الصندوق العالمي للطبيعة يدعو التونسيين للإنضمام إلى جهود التخلي عن استعمال أكياس البلاستيك



وات - دعا الصندوق العالمي للطبيعة لشمال إفريقيا التونسيين، الأربعاء، إلى الإنضمام إلى الجهود الرامية إلى التخلي عن استعمال الأكياس البلاستيكية ودفع استعمال الأكياس المصنوعة من القماش.

وللتذكير فإنّ الأمر الحكومي 32 /2020 بتاريخ 16 جانفي 2020 والمتعلق بمنع التوزيع المجاني للأكياس البلاستيكية ذات الإستعمال الوحيد، الذي يقل سمكه عن 40 "ميكرون" (سمك البلاستيك) في المساحات التجارية العامة والخاصّة والصيدليات، بدخل حيز التنفيذ ابتداء من غرة مارس 2020.
"إلغاء استعمال هذه الأكياس يعد فرصة لاعادة تثمين "القفة" وتشجيع صناعتنا التقليدية وتراثنا" وفق ما تقدم به مدير الصندوق، فوزي معموري، داعيا إلى إعادة التفكير في عاداتنا في تغليف المواد الغذائية وتفضيل المغلفات المحترمة للبيئة".


ودعا معموري التجار وأصحاب المحلات والمستهلكين وأيضا المنتجين الى اتباع هذا التمشي بغاية المساهمة في التقليص من الانعكاسات الايكولوجية والمحافظة على البيئة للاجيال الحالية والقادمة.


تونس تاتي ضمن المرتبة 13 في انتاج البلاستيك في المنطقة المتوسطية

ويؤكد تقرير نشره الصندوق العالمي للطبيعة، في جوان 2019، أن حوالي 33800 زجاجة بلاستيكية يتم القاؤها في المتوسط كل دقيقة.
وتساهم تونس في هذه الممارسات، باعتبارها المنتج الثالث عشر للمنتجات البلاستيكية في منطقة البحر المتوسط.
وتعد الأنشطة الساحلية في تونس، أيضا، مصدر 78 بالمائة (6700 طن) من النفايات البلاستيكية الملقاة في البحر، وذلك نتيجة التصرف السيئ في النفايات الحضرية والسياحية والترفيهية مع العلم أن الساحل التونسي هو موطن 78 بالمائة من السكان التونسيين و87 بالمائة من النشاط الصناعي و80 بالمائة من النشاط السياحي.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198731