سعيدة قراش تتسبب في هجمة خليجية على التونسيين !

Mardi 26 Decembre 2017



Mardi 26 Decembre 2017
نصرالدين السويلمي

فشلت مستشارة رئيس الجمهورية المنتسبة الى تيار الوطد سعيدة قراش في اول تعليق لها على الاهانة التي تعرضت لها المرأة التونسية من طرف الإمارات، واتضح بعد التصريح المثير الذي ايدت فيه الرواية الاماراتية، ان الصمت والتجاهل كان افضل بكثير مما قالته وتناقلته عنها وسال اعلام ومواقع عامة وخاصة لتنشره على نطاق واسع، حيث استعانت الكثير من الصحف والمواقع على صفحات التواصل الاجتماعي في بعض دول الخليج بتصريح قراش لتُثبت الرواية الاماراتية وتؤكد حقيقة الخطر وتنفي أي نية اخرى يتم ترويجها، وكانت تلك المواقع استعملت بكثافة تصريحات انور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية طيلة اليومين الماضيين، لكن وحال انتشار تصريح مستشارة السبسي اختفى قرقاش ليفسح المجال امام قراش.


مواقع اكدت ان ما اسمتها بالمستشارة الأولى للرئيس التونسي هي التي تمثل الراي العام في تونس، وان من يتهجمون على الامارات حفنة من المرتزقة دفعتهم الغيرة والحقد على انجازات امارات الخير ، فيما اشادت مواقع اخرى بتصريح سعيدة مؤكدة ان هذا هو الموقف الرسمي والشعبي وكل الخطابات الاخرى المعادية بما فيها الوسم المسيء "تونس تأدب الإمارات" إنما هي لحثالة تمولها قطر وتستعملها لإفساد العلاقة بين البلدين.

كما تناقلت المواقع على نطاق واسع العنوان الذي اوردته جريدة عكاظ السعودية "الرئاسة التونسية: سلطات الإمارات لديها معلومات جدية عن اعتداء إرهابي" دون الدخول في التفاصيل، لذلك اعتمدوا وروجوا للعنوان على انه موقف الرئاسة التونسية فيما قال بعضهم أن ذلك هو الموقف الرسمي للرئيس السبسي وان كل الاتهامات الاخرى صدرت من أعداء تونس والامارات على حد السواء.

بذلك تكون تصريحات سعيدة قراش حطمت اليوم الاثنين الرقم القياسي في التداول عبر الاعلام الاماراتي والسعودي وايضا المصري، وتم اعتمادها بشكل رئيسي في الصحف ومواقع النت للنيل من التونسيين الذين احتجوا على السلوكات العنصرية في حق المرأة التونسية .

اما في تونس فقد اكد العديد من النشطاء ان قراش حين أقدمت على تلك التصريحات إنما كانت تمثل الوطد الرخو وزعيمه محسن مرزوق، ولم تكن تمثل لا من قريب ولا من بعيد الموقف الرسمي لرئيس الجمهورية الذي جاء مغايرا للكنة قراش ومرزوق، واحتج البعض على المستشارة مؤكدا ان تونس الحرية تسمح لها بمغادرة منصبها والالتحاق بحزب مرزوق ومن ثم التسويق لخطاباته وعلاقاته بأبوظبي، أما ان تبقى في منصبها وتقوم بوظيفة "وطدِية" فتلك اهانة للمؤسسة السيادية الاولى في البلاد.


  
  
     
  
festival-c25007eca40e6838db7ef8e80145c70f-2017-12-26 10:01:24






24 de 24 commentaires pour l'article 153116

BenMoussa  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 18h 44m |           
Balkees
بقدر مساندني وتفهمي لتعليقك الاول بقدر امتعاضي واستنكاري لتعليقك الثاني
أوّلا تدعين ان عدد السّكان في الامارات لا يتجاوز المليون بينما هو حسب ما اوردته جريدة الاتحاد "9.1 مليون نسمة في ديسمبر 2016" و"9 ملايين و121 ألفاً و167 نسمة بحسب السجلات الإدارية وذلك لغاية يوم 31 ديسمبر 2016" حسب جريدة البيان فهل انت تعيشين فعلا في الامارات؟ وهل انت مطلعة على واقعها؟ ولماذا هذا السعي لتقزيمها والحط من شانها؟
ثاننيا تذكرين "مطارات الامارات يقصدها سنويا 25 مليون زائر" وهو من جهة عدد الركاب او زوار المطار وليس عدد زوار البلاد ويحتوي هذا الرقم على عدد المواطنين الذين يتنقلون كثيرا هم وخدمهم نظرا لتوفر الامكانيات المادية ثم اكثر من 7.5 مليون وافد يسافرون مرة او مرتين في السنة والكثير منهم من العاملين في الحقول البترولية يسافرون مرة في الشهر وبذلك لا يتجاوز عدد السياح المليون الواحد او المليونين اي خمس عدد السواح في تونس فلا داعي لـ'التفشليم'
ثالثا الادعاء بان "كلّ يوم أجراءات جديدة" تخص المسافرين ان صح فهو دليل على سوء الادارة والارتجالية
رابعا تبرير الاجراءلات الاماراتية بدواعي امنية لا يصدقه عاقل للاسباب الاتية
1. المنع لم يشمل كل النساء التونسيات فقد استثنى المقيمات وحاملات الجوازات الدبلوماسية ولا تقع مثل هذه الاستثناءات الواسعة في حالة وجود تهديد ارهابي
2. وسائل الفحص الدقيق بامكانها الكشف عن اي متفجرات ولا داعي لاتخاذ مثل هذه الاجراءات
3. على افتراض وجود هذا التهديد فالاجراء المتخذ عبيط وارعن فما يمنع المرأة من تسليم قنابلها وحزامها الناسف لمرافقها والقيام هو بالمامورية
4. لماذا وقع التراجع وقبول كل التونسيات على نفس الرحلة ان كانت الدوافع فعلا امنية
تبرير سخيف جدا فيه استخفاف بالعقول لا يقبله ويدافع عنه الا ارعن او صاحب مصالح باع نفسه وذمته

Hassen  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 19h 54m |           
Il faut ouvrir une enquête judiciaire pour savoir comment cette créature est arrivée au Palais de Carthage

Balkees  (United Arab Emirates)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 19h 02m |           
أوّلا أشكر تفهّمك لكلامي ...لابناء بلدي أقول اذا اردنا أن نتناقش بعيدا عن الانفعالية و الرّدود الغير موزونة ..دعونا نرى الامر من جهة محايدة: مطارات الامارات يقصدها سنويا 25 مليون زائر (لاحضو أن عدد السّكان لا يتجاوز المليون)! و يقطنها أكثر من 200 جنسية من ضمنهم التونسيون.. و لادارة هذا الكمّ الهائل من البشر بمختلف دياناتهم و توجّهاتهم و خلفياتهم ... هناك كلّ يوم أجراءات جديدة ..شبيهة لهذا الاجراء قد تحصل مع أيّ زوار اخرين من جنسيات أخرى .. !!
ليس هناك مجال للعواطف و لا للمجاملة حين يتعلّق الامر بحماية المواطنين و الزّائرين و المقيمين !! .. سبق و صرّحوا أنّ الاجراء مؤقّت وهو لسلامة الجميع!! فلم هذه الضّجّة ؟؟ قارنوا تعاملهم في مطاراتهم بالمعاملة في مطارات أمريكا خصوصا اذا كنت تحمل جوازا عربيا!!
النّقطة الثّانية ا:لاجراء الذي اتّخذ..لا يضرّ احدا أكثر منّا ..لو فرضنا أنّهم لم يعتذروا في العلن!!! التوانسة الذين دفعوا وحجزوا بمبالغ كبيرة لن يعوّضهم أحد ..لانّ الاماراتية غير مسؤولة عن قرارات حكومتنا!! لن تخسر شيئا! ! بل انّ هناك فريقا كبيرا من الموضّفين العاملين في جدولة الرّحلات !! مهمّتهم خلق وجهات جديدة ذات عوائد أكبر! . الكفّ اذن موجّه لنا :الجالية التونسية في الامارات!!

BenMoussa  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 14h 43m |           
@ Jamjam
Je ne me doutais pas de votre position mais je trouve plus judicieux de répondre à "un petit minable" et le dénigrer plutôt que de s'attaquer à une femme respectable et lui demander de dénigrer le régime du pays dans lequel elle réside


Lechef  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 13h 51m |           
Jamjam a raison puisqu'il part de la cause de cette crise entre Emiratis et Tunisie.
En fait, la décision prise par les gouvernants de EAU est vexatoire puisqu'elle concerne 50 % du peuple tunisien , et par conséquent elle humiliante pour tout un peuple avec une civilisation incomparable avec celle de l'EAU - fraîchement installée comparativement-
La liberté d'expression a montré cette fois-ci comment tout un peuple a réagi contre cette décision discriminatoire et raciste des gouvernants et non du peuple.
Il est certain qu'il y ait un taux extrêmement faible d'interventions qui ne font pas la nuance entre gouvernants et peuple , mais ceci est l'un des avantages de cette démocratie naissante.
Il vaut mieux que tout le peuple déclare son avis même avec le risque très faible de se tromper dans la formulation des phrases qu'être muet et interdit d'émettre un avis contraire à celui des gouvernants.
Et là réside la différence majeure entre Tunisie et EAU.
En EAU, vous n'avez pas le droit de '' dire ce que jamjam '' vous a avancé.
Impossible d'évoquer '' ce malheur comportemental de leurs hommes fortunés, et cette folie de grandeur.
Tu n'as aucun droit de critiquer une situation quelconque au EAU , contrairement à nous ici en Tunisie après la révolution.
Donc, le peu d'erreurs et fautes et parfois les dépassements de déclaration s'annuleront avec le temps.
Il vaut mieux s'entraîner que de rester muet.
Conclusion : Il faut bien avouer ces très grandes différences - non pas sur le plan financier dont on s'en fout dans ces conditions d'humiliation.
Nous sommes fières d'être tunisiens d'être libres en Tunisie.
Vive la Tunisie qui nous a donné ces espaces où tu émets tes opinions comme tu veux et quand tu veux et tu peux critiquer - bien sûr gentiment et poliment - n'importe qui.
Pas de limites ! C'est la Tunisie après la révolution.
L'économie et le côté financière viendraient par la suite.
Dites à ces gouvernants de bien réfléchir pour qu'ils sachent à qui ils s'adressent!!!!

Jamjam  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 12h 52m |           
@benmoussa
celui qui insulte les tunisiens et tunisiennes est un petit minable .voila ma position est ce clair ?

BenMoussa  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 12h 20m |           
Jamjam
لا افهم تهجمك على بلقيس فهي اولا انتصرت للمرأة التونسية العاملة المضطهدة في بلادها "أصبحت مسخرة ومسحت بكرامتها الارض.. يكفي أنّه يقع استغلالها في تنظيف الطّرقات و حشرها في شاحنات حيوانات للعمل بالحضائر !!! تمرمدت على يد اعلامنا العتيد الذي جعل منها مادّة دسمة لبرامجه و يكفي أن تلقوا نظرة لبرامج سي علاء و مشتقاته! ومسلسلات الفهري !"
وكان من المفروض ان ننتصر جميعا لكل امرأة التونسية كما انتصرنا للمرأة التونسية المسافرة لدبي
ثم هي وصفت بصدق ما تلاقيه المراة في الامارات بصفة عامة من احترام "أمّا المرأة هنا سواء ابنة البلد أو حتّى مقيمة فتتلقّى معاملة ملكيّة لا تحلم بها الفرنسيات في فرنسا ..!"
فلماذا تريد منها ان تتكلم عن نظام الحكم وعن الفاسدين والمفسدين في البلاد وهي قد دعت الى التفريق بين الشعب والنظام فما العيب في ذلك؟
وحركتك شهادة حق من امراة ولم تحركك التهجمات على اهلك وذويك وبلادك بوصفها لمرات عدة متكررة في يومين ب'بلاد الطحانة'

Jamjam  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 11h 26m |           
@balkees
tu critiques la situation des femmes en Tunisie en toute liberté et tu as raison sur beaucoup d’aspects , ose tu critiquer les emirats ? tu n'es pas libre aux emirats non ? est ce que les emirats peuvent prendre une décision d’interdire l’accès aux UAE des Françaises , des Anglaises ou les Américaines ? Ont t il le culot de le faire ? qui encourage la prostitution dans les pays du golfe ? c'est l’argent sale qui profite de la pauvreté
et la misère non ? pourquoi tu ne critiques pas les agissements de certains richards du golfe qui profitent de la pauvreté des gens pour satisfaire leurs besoins animales ? Mariage forces de petites filles, esclavage sexuel .....

Mandhouj  (France)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 11h 18m | Par           
يجب ان تفهم کل نساء تونس و کل رجال تونس ان الذي يرضی بالرخص ياتيه الذل ... و ان قرار الامارات ليس نتيجة معلومة امنية .. و لم تتخذه ناقلة جوية اماراتية نتيجة وصول خبر کما روج لذلک محسن مرزوق في البداية .. او کما تحاول ان تسوق لذلک العميلة سعيدة قراش... سعيدة قراش يجب طردها من قصر قرطاج.. الشعب يلزم يحمي بلادو.. يلزم تاديب الامارات بتدويل القضية.. يجب ان لا نخضع للمزايدات الخبيثة.. جالياتنا في الخليج لا يمسها سوء ابدا.. اليوم يجب النخراط في عملية محاصرة الامارات العنصرية .. يجب ان ان لا نخاف و يجب ردع هذا الکيان التغول..

Nouri  (Switzerland)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 11h 16m |           
@Balkess
الله المستعان يا اخ، وصلنا إلى درجة ان الحكام العرب يعبثون بشعوبهم بدون شفقة او رحمة وكأنهم لم يقرءوا القرآن ولا آية ولا تعلموا من حظارات البلدان النامية ولا حركة. افعالهم وسلوكهم ليس لها من الاسلام ولا ذرة.
افهم يا اخ مخاوفك لانك تعلم شديد المعرفة تصرف الحاكم العربي لا يفهم الانتقام إلا ضد الشعوب العربية وتراه يرتعش من الخوف امام اسياده ونعرفوا منهم.
حلم الشعوب العربية الوحدة والتقارب مثل البلدان النامية وهذا ما يخشاه حكامهم

Mongi  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 10h 24m |           
@Balkees (United Arab Emirates)
لكي تكون عادلا مطلوب منك أن تنصح إخوانك الإماراتيين بأن يكفّوا عن استفزازاتهم وأن يتريّثوا في إصدار القرارات وخاصّة إذا كان الأمر يتعلّق بالنساء. وكذلك أن تنصح سعيدة قراج ومحسن مرزوق ومن لفّ لفّهم بأن يكفّوا عن انبطاحهم المذل للإمارات.
على كلّ حال كما يقول التونسيون "جات من عند ربّي" : ارتكب حاكم الإمارات حماقة دفعت أغلب التونسيين لكرهه والردّ عليه بقسوة. وهذه ظربة قويّة للثورة المضادّة التي تتزعّمها الإمارات.

BenMoussa  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 09h 53m |           
Balkees
تحية لك ولكل امراة تونسية شريفة تشرف بلادها وترفع راسها عاليا
تعليقك كان صوت الرصانة يقول الحقائق يكل شجاعة ولا يخشى في ذلك لومة لائم
تعليقات كثيرة تجاوزت حدود اللياقة والاداب نحو شعب عربي مسلم في الغالب لا نعرف عنه شيئا
وبعض التعليقات تحت تاثير التوتر والهيستيريا شملت بشتائمها تونس فوصفتها 'ببلاد الطحانة' ويمر ذلك دون رد فعل يذكر من المعلقين ومن الموقع
الحكومة الامارتية وحكومة دبي وعيال زايد اساؤوا لتونس ولشعب تونس وليست هذه اول اساءة نتلقاها منهم بل عادونا واتخذوا من بيننا عملاء لتقويض الثورة وتخريب البلاد ولكن علينا ان نفرق بين الشعب والحكام
في الختام شتان بين بلقيس وقراش وهما في الاخلاق على طرفي النقيض وكلاهما تونسيات
فعلينا ان نقول للمحسن احسنت وللمسيئ اسأت وان كان اخاك ظالما فانهه فهو نصر له

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 09h 19m | Par           
ماذا يفعل مثل هؤلاء الأشخاص في قصر الرئاسة؟

Observateur  (United States)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 09h 07m |           
الخمارات العبرية الكلبة متاع بول البعير تكذب باش تبرر إهانتها لينا و الكلبة العميلة لمخنفرة، جاية معاهم.ديڤاج يا ڤراش يا جلغة الڤاراج

Bannour  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 08h 18m |           
معناها رب عذر أقبح من ذنب. كنا نعاني من إهانة و مذلة و نريد رد الإعتبارأصبحنا مورطين في الإرهاب يعني ضرب للسياحة و الإستثمار، ماهذه الكارثة اللي حطت بينا من أشباه السياسيين

