الجيش الإسرائيلي يطالب سكان بلدات غلاف غزة بالبقاء في الملاجئ



الأناضول - القدس / سعيد عموري -

حتى إشعار آخر وفق بيان للجيش



طالب الجيش الإسرائيلي، فجر الجمعة، سكان بلدات غلاف قطاع غزة بـ"البقاء في المناطق الآمنة حتى إشعار آخر".

وأفاد بيان الجيش، بأنه "بناء على تعليمات قيادة الجبهة الداخلية، يطلب من سكان البلدات الإسرائيلية، التي تبعد حتى 4 كلم من قطاع غزة، البقاء في المناطق الآمنة (الملاجئ) حتى إشعار آخر".

وأعلن الجيش الإسرائيلي، في بيان سابق عند منتصف ليل الخميس الجمعة، أن "قوات جوية وبرية تابعة للجيش تشن في هذه الساعة غارات على قطاع غزة".

وأوضح الجيش، في بيان آخر، أن "طائرة حربية وطائرات أخرى أغارت على عدة مبان تحوي وسائل قتالية تابعة لمنظمتيْ حماس والجهاد الاسلامي، وأحد المخازن المستهدفة يعود لناشط في المنظومة البحرية لحماس (لم يسمه)".

فيما أفاد مراسل الأناضول بأن "الجيش الإسرائيلي قصف بالمدفعية والطيران الحربي، بشكل متزامن وغير مسبوق، أهداف في مناطق شرقية وغربية بمحافظة شمالي قطاع غزة".

وأوضح "قطع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة شمالي القطاع جراء القصف الإسرائيلي الكثيف، وتصاعد ألسنة اللهب من المواقع المستهدفة".

وبحسب مراسل الأناضول ومصادر طبية بقطاع غزة، أسفرت الغارات الإسرائيلية عن وقوع عدة إصابات بين الفلسطينيين، دون توفر إحصائية محددة على الفور.

ومنذ الاثنين، استشهد 103 فلسطينيين، بينهم 27 طفلا و11 سيدة، وأصيب 580 بجروح جراء غارات إسرائيلية "وحشية" متواصلة على غزة، فيما ارتقى 4 شهداء ومئات الجرحى في مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

بينما قُتل 7 إسرائيليين في قصف صاروخي شنته فصائل من قطاع غزة.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/ نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة "باب العمود" والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي "الشيخ جراح"، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها ليهود.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 225750