حيويّة شارع بورقيبة تغيض أخبار ''الوطنية''




بقلم الاستاذ بولبابه سالم


القاعدة الاولى في عالم الصحافة هي " الخبر مقدس و التعليق حر " ، و لأول مرة اسأل نفسي : هل ما بثته نشرة اخبار التلفزة الوطنية هو ما شاهدته عيناي في شارع بورقيبة بمناسبة الاحتفال بالذكرى السابعة لثورة الحرية و الكرامة ؟
ذهبت كسائر التونسيين الى الشارع الرمز " شارع بورقيبة " للاحتفال و مواكبة ما يحدث هناك ، تنظيم محكم من قوات الامن و اجواء منعشة اثثتها الفعاليات السياسية الحاضرة و مكونات المجتمع المدني ، مسيرة لشباب الجبهة الشعبية رفضا لقانون المالية و سياسة الحكومة الاقتصادية ، مهرجان خطابي لحزب التحرير ، حفل فني نظمته ولاية تونس ، تظاهرة فنية و خطابية نظمتها حركة النهضة ، مسيرات لحملة "مانيش مسامح " و " فاش تستناو " ،اضافة الى مسيرة لاهالي شهداء و جرحى الثورة و المفروزين امنيا و الاساتذة الناجحون في الكاباس و لم يقع انتدابهم ، اضافة الى خيم لبقية الاحزاب مثل التيار الديمقراطي و المؤتمر و حركة الشعب و بني وطني و غيرهم و حلقات نقاش مفتوحة بين المواطنين و بعض القيادات الحزبية و السياسية ، كما احتفلت نقابة قوات الامن الداخلي بالحدث بنصب خيمة قرب وزارة الداخلية و لفت انتباهي شعار " لا ولاء الا للوطن و لا سيادة الا للشعب " ،وهو شعار من منتجات الثورة فلا ننسى ان المؤسسة الامنية قدمت شهداء في مواجهة الارهاب و سيطرت باقتدار على الانفلاتات التي رافقت الاحتجاجات الاخيرة و اظهرت مهنية عالية . طبعا لا يمكن التغافل عن بطحاء محمد علي و كلمة الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي. هناك عائلات تحولت الى شارع بورقيبة و احتلت المقاهي و المطاعم،،كان المزاج العام يراوح بين غضب الشباب و التفاؤل الحذر بسبب ضعف المنجز الاجتماعي و الاقتصادي لحكومات ما بعد الثورة و عدم استجابة السلطات المتعاقبة لتطلعات الشباب في التنمية و التشغيل رغم حدوث تقدم في المستوى السياسي لكنه يبقى هشا بسبب الاخطار الداخلية و الخارجية فقد غمز رئيس الدولة الاستاذ الباجي قايد السبسي خلال اجتماع الموقعين على وثيقة قرطاج الى وجود قوى خارجية لم يسمعا تحسد تونس على نعمة الحريةو الديمقراطية . .. هناك صعوبات و عراقيل و تحديات كبرى و لا احد يملك حلولا واقعية سريعة لكن حيوية الشباب و القوى الحية للمجتمع التونسي بالمرصاد لجحافل الردة ، الثورة مسار فيه انتكاسات لكنها مستمرة . من كان يتصور ان يتظاهر التونسيون في شارع بورقيبة بكل الوان الطيف قبل عقد من الزمن . انها الثورة يا مولاي ، و اكثر الذين يرذلونها اليوم هم الذين استوطنوا المنابر الاعلامية و انتفخت وجوههم و ارصدتهم البنكية بعد ان كانوا يخدمون سيدهم الفار ببضع الفتات .


اكبر انتكاسة للثورة التونسية هو عدم وجود منبر اعلامي ناطق باسمها فكانت ثورة بكماء ركبها مطبلو الاعلام القديم . تغطية نشرة اخبار القناة الوطنيةللذكرى السابعة للثورة فضيحة و لا غرابة في الامر فهناك من حررتهم الثورة و هناك من يحمل جينات العبودية . من العار ان تنقل وسائل اعلام اجنبية تظاهرات التونسيين في شارع بورقيبة مباشرة و تقدم مراسلات فورية بينما تنام التلفزة التونسية في سبات عميق لانها بلا مشروع و خارج الخدمة ،، بل هي نفسها تحتاج الى ثورة من ابنائها المخلصين .
كاتب و محلل سياسي

Commentaires


4 de 4 commentaires pour l'article 154180

3azizou  (Tunisia)  |Lundi 15 Janvier 2018 à 11h 02m |           
مازلنا نسميها ت7

Mandhouj  (France)  |Lundi 15 Janvier 2018 à 07h 22m | Par           
الثورۃ التونسيۃ أفرزت كل ذلك التنوع الإديولوجي , الثقافي, النضالي,... لكن يبقی الإشكال و مع الأسف في غياب المشروع التنموي, الإصلاحي الذي يجمع في قواعده الثابۃ الجميع ... لذلك عقليۃ لا نخدم لا نخلي إشكون يخدم لتزال ساءدۃ و هذا خطير جدا علی تونس...

Elmejri  (Switzerland)  |Lundi 15 Janvier 2018 à 05h 29m | Par           
كفاية امتعاض و سلبيات.....العمل .....العمل....فلا احتجاج بدون انتاج،،،،،،،الثورة السلمية متواصلة 🇹🇳👍🇹🇳👍🇹🇳 وتحيا تونس

Mandhouj  (France)  |Dimanche 14 Janvier 2018 à 23h 49m | Par           
إبني الصغير الذي كان ءا ربيع واحد يوم هروب بن علي.. اليوم يقلي كيف يمكن لرءيس أن يهرب؟ قال لي هل ماكرون سيهرب ؟ إعلام الثورۃ كان و لا يزال انت و انا , هو و هي, الشعب الذي يحمل أهداف الثورۃ و يدافع عن إنجازات الثورۃ هو إعلام الثورۃ. علی كل حال نتمنی لتونس الخير.. و أن تكون و تصبح موءسساتنا الإعلاميۃ حاميۃ للشعب تونس, لثورۃ تونس . تحيا تونس.. و للإمارت الحجر.