نحو شهر من انطلاق السنة الدراسية الجديدة.

تعيش سمر الفطناسي (12 سنة) ذات العينين الخضراوين... والشعر الاشقر الطويل داخل منزل متداع يحتاج الى ترميم هو على ملك جدها لابيها ويفتقرالى ابسط شروط الحياة الصحية ومع اسرتها المتكونة من ثلاث اخوة ذكور (16 سنة و 6 سنوات وعامان) ووالدها ووالدتها اللذين يعيشان من تنظيف القصب وبيعه على قارعة الطريق للفلاحين خاصة، وما يحصلان عليه من مال (بين 6 و 10 دنانير) في اليوم يقتنيان به ما يسد رمق اطفالهم الاربعة.

وقد كان لهذه الاسرة طفل خامس لكن توفي منذ عامين بحادث مرور لما أراد الالتحاق بوالديه في مكان عملهما عندما كانا يجمعان القصب وتعيش هذه الاسرة أوضاعا مزرية، بسبب الفاقة والحاجة التي دفعت الوالدين الى العمل في مهنة تنظيف القصب وقصه وتجميعه في اكوام يتحصلان عن طريقها بعد عمل يوم شاق يبدا من الساعات الاولى للصباح حتى غروب الشمس على بضعة دنانير بالكاد تغطي حاجيات اسرتهما من الغذاء والملبس، حتى أعياهما الصبر لإيجاد الحلول اللازمة لوضعيتهما.

وقالت سعاد والدة سمر ان ابنها الاكبر انقطع عن الدراسة بسبب ضيق الحال في سن التاسعة من عمره وبدورها انقطعت سمر خلال السنة الفارطةعن التعليم لما عجزت عائلتها عن توفير مستلزمات الدراسة ثم عادت هذا العام كما ان ابنها الثالث الذي من المفترض ان يدرس هذا العام في السنة الاولى من التعليم الابتدائي ما زال لم يلتحق بعد بمدرسته بسبب عدم تسجيله في دفاتر الحالة المدنية منذ ولادته.
وطالبت سعاد بمساعدتها على مجابهة خلاص فواتير الكهرباء والماء التي تراكمت منذ مدة وعجزت العائلة عن خلاصها كما ناشدت اهل الاحسان باعانتها على توفير مسكن صغير لائق يقيها لفح الحر وبرد الشتاء وياويها واطفالها.
يارا
Photo Credits TAP


Publiأ© le:2017-10-12 23:12:36



  
  
  
  
cadre-c3f9d19e02d3c6f3cc02f60c5157b3b0-2017-10-12 23:12:36





17 de 17 commentaires pour l'article 149067

Mandhouj  (France)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 10h 48m |           
بعد رؤية الربورطاج ، (الله يهلك المسؤول الكبير )...

MOUSALIM  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 09h 34m |           
هذه حالة من آلاف الحالات للعائلات المعوزة في تونس بعد أكثر من نصف قرن من الاستقلال وتهميش المناطق الداخلية وحتى الرئيس لا يشتكي الا من تهميش ولاية سوسة وحتى الجمعيات الخيرية التي كانت تهدف لمعاضدة مجهود الدولة في العناية بالوضع الكارثي لكثير من العائلات وقعت شيطنتها من المسؤول الكبير وجند وزيرا داخل الحكومة لاستهداف هذه الجمعيات والآن السؤال للمسؤول الكبير والمقيم العام -أين البديل لكي تنعم هذه العائلات بحياة إنسانية كريمة وتنعم هذه الطفولة بأبسط
متطلبات حقوق الطفولة كما هو الحال في فرنسا ؟

Nourammar  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 09h 10m |           
تصحيح :لمدهم به
فرصة للتذكير لبابنات بمطلب تفعيل خاصية التعديل

Nourammar  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 09h 07m |           
غريب قمت بالرد تقريبا على اغلب التعاليق الفايسبوكية التي ارادت عنوان الفتاة بمهم به لكن لم اجد اليوم سوى اجابتي لشخصين فقط لا اعرف لما تم حذف البقية ؟ام هي سياية الفايسبوك ..على كل موش مشكل ..
سمر وجهينة عاينتان من الف عينة تعيشها بلادنا ولمن يريد ان ينشر الامل يشاهد هذا الكلام المؤثر للفتاة جهينة من القيروان ايضا
https://www.facebook.com/takrawan.net/videos/863782137113457/

Mandhouj  (France)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 23h 57m |           
@Nourammar (Tunisia)

شكرا على التحدي (رقم الهاتف )..
@
و شكرا لباب نات . و نتمنى أن يذهب بعد المتعاونين ما الموقع لتلك القرية ، و يأتينا بصورة للحالة الاجتماعية لتلك القرية .

