تواصل مشاورات الاحزاب والائتلافات بخصوص رئاسة البرلمان (تصريحات)

Mardi 12 Novembre 2019



Mardi 12 Novembre 2019
وات - تتكثف مشاورات الأحزاب والائتلافات الفائزة في الانتخابات التشريعية اليوم الثلاثاء، بخصوص الترشح لمنصب رئيس البرلمان ونائبيه الأول والثاني، حسب ما استقته وكالة تونس إفريقيا للأنباء من اراء ، خاصة في ظل عدم التوصل إلى أية اتفاقات ممكنة في هذه المناصب التي تتطلب الأغلبية المطلقة (109 نواب فأكثر).

فقد اجتمعت حركة النهضة أمس الاثنين مع حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب لتحظى بدعمهما لترؤس رئيس الحركة راشد الغنوشي لمجلس نواب الشعب، قبل الانطلاق فعليا في رسم ملامح الحكومة القادمة خاصة وأن قيادات الحركة متمسكة بحقها الدستوري في رئاسة الحكومة.


وقال القيادي في حزب التيار الديمقراطي، غازي الشواشي، في هذا الشان ان "اجتماعا ثالثا جمع أمس الاثنين التيار برئيس حركة النهضة وقياديين منها، وطلب منهم دعم ترشح رئيس الحركة راشد الغنوشي لرئاسة البرلمان" مشيرا الى ان التيار الديمقراطي تحفظ على هذا الطلب بما أن حركة النهضة لم تفصح إلى حد ظهر اليوم ، عن الشخصية التي سترشحها لرئاسة الحكومة ولم تغير موقفها من مطالب حزب التيار المتمثلة في مشاركته في الحكومة شرط الحصول على حقائب الداخلية والعدل والإصلاح الإداري والحوكمة الرشيدة.
ولاحظ أن الخلافات الداخلية في حزب النهضة ألقت بظلالها على مشاورات تكوين الحكومة ورئاسة البرلمان.
وقال إن رئيس حركة النهضة تعهد بإمكانية تخلي الحركة عن رئاسة الحكومة في صورة دعمها للفوز برئاسة البرلمان غير أن قيادات من النهضة متمسكة برئاسة الحكومة.

وبين غازي الشواشي أن حزب التيار رشحه لمنصب رئيس البرلمان، قائلا انه "يرى نفسه جديرا أكثر من غيره بهذا المنصب، نظرا لخبرته خلال الخمس سنوات الماضية في الشأن البرلماني بما أنه عمل خلال أربع سنوات مساعدا لرئيس البرلمان المتخلي".


من جهته بين أمين عام حركة الشعب، زهير المغزاوي، أنه على غرار التيار الديمقراطي، فإن حركة النهضة طلبت من الحزب في اجتماع أمس الاثنين، دعم رئيسها للفوز برئاسة مجلس نواب الشعب، لكن دون تقديم رؤية واضحة بخصوص الحكومة وتعهد صريح بعدم ترؤسها من قبل قيادي من النهضة، مما جعل حركة الشعب، حسب المغزاوي، لا توافق على هذا الطلب وربما يكون لها مرشح توافقي مع حزب التيار الديمقراطي. وافاد بأن حركة الشعب ستجتمع عشية اليوم الثلاثاء مع حزب التيار الديمقراطي لمزيد تنسيق المواقف بخصوص هذا الموضوع.
أما في ما يخص بقية الفائزين في الانتخابات التشريعية، فقد كشف حزب قلب تونس أنه سيجتمع عشية اليوم لاتخاذ موقف موحد من مسألة رئاسة البرلمان إما بتقديم مرشح من الحزب أو دعم مرشح آخر سواء كان رئيس حزب حركة النهضة.

وكذلك كان موقف الحزب الدستوري الحر، فقد صرحت رئيسته عبير موسي لوكالة تونس افريقيا للانباء بأن المكتب السياسي للحزب سيجتمع مساء اليوم ليحدد موقفه من منصب رئاسة البرلمان، ولم تفصح عبير موسي عن إمكانية دعم مرشح من خارج الحزب أو من داخله، في حين أكد عضو ائتلاف الكرامة ، سيف الدين مخلوف، أن الائتلاف لن يقدم مرشحا خاصا به للمنافسة على رئاسة البرلمان، ولكن اجتماع اعضاء الائتلاف اليوم سيكون المحدد للمرشح الذي سيدعمه سواء كان مرشح حزب حركة النهضة أو حزب التيار الديمقراطي.

يذكر أنه وفق النتائج النهائية للانتحابات التشريعية التي جرت يوم 6 اكتوبر 2019 المعلن عنها رسميا من قبل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، الأسبوع الماضي، تحصلت كل من حركة النهضة على 52 مقعدا، وحزب قلب تونس على 38 مقعدا، وحزب التيار الديمقراطي على 22 مقعدا، وائتلاف الكرامة على 21 مقعدا، والحزب الدستوري الحر على 17 مقعدا، وحركة الشعب على 15 مقعدا، وحركة تحيا تونس على 14 مقعدا، وحركة مشروع تونس على 4 مقاعد، وحزب الرحمة على 4 مقاعد، وحركة نداء تونس على 3 مقاعد، والاتحاد الشعبي الجمهوري على 3 مقاعد، وحزب البديل التونسي على 3 مقاعد، وآفاق تونس على مقعدين، والاتحاد الديمقراطي الاجتماعي على مقعد، وحزب الجبهة الشعبية على مقعد واحد، في حين توزعت بقية الأصوات على قائمات مستقلة، تحصلت جميعها على مقعد واحد في البرلمان الجديد.

ويجدر الاشارة الى ان مجلس نواب الشعب يعقد غدا الاربعاء الجلسة العامة الافتتاحية للمدة النيابية الثانية 2019 - 2024 بداية من الساعة العاشرة صباحا.


  
  
     
  

cadre-a43062403a4bbec46f2792f31e15b827-2019-11-12 15:52:13






0 de 0 commentaires pour l'article 192552






En continu


الجمعة 13 ديسمبر 2019 | 16 ربيع الثاني 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:38 17:06 14:46 12:20 07:23 05:50

17°
17° % 67 :الرطــوبة
تونــس 16°
9.3 كم/س
:الــرياح

الجمعةالسبتالأحدالاثنينالثلاثاء
17°-1620°-1420°-1122°-1221°-15







Derniers Commentaires