تونس تستضيف مؤتمر الناشرين العرب الرابع يومي 9 و10 جانفي المقبل

Samedi 30 Decembre 2017



Samedi 30 Decembre 2017
باب نات - تستضيف تونس يومي 9 و10 جانفي المقبل الدورة الرابعة لمؤتمر الناشرين العرب الذي يعتبر أكبر تجمع مهنى للناشرين والمؤسسات المعنية بصناعة النشر والكتاب فى العالم العربى والغربى.
هذا المؤتمر الذي يلتئم تحت عنوان "الكتب والنشر فى الوطن العربى: الواقع والآفاق"، سيكون متبوعا يوم 11 جانفي بندوة الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية فى الوطن العربى، التي ستهتم بـ"دور الكتاب والنشر في تنمية الثقافة العربية".
وسيتم خلالها عرض قرارات وتوصيات مؤتمر الناشرين للحصول على مساندتهم ودعمهم لتنفيذها.


وسيحضر الناشرون أيضا هذه الندوة لتقديم مقترحاتهم الرامية إلى "تحسين وتطوير مشاريع نقل المعرفة، وأيضا شرح العراقيل التى تواجههم فى صناعة الكتاب ونقله من بلد عربى لآخر".
أما بخصوص مؤتمر الناشرين، فسيتضمن عدداً من الجلسات الحوارية، يتطرق خلالها المشاركون إلى عدة مسائل منها "أزمة المضمون فى الوطن العربى" و"حماية حقوق الملكية الفكرية"، و"تحديث حركة النشر" و"الوسائط الإعلامية والكتاب" و"المكتبات العربية وتطويرها"، و"معارض الكتب العربية وتوزيع الكتاب"، و"الرقابة وسلاحها".
ويمثل هذا اللقاء بين الناشرين فرصة للنقاش واستعراض تجاربهم في مجال النشر الورقى والإلكترونى، ومواكبة التطورات الحديثة فى مجال صناعة النشر العربى.

ومن المنتظر أن يشارك في المؤتمر العديد من الجهات العاملة في قطاع النشر والعمل الثقافى، منها جامعة الدول العربية والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، والاتحاد الدولي للناشرين، واتحادات الناشرين في الدول العربية، ومسؤولي عدد من المكتبات الوطنية، ومديرى معارض الكتب في العالم العربى، إضافة إلى ناشرين، ومفكرين، وأدباء، وإعلاميين، ورجال قانون قانونيين، وأكاديميين من بلدان مختلفة.
وأعلن اتحاد الناشرين العرب، في بيان له، أن اختيار تونس لاستضافة هذا المؤتمر "هو بمثابة إنجاز، وانحياز جديد يعكس التقدير الكبير من قبل الناشرين العرب للدور الذي تلعبه تونس في صناعة النشر ودعم الكتاب على المستوى الإقليمى والعربى.
وهو أيضا تأكيد على الدور الثقافى الذى تقوم به فى ربط العالم العربى بالغربى وعلى أنها جسر لتواصل الثقافة والمعرفة، وهو ما يفسر اختيارها مرتين عاصمة الثقافة العربية من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة "اليونسكو" (تونس العاصمة 1997 وصفاقس 2016) كما تم اختيار القيروان عاصمة للثقافة الإسلامية 2009 من قبل المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة "الإيسيسكو".

وبين رئيس اتحاد الناشرين العرب، محمد رشاد، أن المؤتمر يهدف إلى "تقديم خدمة للناشرين، وإطلاعهم على ما هو جديد بالصناعة من خلال دعوة خبراء ومسؤولى الثقافة والنشر من الدول العربية والأجنبية، لمناقشة قضايا النشر العربي وطرح مشروعات لتطوير مهنة النشر وإزالة معوقاتها ووضع أسس للتنسيق والتعاون مع الجهات العربية، ومناقشة قضايا النشر الحديثة والحيوية، وكذلك تفعيل الدور العربى فى حماية الملكية الفكرية".
وأعرب عن أمله في أن متمنيين أن يكون هذا المؤتمر الرابع "خطوة للأمام لصناعة نشر وثقافة مبدعة ومتطورة جامعة للثقافات العربية".
للتذكير فإن المؤتمر الأول لاتحاد الناشرين العرب أقيم في أكتوبر 2009 بالرياض تحت عنوان "مستقبل صناعة النشر في العالم العربى" والثاني بالاسكندرية في مارس 2013 وحمل عنوان "تمكين المعرفة وتحديات النشر العربى" أما الثالث فقد جاء تحت عنوان "صناعة النشر: آفاق وتحديات العصر الرقمي" واحتضنته مدينة الشارقة في نوفمبر 2015 .
مر/ريم


  
  
     
  
festival-a46005492734f09adbee28b16fa9d28f-2017-12-30 15:09:23






0 de 0 commentaires pour l'article 153359





En continu


22°
21° % 83 :الرطــوبة
تونــس 18°
2.1 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
21°-1823°-1624°-1620°-1424°-17















Derniers Commentaires