من الجزائر1991 إلى تونس 2019.. معركة الديمقراطيّة في الوطن العربي



نصرالدين السويلمي


شهدت البلدان العربيّة 7 انتخابات تشريعيّة ديمقراطيّة نزيهة.

الجزائر فازت جبهة الإنقاذ.
تونس فازت النّهضة ثمّ النداء ثمّ النّهضة.
المغرب فاز العدالة والتنمية مرّتين.
مصر فاز الحريّة والعدالة الإخواني.
مع تجربة ليبيّة ألغتها المحكمة العليا لاحقا.
فاز الإسلاميّون في 6 مناسبات وفازت المنظومة القديمة في مناسبة واحدة "نداء تونس".
1991 - خلال التجربة العربيّة الأولى وفي الجزائر فازت الجبهة الإسلاميّة للإنقاذ في الدور الأوّل بــ 188 مقعد متبوعة بجبهة القوى الإشتراكيّة 25 مقعد، ونفّذ العسكر انقلابه بتحريض من القوى الحداثاويّة وتمّ إجهاض التجربة، استند الجيش إلى المسيرة التي دعت لها جبهة القوى الإشتراكيّة تنديدا بسياسة التعريب وركبت عليها القوى الحداثاويّة واستعملها العسكر كمقدّمة مدنيّة لتنفيذ انقلابه.
2011 – كانت التجربة العربيّة الثانية تونسيّة، من نتاج ثورة سبعطاش ديسمبر، فازت فيها حركة النّهضة بــ 89 من مقاعد المجلس الوطني التأسيسي متبوعة بحزب المؤتمر من أجل الجمهوريّة بــ29 مقعد. النتيجة التي لم ترضِ خصوم الإسلاميّين ومراكز النفوذ والإعلام ورجال المال والنقابات.. تحالف خصوم النّهضة وقاموا بإخراجها من السلطة وأصبح الحزب الأوّل بلا رئاسة، بينما احتفظ المؤتمر برئاسة الجمهوريّة والتكتّل برئاسة المجلس التأسيسي إلى حدود انتخابات 2014.

2014 - وفي التجربة التونسيّة الثانية فاز نداء تونس وهو خليط من قوى المنظومة القديمة يقودها السبسي ومزيج من النقابيّين وشخصيّات من عائلات سياسيّة مختلفة، لم تظهر دعوات جديّة لإسقاط تلك العهدة التشريعيّة"2014/2019" وكلّ المشاكل التي لاحقت النداء ليس لأنّه سليل التجمّع وإنّما نتيجة تحالفه مع النّهضة. وقبلت مختلف القوى ومراكز النفوذ باستحواذ النداء على الرئاسيّات الثلاث، وأنهى النداء عهدته بانقسامات وتناحر وعداوات بين أقطابه وأجنحته.
2019 - ثمّ في التجربة التونسيّة الثالثة عادت حركة النّهضة وانتزعت الفوز أمام ملاحقها قلب تونس، حصلت النّهضة على 52 مقعد مقابل 38 لقلب تونس. لكن الأحزاب الفائزة رفضت ترشيح شخصيّة من الحزب الفائز إلى رئاسة الحكومة كما يقتضي الدستور واشترطت شخصيّة مستقلّة، وحين تمّ تعيين الحبيب الجملي كشخصيّة مستقلّة وقدّم حكومته تمّ إسقاطها بعد تنسيق بين خصوم النّهضة بإصرار مسبق على ترحيل القرار إلى رئاسة الجمهوريّة، ومن هناك دخلنا في حكومة الرئيس ومطبّاتها. حتى حين عيّن الرئيس شخصيّة مستقلّة، رفضوها وعملوا ويعملون على إسقاطها لأنّ حركة النّهضة تشكّل الحزام الرئيسي للحكومة!

2012- بعد الجزائرتعود الانقلابات والكوارث إلى التجربة المصريّة، التي احتكرها حزب الحريّة والعدالة 222 من المقاعد متبوعا بحزب النور 112 مقعد، وحلّ الوفد متأخّراجدّا بــ 39 مقعد، تلك التجربة التي استنسخت ما وقع في الجزائر خلال تسعينات القرن الماضي! قوى حداثاويّة تمهّد الطريق للانقلاب وتتحالف مع العسكر الذي انقلب على التجربة وارتكب مجازر شنيعة كان أشهرها مجزرة رابعة.
2011- في التجربة المغربيّة فاز العدالة والتنميةالإسلامي بــ 106 من المقاعد، متبوعا بحزب الاستقلال 61 مقعد، و رفض الملك كلّ المبادرات والإشارات الحداثاويّة لإلغائها وبعد لغط في الإعلام وتسريب سيناريوهات خياليّة، خرج الملك وأقرّ النتائج وطلب من رئيس الحزب الفائز تشكيل حكومته.
2016 – في التجربة المغربيّة الثانية اعتقد الكثير أنّ محمّد السادس سيرضخ للعروض ثمّ التهديدات الإماراتيّة التي وصلت حدّ التلويح بسحب جميع الاستثمارات إذا دخل العدالة والتنمية المنافسة وفاز، وعرض محمّد بن زايد المساعدة في تصنيف الحزب الإسلامي على لائحة الإرهاب كونه فرع الإخوان في المغرب، وحتى بعد الانتخابات كان حاكم أبو ظبي يضغط من أجل إيجاد صيغةلإبعاد العدالة عن الحكم لكنّه فشل ومرّة أخرى أقرّ الملك نتائج الصناديق فكان الغضب الإماراتي الذي تطوّر إلى شبه مقاطعة بعد رفض المغرب الانخراط في حصار قطر.

سبع تجارب عربيّة، أفلتت منها التجربة المغربيّة بحكم وصاية الملك، وأفلتت التجربة التونسيّة نسخة "2011/2019" بحكم المرونة وأسلوب ملاعبة الأفاعي الذي اعتمدته حركة النّهضة مع قوى حداثاويّة تطلب رأسها وإن كان ثمنه رأس الثورة والانتقال برمّته، وأفلتت نسخة 2014 التونسية بسبب تراجع الإسلاميّين عن الصدارة، ما جعل القوى الحداثاويّة تركن إلى الراحة النسبيّة في انتظار انطلاقة بجرعات تدمير أقوى خلال عهدة 2019، وها نحن نعيش هذه الليالي على نخب نيرانها ودخّانها.

كان المشهد العربي أقرب إلى الكوميديا الدامية، رجعيّون لا يؤمنون بالديمقراطية لبستهم التسمية لنصف قرن ينتصرون بالديمقراطيّة، وديمقراطيّون احتكروا التسمية لنصف قرن يحاربون الديمقراطيّة.. رجعيّون ينتصرون دوما، و"ديمقراطيّون" ينهمون دوما، حتى أنّهم استقدموا رجل بورقيبة وبن علي،رجل المنظومة القديمة ليذوقوا طعم الفوز بإصبعه! انقطعت جميع آمالهم من المحيط إلى الخليج، فاستقدموا تسعينيّا من قديم الزمان يشمّون عليه شبهات الفوز.


Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 219011