بكلّ محبّة... الى جعفر القاسمي: لست وحدك من فقد عزيزا



باب نات - في البداية نترحم على روح والدة جعفر القاسمي الممثل المحبوب و المنشط الناجح و نتقدم اليه بأحر التعازي راجين من الله ان يدخلها فراديس جنانه .

لكن نلاحظ باستغراب تحول الحدث الجلل الى مادة اعلامية بطلها جعفر القاسمي الذي يطوف بين البلاتوات معددا من حضر و قدم واجب العزاء و مستبعدا من تخلف عنه ،،، المبالغة في اظهار الأحزان امام عدسات الكاميرا و البكاء في كل مناسبة جعل الأمر حدثا عاما رغم ان الموت قضاء و قدر من الله و كلنا فقد عزيزا او حبيبا و رفعنا أيدينا بالدعاء طالبين لهم الرحمة و المغفرة جميعا بين يدي غفور رحيم و عزيز مقتدر .

لست وحدك من عاش ألم الفراق و لن تكون الأخير ،و الموت ليس مناسبة لتصفية الحسابات بل لتصفية القلوب و استخلاص الدروس ، و ما كان عليك ان تقبل دعوات المنشطين في هذه الفترة الصعبة اذا فقدت رباطة الجأش و السيطرة على مشاعرك ،، فهناك خصوصيات و أمور وجدانية تبقى بينك و بين الله تعالى .

الموت حق و لكل بداية نهاية و رحم الله والدة جعفر القاسمي ،،، ننقده لأننا نحبه .

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 198549

MedTunisie  ()  |Lundi 24 Février 2020 à 13h 44m |           
لماذا لم يكرم امه في حياتها أو يكون لها الصدقة الجارية

Sarih  (Tunisia)  |Lundi 24 Février 2020 à 11h 06m |           
جعفور يزيك بلاش دروشة أكثر من اللزوم، امك اللهه يرحمها وإلٌي جاك وعزاك فيها الله يثيبه وإلٌي ما جاكش ما تحاسباش ويزيك من الخلويض الزايد

Jraidawalasfour  (Europe)  |Lundi 24 Février 2020 à 10h 59m |           
الله يرحم كل امهاتنا 😢
،،،،وكفاية ان الرئيس قدم لك التعازي نيابة عن الشعب التونسي