Mandhouj  (France)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 23h 54m |           
@Abid_Tounsi (United States)
تحياتي إليك و لكل مقاوم ، لكل من يناضل .

Mandhouj  (France)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 23h 40m |           
أريتم هذا التجند .. حمل الجماعة ريش مثلما يقول المثل التونسي .. ثم القول بأن أب البنت لم يسجل في قائمة الاعانات المدسية و الاجتماعية هذا ليس عذر .. هناك من لهم كرامة (ولو أنها ليست في محلها)، لأن أموال الاعانات هي أموال عمومية ، يدفعها الشعب ، ليست صدقة أو منة (كما كان يصورها نظام بن علي و بورقيبة )، هي حق .. المعتمد هو المسؤول على المحور الاجتماعي في منطقته ، يجب أن يبعث من يعاين .. نحن نحب بناتنا يذهبن للمدرسة ، و كل أطفالنا .. نحن نحب المسؤول
الذي لا يبقى في مكتبه .. نحن نريد التعجيل بدراسة كل الملفات الحارقة .. هذا يلزمه إنفتاح الحكومة على مناوال تنمية بديلة ، تفعل الذكاء المحلي و الجهد المحلي و الامكانيات المحلية لخلق و إدارة مشاريع الاستثمار .. يجب أن لا نمنع التضامن عبر الجمعيات .. روح التضامن هو الإنسان أولا .. تسييس التضامن كما في عهد بورقيبة و بن علي جريمة ... تونس لها طاقات إشراف على الشفافية في ميادين التضامن ، يجب تأطيرها و تفعيلها .. حل كثير من الجمعيات الخيرية يجب أن
يعاد النظر فيه بكل شفافية .. حمل الجماعة ريش يا عباد الله .

يا سي الشاهد ما دامت الديمقراطية مهددة ، المستثمرين لو تعطيهم الأموال الموجودة في الامارات و السعودية ، لا تأتون للإستثمار (ليس فقط الاعفاء من الضرائب).. الأحزاب الحاكمة يجب أن تفهم هذا ... المناخ المناسب للإستثمار هو المناخ الآمن ، هو المناخ السياسي الذي يبني الديمقراطية ، الحوكمة الرشيدة بما تطلبه من آليات شفافية ، حسن تسيير ، رقابة إدارية ، و رقابة ديمقراطية و إجتماعية ، حق و سهولة الوصول للمعلومة .. يجب أن لا نخاف من هذا ... يجب أن نقفز هذه
القفزة النفسية التي تمنعنا من التقدم .. سلبيات الماضي قامت عليها ثورة .. يجب أن نحقق هذه الثورة في النفوس ، في العقول ثم في الأداء ...

الكلام يطول يا سي الشاهد .. يلزم تحل عينيك .. أو أن الأمر سيصبح أكثر تعاسة للجميع ، لأحزاب الحكم ، لأحزاب المعارضة ، كما لكل الشعب .. سوى تلك الفيئة التي يمكنها العيش في أي مكان من الأرض، لأنها متمكنة من تلك القدرة .. ليست هذه هي الفيئة التي تصنع المجتمع، لكن هي الكثرة المتشبثة بالأرض و بإنسان تلك الأرض، بالوطن .

استفيقوا يا حكام يرحم و الديكم .

تحية لسمر التي هزت البلاد . و نتمنى لها و لكل أطفالنا النجاح و العيش الأحسن (حتى لا أقول الرغيد ).