Balkees  (United Arab Emirates)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 07h 55m |           
لاخوة المعلّقين و الاعلاميين التونسيين .. الذين انطلقوا في السّلب والثّلب دون ضوابط أو اعتبارات ..أخلاقية أو دينية ....غير مراعين مدى الضّرر الذي قد يصيب ال20 الف عائلة المقيمة بالامارات .. والذين يحوّلون مبالغ كبيرة من العملة الصّعبة شهريا لعائلاتهم وبالتّالي شريان حياة لاقتصاد تونس!! للاسف مفهوم الحرّية بعد الفورة فهم بالمقلوب .. وصار الاكثرية أحرارا تماما كوحوش الغابة..أو كالانسان البدائي البربري ..أحرارا في السّب و الشّتم والثّلب والعنف و
التطرّف في الرّأي ... للاسف ..أطلقت الالسنة و قيدت الحكمة والاخلاق!!!!!.أقول والله على ما أقول شهيد .., في الحقيقة انّ المعاملة التي يتلقّاها التّونسيين بالامارات أكثر من محترمة .. وشخصيا لا أشعر بالبهذلة الاّ حين أصل الى مطار تونس قرطاج!!! والاماراتيون اناس راقون و حضاريون ومنذ أن وصلنا الى تراب أرضهم لم نسمع كلمة نابية واحدة ... والى الان لم أسمع أيّ اماراتي يسبّ أو يشتم أيّ جنسية أخرى في العلن .. بل انّ القانون يجرّم ذلك..وقد يصل الى
العقاب الى السّجن!!
لمن لا يعلم ....منع اطيران لامارات من و الى تونس صحيح أنّه قرار تونسي سيادي و لكنّ لا يضرّ أحدا أكثر من التّونسيين العالقين و الذين دفعوا ثمن تذاكرهم !!! لانّ النّسبة الاكثر من المسافرين هي من التوانسة!
أخيرا أريد أن أغقّب على من يرجع الامر الى الغيرة من مكتسبات المرأة التونسية و ما وصلت أليه ..أقول لم تتفوّق بايّ شيء!!..بل بهذلت المرأة في تونس و أصبحت مسخرة ومسحت بكرامتها الاض.. يكفي أنّه يقع استغلالها في تنضيف الطّرقات و حشرها في شاحنات حيوانات للعمل بالحضائر !!! تمرمدت على يد اعلامنا العتيد الذي جعل منها مادّة دسمة لبرامجه و يكفي أن تلقوا نظرة لبرامج سي علاء و مشتقاته!ومسلسلات الفهري ! .أمّا المرأة هنا سواء ابنة البلد أو حتّى مقيمة فتتلقّى
معاملة ملكيّة لا تحلم بها الفرنسيات في فرنسا ..!

Mnasser57  (Austria)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 07h 08m |           
مكانها ومكانتها لا يشرّفان جمهورية تونس الخضراء

Jraidawalasfour  (Switzerland)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 02h 12m |           
أين توجد مراكز خبراء حبك المؤامرات والتمويل والتزويد للإرهاب وغسل و تهريب الأموال القذرة للمرتزقة....في كامل أنحاء العالم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


Jraidawalasfour  (Switzerland)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 01h 28m |           
قراش يجب ان تغادر قصر قرطاج ....من المرتزقة المندسيـــــــــــــــــــــــــــــــــــن


Mandhouj  (France)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 00h 34m | Par           
الصمود في وجه في وجه الامارات و تدويل القضية هو مقاومة ضد محاولة الانقلاب.. الخطة 2 لاولاد زايد لم تنتهي.. حذاري حذاري....

Mandhouj  (France)  |Lundi 25 Decembre 2017 à 23h 01m | Par           
طرد سعيدة قراش ضرورة حتی لا تاتي الفتنة.. يا سيادة الرءيس يجب انهاء مهام هذه الزلمية في قصر قرطاج...

Mandhouj  (France)  |Lundi 25 Decembre 2017 à 21h 18m | Par           
قراش يجب ان تغادر قصر قرطاج .. علی رءيس الجمهورية ان يعجل بانهاء مهامها في مٶسسة الرءاسة.. و علی الامن الوطني ان يحقق معها بتهمة اثارة البلبلة و التاليب علی کل التونسيين.

MOUSALIM  (Tunisia)  |Lundi 25 Decembre 2017 à 21h 11m |           
مندسة في القصر .

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Lundi 25 Decembre 2017 à 21h 09m |           
قراش وقرقاش وافق شن طبقة!!!





En continu
  
Tunis









Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires