توزر: انطلاق الدروس في اليوم الأول من العودة المدرسية وسط مخاوف الاولياء خاصة في ظل نقص إمكانيات التعقيم



وات - عاد تلاميذ السنوات الأولى ابتدائي والسابعة أساسي والأولى ثانوي في جميع المؤسسات التربوية بولاية توزر الى مقاعد الدراسة صباح اليوم ولئن ساهمت الإجراءات المتخذة بشأن العودة التدريجية في الحد من الاكتظاظ داخل المؤسسات التربوية إلا أن عددا كبيرا من الاولياء لم يخفوا مخاوفهم بشأن الإمكانيات المتوفرة للتعقيم وحماية التلاميذ جراء انتشار فيروس كورونا.

من جانبها أكدت المندوبة الجهوية للتربية نعمة المازني لــ(وات) أنه تم العمل على توفير مواد التعقيم لكافة المؤسسات وتأمين زيارات ميدانية لها للاطلاع على جاهزيتها لتنفيذ البرتوكول الصحي ومعاينة بعض الاشغال في عدد من المؤسسات التي لن تؤثر وفق تأكيدها على انطلاق السنة الدراسية أو تطبيق البرتوكول الصحي.
وتم بحسب ذات المصدر توزيع كميات من مواد الوقاية على المدارس الابتدائية والتنسيق مع الإدارة الجهوية للصحة لتخصيص فرق صحية تزور جميع المؤسسات ومواصلة زيارات المؤسسات طيلة الفترة القادمة من طرف فرق مشتركة بين مصالح التربية والصحة مضيفة أنه تم اسداء توصيات لإدارة المؤسسات التربوية باحترام نظام الافواج واحترام البرتوكول الصحي والانتباه الى ضرورة غسل اليدين وتعقيمها وارتداء الكمامة لتلاميذ الاعدادي والثانوي واحترام التباعد الجسدي.

هذا ويعود الى مقاعد الدراسة في السنة التربوية الجديدة 12485 تلميذا في المرحلة الابتدائية يشرف على تدريسهم 719 مدرّسا ويعود 10599 تلميذا في المرحلتين الإعدادية والثانوية يتولى تدريسهم 952 أستاذ.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 210904