البشير بن يحمد في إفتتاحية مسعورة: يوم الأربعاء المشؤوم تقلّب بن علي و بورقيبة في قبريهما عند سماع خبر ترؤس الغنوشي للبرلمان

Mardi 19 Novembre 2019



Mardi 19 Novembre 2019
باب نات - طارق عمراني - في افتتاحيتها التي عنونتها ب
Tunisie : Rached Ghannouchi, le mauvais choix

هاجمت مجلة جون أفربك الفرنسية رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بعد ترؤسه للبرلمان في مقال شديد اللهجة



و أشارت الافتتاحية التي كانت بقلم رئيس التحرير التونسي البشير بن يحمد إلى أن يوم الأربعاء 13 نوفمبر 2019 سيبقى يوما مشؤومًا لتونس "....في ذلك اليوم ، في هذه الدولة الإفريقية والمتوسطية التي يبلغ عدد سكانها 11.5 مليون نسمة ، تم انتخاب الغنوشي لرئاسة مجلس نواب الشعب"


و أضافت جون أفريك " راشد الغنوشي اليوم ليس على حافة الهاوية بل في قلب السلطة و لعهدة ب 5 سنوات
كما وصفته بالماكر الذي يرفض الحديث بغير العربية الفصحى رغم أنه قد عاش في بريطانيا سنوات طويلة "
و اردفت الافتتاحية بأن بورقيبة الذي حارب الإسلاميين و من خلفه بن علي الأكثر شراسة عليهما أن يتقلبا في قبريهما بعد سماع خبر فوز الغنوشي برئاسة البرلمان ،فالحركة الإسلامية التي تسللت السلطة في 2011 و فرضت النظام البرلماني الذي يوائمها في 2014،وصلت اخيرا إلى قلب السلطة أخيرا بشكل مباشر ،و يبقى السؤال المطروح ..كم نحتاج من الوقت لطردهم ديمقراطيا .؟...ربما سنوات ،فبمنح راشد الغنوشي رئاسة البرلمان عادت تونس قرنا إلى الوراء ...

و ختمت المجلة الفرنسية افتتاحيتها بالإشارة إلى أن الانتخابات التشريعية لم تأت بالجديد لتونس فالطيف السياسي المعادي للإسلاميين مرغم على مشاركتهم الحكم...


  
  
     
  

rtt-97d76da2da761b24da717c1a4ffdbfe1-2019-11-19 23:07:05






16 de 16 commentaires pour l'article 192989

Essoltan  (France)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 19h 59m |           
Monsieur Ben Yahmed de quoi et de qui tu parles ?
Bourguiba t'a donné un coup de pieds qui t'a poussé à l'exil et Ben Ali ne t'a jamais tendu la main suite à tes appels du pied incessants et échoués ...
Durant un demi siècle tu as fait l'éloge dans ton magazine à tous les pays du monde sauf à ton pays natal(la Tunisie).
Pourquoi aujourd'hui tu t'introduits comme un pyromane pour mettre le feu dans la maison de tes ANCÊTRES y compris ( Bourguiba et Ben Ali ) qui devaient te couvrir des malédictions jusqu'à la résurrection du Christ .

Mahdibey  ()  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 14h 56m |           
Je crois due Bechir ben yahmed, malgré qu'il vit en france depuis plus d'un demi siècle, n'a rien appris car il n'a connu et traité qu'avec des dictateurs avec lesquels il trouve son compte. BOF.!

Weldtounes  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 12h 22m |           
جاهل قاتلو العمى الاديولوجي و مستحيل يصلح لانه تربي على يد بورقيبة المعادي لما هو اسلامي . و ترعرع في حضن فرنسا التي تحارب الاسلام بما اتت من قوة. و لكن يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين

Nousamir  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 11h 30m |           
العباد الكل شفاها ربي من النهضفوبيا الا البشير بن يحمد مازال ضاربو العمى الايديولوجي
خدمت اسيادك لا يجب ان تكون على حساب بلادك يا فصك

Karimyousef  (France)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 10h 40m |           
Ghannouchi aurait dû laisser ce poste à un autre nahdhoui,moins clivant,plus rassembleur et qui suscite moins la méfiance.cet avis est partagé par beaucoup de nahdhouis.mourou l'a dit ouvertement.
Ghannouchi va cristalliser beaucoup de rejets autour de sa personne.cela n'aidera pas le bon fonctionnement du parlement

Mavb2013  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 10h 14m |           
Un dossier fait sur le journal on-line "Médiapart" publié il y a 2 ans, certifie que jeune afrique a été le porte voix des services secrets français. alors rien de nouveau sous le soleil des harkis et des traitres

Sarramba  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 09h 53m |           
@Legitme (Tunisia)

Tu a raison, c'est exactement Bourguiba lui même disait que "les Tunisiens sont des Khoubsistes"!!!
Apparemment tu es comme on dit tu "cours pour ton ventre" ??????
Incroyable ces populistes sont la plaie de la Tunisie!

Legitme  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 08h 54m |           
Stop à l'idéologie on veut du pain à manger!

Rommen  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 08h 36m |           
بشير بن يحمد من مواليد 1928، و بالتالي لم يعد في كامل مداركه العقلية
كل ما كتبه عن ديكتاتورية بورقيبة و بن علي و منعت من أجله جون أفريك في بعض الأحيان من دخول تونس كان خدمة لأسياده في الغرب و طريقة يتمعش منها أما فكره خامج
غريب كيف مسارات تهوي في ثانية و بكلمة و بسبب حقد أعمى
الغنوشي و النهضة و على علاتهما صمدا لما الكل يتفتت، يربحان جولة و يخسران جولة حسب التدابير الديمقراطية
النظام البرلماني ليس اختيار النهضة، النظام الإنتخابي من اختيار اليسار في المرحلة التـاسيسية و لم ترغب النهضة في تغييره رغم علته
و هذا الغلاق و رغم التحاليل العديدة الت قام بها تعمى بصيرته و يقول كلام يناى أي حمار بنفسه عنه
إعلام المجاري منتشر حتى في فرنسا

Bannour  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 08h 12m |           
لا تأسف على حالهم لقد كانوا يسترزقون من النظام القديم و كل عنوان ينشر بثمنه أمّا الآن فقد أعلنوا إفلاسهم بإعتبار أن القارئ لا يولي لهم إهتمام لضحالت مستواهم وفهمهم لمعنى الديمقراطية و أكبر دليل على ذالك في هذا المقال و الذي عبر فيه صاحبه عن مفهومه للديمقراطية في قوله" طردهم ديمقراطيا؟"...ماتركبش على بعضها.

Nouri  (Switzerland)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 08h 03m |           
في ايام شبابي ودراستي كان لدي اشتراك لعدة سنين للتحصل كل اسبوع على مجلة "جون أفريك" وكان بشير بن يحمد الاعلامي التونسي الوحيد في تلك السنين الذي يقدر انتقاد نظام بورقيبة تتمتعا بنشره لمجلته من باريس بعيدا عن تونس ونوعية انتقاداته التي كانت غير شرسة بل فيها شيئ من الغموض لعلها سبب عدم ملاحقته من طرف النظام واضن انها كانت ممنوعة البيع في تونس.
في زمن بن علي مرت جون افريك بأزمة مالية لعدة اسباب وخاصة سياسة تم حظرها في عديد البلدان الافريقية وهو هدف سوقها ذلك ما جعلها تغير أسلوب قلمها لتصبح بوق لعديد الدكتاتوريين منهم بن علي ومع دخول الثورات العربية وفقدانها سوقها من جديد اصبح وجودها في خطر، كيف ستتعامل مع الثورات من مقرها في باريس التي تحارب الاسلام السياسي هذا ما جعل بشير بن يحمد كعادته ينشر من اجل المصلحة ولا للمعرفة والحقائق.

Karimyousef  (France)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 07h 35m |           
Mais j'ai toujours entendu la gauche dire que l'islamisme était une manœuvre de Bourguiba pour pouvoir contrer la montée des idées progressistes et casser la gauchedans les années 70.
C'était la dictature qui avait enfanté Ghannouchi.

Jraidawalasfour  (Switzerland)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 07h 30m |           
Pour Béchir Ben Yahmed le président-directeur général du groupe Jeune Afrique......La Dictature est enterrée


السياسيون راحلون و الشعوب باقية ولا لعبادة الأشخاص

🗣 ⚖ 🗣 ⚖ 🗣 ⚖ 🗣 ⚖ 🗣 ⚖ 🗣


Mnasser57  (Austria)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 07h 01m |           
ياله من حقد وياله من كراهية !
الهدا الحد وصلت اليه الاسلاموفوبيا
هل التغيير اصبح الى هدا المستوى من التخويف وهل صحيح سنرجع الى مئة سنة الى الوراك؟ يالك من كاتب ساقط في احضان العبودية بل غارق فيها ولن يسعفك قلمك الجبان الدي خول لك بان تتواطأ مع الماضي اللئيم الحزين الظالم !
تونس تتقدم برجالها واصالتها واسلامها وعروبتها وشبابها وشعبها يا ايها الحقير النكرة

Zeitounien  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 06h 47m |           
وكذلك سيتقلب البشير ين يحمد في قبره عندما يسأله الملكان عن العقيدة وعن ولائه للإسلام.

MedTunisie  (Tunisia)  |Mercredi 20 Novembre 2019 à 06h 30m |           
الذين يعتدون على الإسلام و أهله هم في الأصل أقلية استغلهم المستعمر كعملاء و غرس ثقافة لضرب الإسلام و الفساد و تفكيك المجتمع و سيبقى يوم الأربعاء






En continu


الاثنين 09 ديسمبر 2019 | 12 ربيع الثاني 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:37 17:05 14:45 12:18 07:20 05:47

15°
15° % 87 :الرطــوبة
تونــس 12°
3.1 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
15°-1214°-1216°-1216°-1215°-11








Derniers Commentaires