Ra7ala  (Saudi Arabia)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 15h 55m | Par           
أمثال هذه العائلة كثير ولا يعلم بحالهم إلا الله، ونكبتا مشغولين بحقوق قوم لوط وبقسمة الغنائم

Abid_Tounsi  (United States)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 13h 59m |           
@Mandhouj:

فعلا أخي طارق : تنفق الدولة 500 ألف دينار لتعويض نائب مُوَزَّر، و كأن تونس عقرت بعده، و لا تجد هذه الطفلة البريئة و أمثالها الحد الأدنى من مرافق العيش الضرورية، و على رأسها التعليم.

حسبكم الله يا حزب السراق.

Mandhouj  (France)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 13h 06m |           
"صرخة تلميذة: نحب نقرى لكن لا كتب لدي ولا أملك محفظة".
المعلم طردني ! قالي ما عندكش كتب ! برا روح !

لم أفهم ، فعلا لم أفهم .. لم أفهم رجل الدولة ... كيف يمكن له أن ينام !

غريب ! يحدث هذا في دولة الثورة !

Mandhouj  (France)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 12h 56m |           
@ Nourammar (Tunisia)
رقم الهاتف هو أكبر تحدي للدولة .. شكرا .

ثم نحن لسنا فقط أمام حالة ظلم إجتماعي .. نحن أمام حالة تمييز ، تجمع الظلم و الحقرة .. إستخفاف السائس بمواطنين الدولة التي يحكمها .. اتمنى هبة شعبية .. حتى يكون التضامن عمل يومي لا تمنعه الحكومة . السياسي الذي يترك شريحة من مواطنيه يقاسون المظالم الاجتماعية التي تمس أدنى أعمدة الكرامة (حق التعليم للاطفال ، حق الصحة للاطفال ) ، حق عليه أن ينتحر ...

Nourammar  (Tunisia)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 08h 55m |           
العنوان المتبسطة - القيروان الشمالية وهذا رقم والد الفتاة للمساعدة 96313539

Nourammar  (Tunisia)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 08h 18m |           
فعلا شيء ابشر يخير كل المعلقين على الموضوع ابدوا الرغبة في مساعدتها ربي اباركلهم في صحتهم وصغارهم ومالهم ..وعلى كاتب المقال ان ينشر وسيلة الاتصال بهذه الفتاة

Mandhouj  (France)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 06h 30m |           
إذا حالة مثل هذه لا تحرك فينا الانسانية ، فنحن لا ننتمي لعالم الانسانية .. كانت رانية العام الفارط ، التي قضت تحت كوخ .. لم أفهم المجتمع الذي انتمي إليه .

لماذا توزير نائب ألمانيا ؟ حتى تصرف هيئة الإنتخابات المستقلة 500 ألف دينار لإنتخاب نائب واحد ...

نحن أمام ضرورة تارخية : هبة مجتمعية ... يجب أن ينزل الشعب للشارع و يفرض عقد إجتماعي ، حتى ندمج هذه الشريحة من المجتمع في حركة المجتمع الإيجابية (البناء الوطني الجديد ).. يجب القطع مع دولة السلب و النهب ... لا يجب أن نخاف من السراق الكبار ..

Mandhouj  (France)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 06h 22m |           
صرخة عدالة إجتماعية !

ليس لي ما أقول .. خاصة و أن الجمعيات الخيرية التي يمكن أن تكون يد مساعدة منعت .. ثم هناك اشكال عضال في العقل التونسي .. أن التضامن مسيس .. أن التضامن لا تقبل دولة بورقيبة و التجمع أن يكون في يد الشعب ، لكن تحت سيطرتها ، حتى تنهب الأموال الخيرية ... المجتمع التونسي حاله (بئر معطلة و قصر مشيد ).. و هذا حال طبقي مقيت ..

كم هناك هناك عائلة مثل هذه العائلة ؟ 10 ألاف ؟ 20 ألف ؟ ألم نقل بعد الثورة يجب الاهتمام بهم ؟ لم أفهم المجتمع الذي انتمي إليه .

Abstract1  (Tunisia)  |Jeudi 12 Octobre 2017 à 02h 33m | Par           
السبسي أجهش بالبكاء ثم رجع رقد، فبحيث.

Jjjcc  ()  |Mercredi 11 Octobre 2017 à 22h 34m | Par           
Le Contrôle de progéniture est la solution, il faut penser avance e mettre 4 enfants au monde.





En continu







Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires