ملتقى الثقافات بتوزر يهتم بالتراث الإسلامي ببلاد الجريد



وات - تنظم الجمعية التونسية للتنشيط الثقافي والسياحي ملتقى الثقافات بتوزر في نسخته الأولى تحت شعار "التراث الإسلامي ببلاد الجريد من المحلي الى الكوني"، وذلك أيام 12 و13 و14 ديسمبر الحالي بدعم من وزارة الشؤون الثقافية والمندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بتوزر ووكالة إحياء التراث والتنمية الثقافية.

و أفاد رئيس الجمعية التونسية للتنشيط الثقافي والسياحي محمود الأحمدي لـ (وات) أنموضوع الملتقى ينطلق مما عُرفت به جهة الجريد من عادات وتقاليد ضاربة في التاريخ وموروث ثري ارتبطت أساسا بالتاريخ العربي الإسلامي، فضلا عن دورها في العصر الوسيط في نشر المسيحية كما تميز روادها من المبدعين والمفكرين بتكريس الحوار والتكامل مع غيرهم.


وسيقدم الملتقى ورقات علمية في تاريخ الجريد المسيحي والإسلامي وحتى ما قبلهما، ويتم في هذا الإطار التطرق إلى مجموعة من المحاور تهتم بأعلام توزر في الدين والفقه والطرق الصوفية ببلاد الجريد وإشعاع توزر عربيا وإسلاميا والتعايش السلمي بين الأديان ببلاد الجريد.
ويشتمل البرنامج على مجموعة من الجلسات العلمية يؤثثها باحثون وخبراء في التراث.
ويفتتح الملتقى بمعرض للوثائق والمخطوطات النادرة عن تاريخ الجريد من إعداد الكاتب الشاذلي الساكر، بالإضافة إلى عرض نماذج من الكتب والمنشورات التاريخية والتراثية يؤثثها الباحث في تاريخ الجريد خالد أنينة.
وتتمثل أهم المداخلات المبرمجة خلال فعاليات الملتقى في "الوضع الطرقي بتوزر خلال القرنين التاسع عشر والعشرين" و"التسامح بين الأديان: عدم دفن المتجنسين في المقابر الإسلامية تعصب ديني أم فعل سياسي" و"المعالم والأعلام بتوزر خلال القرن الوسيط" و"الخضر حسين عالما ومدافعا عن الإسلام" و"نماذج من التاريخ الكوني القديم ببلاد الجريد" و"سيدي بوعلي السني وزاويته دراسة انتروبولوجية".
ويتضمن البرنامج كذلك تقديم كتاب الباحث في تاريخ منطقة الجريد خالد أنينة بعنوان الجديد الفريد في أعلام الجريد وينظم الملتقى زيارة تفسيرية تعريفية الى الجامع الكبير ببلاد الحضر من مدينة توزر.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 193928