قلب تونس يقرر عدم منح الثقة لحكومة الفخفاخ مع إمكانية منحها بعض الأصوات منعا لسقوطها



وات - أفاد القيادي بحزب قلب تونس، عياض اللومي، مساء اليوم الثلاثاء، بأن المجلس الوطني للحزب "قرر بالاجماع عدم منح الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ" في جلسة يوم غد الأربعاء، بمجلس نواب الشعب.

وأضاف، في تصريح إعلامي، أن "المجلس الوطني أسدى تعلمياته للكتلة بالبقاء في حالة يقظة، مع السماح بمنح بعض الأصوات للحكومة، إذا لم تتمكن من الحصول على 109 أصوات في جلسة منح الثقة يوم غد".
واعتبر اللومي أن "رئيس الحكومة المكلف، هو برتبة وزير أول، وليس رئيس حكومة"، وأن "رئيس الجمهورية بصدد استهداف النظام البرلماني والجمهورية الثانية"، معبرا عن تخوفه من "إمكانية تجميع السلطات في يد رئيس الجمهورية، في صورة حل البرلمان".

وذكّر بقرار الحزب بالبقاء في المعارضة، التي قال إنها "ستكون معارضة جدية وبناءة".

وكان عضو المكتب السياسي لحزب قلب تونس، أسامة الخليفي، قد صرح قبيل انطلاق أشغال المجلس الوطني، بأنه "في صورة ما إذا استشعر الحزب أن البرلمان بات مهددا، وأن إلياس الفخفاخ لم يجد الحزام الكافي لتمرير حكومته يوم غد، فإن حزبه سيتدخل".
يذكر أن حزب قلب تونس فاز بـ38 مقعدا في البرلمان في انتخابات أكتوبر 2019.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 198665

Kamelwww  (France)  |Mardi 25 Février 2020 à 20h 37m |           

إيه الحزب الزبالة الذي يدعو للتصويت للحكومة وضدها في نفس الوقت !

على كل حال، لا يمكن أن نستغرب هكذا قرارات بما أن رئيس الحزب هو القروي... فالحزب من مستوى رئيسه، يعني حزب جهلة وبلطجية وكلام بذيء، ويمكنكم للرجوع للتسجيلات الموجودة على الإنترنات لسماع بعض التسريبات للقروي والتي كل كلامه فيها لا يرتفع قيد أنملة عن ما هو تحت الحزام...

نتمنى لحكومة الفخفاخ أن تنال الثقة حتى ننصرف جميعا للعمل من أجل تونس الجميلة التي نحبها ونريد لها أن تستعيد عصورها الذهبية كما كانت زمن الأغالبة والحفصيين والموحدين ....