رئيس الجمهورية: مصير الحكومة بيد مجلس النواب وسأتصرّف وفق ما يقتضيه الدستور إذا ما منحها البرلمان ثقته

Jeudi 08 Novembre 2018



Jeudi 08 Novembre 2018
باب نات - قال رئيس الجمهوريّة، الباجي قايد السبسي "إنّ مصير الحكومة الجديدة المعلن عنها في إطار التحوير الوزاري المقترح، بيد مجلس نواب الشعب"، مؤكدا أنّه "سيتصرّف وفق ما يقتضيه الدستور إذا ما منحها البرلمان ثقته وانّه لن يكون ضدّ هذا القرار".

وشدّد رئيس الدولة خلال ندوة صحفيّة عقدها اليوم الخميس بقصر قرطاج، أنّه لا خصومة له مع رئيس الحكومة، يوسف الشاهد، مذكّرا بأنه كان اقترح الشاهد لهذا المنصب "لما يتمتّع به من خصال أهّلته لذلك".
وقال في هذا الصدد: "المشكل اليوم يتمثّل في التطبيق ولا أحد صالح لكلّ زمان ومكان".

وانتقد بعض الفرضيات التي رُوّج لها حوله عبر عدد من وسائل الإعلام، في علاقة بالتحوير الوزاري المعلن، وتتمثل أساسا في احتمال "رفضه تأدية الوزراء المقترحين، اليمين أمامه" أو إمكانية "امتناعه عن إصدار الأمر الرئاسي المتعلّق بالتحوير"، مبيّنا أنّ هذه الفرضيات تتضمّن "خرقا جسيما" ينصّ الدستور على سحب الثقة من رئيس الجمهورية في صورة حدوثها. وفي هذا السياق ذكّر قايد السبسي بأنه منتخب من قبل الشعب وأنّ وظيفته الأساسيةّ هي "الحرص على احترام الدستور والسهر على حسن تطبيقه والتصرّف بمسؤوليّة كرئيس دولة"، لكنّه أشار في المقابل إلى ضرورة "احترام مكانة رئيس الجمهورية ونواميس العمل السياسي"، مشدّدا في الآن ذاته على أنه "ليس متمسّكا أو متشبّثا بمنصبه وأنّه مستعدّ لتركه، إذا ما اقتضى الأمر".

وفي علاقة بالتحوير الوزاري المقترح، قال رئيس الدولة إنه "غير موافق على التمشي الذي اعتمده رئيس الحكومة"، معتبرا أنّه "اتّسم بالتسرّع ولم يحترم عددا من المسائل الإجرائية وتم بطريقة غير جيّدة". وقد عبّر عن استيائه من ذلك.


كما لفت إلى أنّ الفصل 92 من الدستور، نصّ أيضا على إعلام رئيس الجمهورية بالتحوير الوزاري وأنّه طلب من رئيس الحكومة انتظار عودته من موريتانيا (الثلاثاء 6 نوفمبر)، لمناقشة هذا التحوير، لكنّ الشاهد خيّر الإعلان عن تركيبته الوزارية في مساء اليوم ذاته من لقائه به (الإثنين 5 نوفمبر) وهو ما جعله يرفض هذا التمشّي، "خاصّة وأنّ أغلب أسماء الوزراء المقترحين لا يعرفها".
وأضاف أنّ لقاءه بالشاهد تمحور حول الوضع العام بالبلاد وهو ما جعله يتّخذ قرار التمديد في حالة الطوارئ، رغم رفضه لمسألة مواصلة التمديد، وذلك لاقتناعه بالمعطيات التي قدّمها له رئيس الحكومة ولعمله من منطلق دوره على تسهيل سير دواليب الدولة.

وقد نفى قايد السبسي توجيهه رسالة إلى مجلس نواب الشعب حول التحوير المقترح، موضحا أن رئاسة الجمهورية أحالت المراسلة الواردة عليها من رئاسة الحكومة والمتعلقة بهذا التحوير، إلى مجلس نواب الشعب، بطلب من البرلمان.



  
  
     
  
cadre-e65a44cccbd60957bf22a8f6212156f3-2018-11-08 12:31:38






13 de 13 commentaires pour l'article 170866

Mandhouj  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 16h 16m |           
من الأولاويات الأساسية للحكومة

Mandhouj (France) |Mercredi 07 Novembre 2018 à 17h 18m |
حسب رأي ، المهم في كل هذا التحوير ، بهذه الحكومة "الجديدة في إعادة تشكيل التحالفات" ، هل تونس ستربح أكثر في حوكمة رشيدة و مسؤولة ، بكل ما تستوجبه من آليات شفافية و قنوات مراقبة ديمقراطية، عبر الأحزاب ، و إجتماعية، عبر النقابات ، و مواطنية، عبر جمعيات المجتمع المدني ؟ هنا مربط الرفس.

ثم بعض بعض الأخصائيين يقولون بأنه من الصعب العمل على تقليص عجز الميزانية لي 3,9% ! هذا كلام غير مسؤول .. فتونس دون العمل :
- على التقليص من بورجوازية الدولة ،
- تحسين قنوات التمويل العمومي و توزيع الثروة ،
- دون العمل الجاد في مقاومة التهرب الضريبي و التهريب الجبائي لا يمكن لها أن أتوجد مساحات فعل أوسع ، marges des manoeuvres ،
- محاربة تبييض الأموال و تهريب العملة .
هذه أربعة خطوة عمل الحكومة يجب أن تكون جادة في ربه التحديات عبرها .. دون النجاح في هذه المعارك ، الحكومة لا يمكنها إئيجاد قنوات تمويل ذاتية تمكنها من الإيفاء بتعهداتها الاجتماعية ..

حوكمة مسؤولة و ربح هذه المعارك الأربعة .، ثم الحكومة يمكن أن تكون قوية أكثر في الحرب على الفساد عموما .. و سيكون هناك إستقرار أمني أكثر ..

ثم السؤال الآخر ، هل هذه التحالفات الجديدة ستدفع و تمكن من إستكمال المسار الدستوري قبل إنتخابات 2019 ، المحكمة الدستورية و غيرها من الهيآت العالقة ؟ و هذا أيضا مربط فرس .

مربط فرص آخر : الحوار الاجتماعي ، وكيف خلق جو حوار ما المنظمات الاجتماعية، الشغيلة منها ، الأعراف ، الفلاحين ؟

كذلك هذه التحالفات الجديدة يجب أن لا تحدد مسار العدالة الانتقالية ، الذي بدون استكماله لا يمكن أن تكون هناك مصالحة وطنية .. و الديمقراطية ستبقى دائما مهددة .

يلزم ننقص من التشاؤم و القلق عن المواطن ، حتى يستعيد ثيقتة في السياسة .

Mandhouj  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 16h 05m |           
الاشكال أن حاشية الرئيس تلعب به .. لكن بعد ما شافوا أنهم أفسدوا، بعثوا بالرئيس لهذه الندوة الصحفية .

في تونس ليس هناك إنقلاب على الرئيس و لا على الحكومة .. لا أحد يمكنه أن يفعل هذا .. لأن هناك شعب، في 5 دقائق يكونوا ماءات الألاف في الشارع .. لكن في تونس هناك حول الرئيس و داخل نداء حافظ من يريد أن يفسد الحياة السياسية .. و من حين لأخر يستغلون ظروف معينة و مناسبات معينة ليقحموا رئيس الجمهورية ..

من الأحسن لو يعلن النداء أنه في صف المعارضة .. لأن لا أحد فرض عليه .. عركة بين ندائيين اسفرت عن شقوق ، ثم عن احزاب متفرقة ، ثم عن تكتل معين حول رئيس الحكومة .. هذه العركة ، كان على الرئيس أن لا يتدخل فيها من أول يوم .. لكنه إختار أن يكون واسطة ، و له مبادرة ، مع المسؤول الكبير كما قال هو بنفسه .. و اليوم نحن نرى كيف هو النداء ..

النداء الذي يمثله حافظ هو من نزع عن نفسه صفة ، الحزب الأغلبي في البرلمان .. فنواميس العمل السياسي تفرض إعطاء رئاسة الحكومة لأول كتلة في مجلس نواب الشعب ، أو الدعوة لإنتخابات تشريعية سابقة لأوانها .. مع الأسف الرئيس إختار ، اشتدي يا أزمتي تنفرجي .. إشتددت الأزمة ، ثم انفرجت الأمور ، لكن ليس كما يريد هو أو ابنه حافظ ..

اليوم ماذا العمل ؟

تحديد و رسم أولويات تجعل العملية السياسية مستمرة بسلاسة :

- المحكمة الدستورية ، و هذه من مهمة كل الأحزاب في البرلمان .. من يعطل خان المسار الدستوري .. و الشعب سيحاسبه في 2019,
- التمكين لهيئة الإنتخابات من كل إمكانيات العمل لإنتخابات 2019 التشريعية و الرئاسية. و هذا من دور الحكومة ، و حذاري التقصير ،
- الرئيس يجب أن يمارس صلاحياته الدستورية .. (و هنا انصحه بأن يبعد عنه أولاد و بنات الحرام )، وهو يفهم هذا وحده.. و كفى التكنبين ، و الحسابات ، و و و ..، مفهوم سيادة الرئيس ؟ يجب عن تبقى رئيس لكل التونسيين و التنوسيات ،
- الحكومة تمارس عملها و دون تدخل في صلاحيات الرئيس.. و يجب عن تضع جدول أولويات ،
- مجلس نواب الشعب يخدم .. و الكتل يجب أن تشعر بمسؤولية نحو الشعب .. و الأحزاب الممثلة في البرلمان يجب أن تدفع بالعمل النيابي لأكثر انجازات تشريعية .

هذا أقل ما يمكن على هذا المستوى ، كمهمات أساسية تخص الرئاسة ، الحكومة و مجلس نواب الشعب .

ثم انصح رئيس الدولة بأن لا يتمقعر على بعض الأحزاب أو وزرائهم.. لأنو يعمللهم شعبية أكثر .. و رئيس الحكومة حر في اختياراته ..

أما إشاعة أن الرئيس سوف لا يستقبل الوزراء في القسم .. هذه إشاعة .. لكن و رحمة مرة بابا مانيش آني.

تسقط قوة الردة
بن علي هرب
للإرهاب نقول : صامدون . شعب و جيش و أمن و دوانة .
تحيا تونس .

النشيد الرسمي .

Bannour  (Tunisia)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 14h 40m |           
كان خطابا متزنا و صريحا لرجل دولة أمّا دخوله في متاهات 5 وزراء من النهضة وموش بالضرورة عندهم لحة ...جعله يقع في نفس المطب و كأن وجود وزراء من النهضة جريمة الحزب الذي تحالف معه وبهذه الطريقة هم يخوّفون الشعب من النهضة في حين أنّها جل الشعب لكنهم لم يعو هذا ربّما نتيجة حملات بعض وسائل الإعلام لكن في الواقع الصندوق هو الفيصل

Articulamadi  (Tunisia)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 13h 39m |           
لك الله يا تونس.
هذا الرئيس ينتقم من البلاد
والعباد
لصالح ولده

Articulamadi  (Tunisia)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 13h 39m |           
لك الله يا تونس.
هذا الرئيس ينتقم من البلاد
والعباد
لصالح ولده

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 13h 37m |           
ارجو ان تقف الأمور عند هذا الحد،وأرجو من رئيس الحكومة ان يهدأ الأمور في مجلس النواب،ببعث رسالة احترام لرئاسة الجمهورية....على كل ما كان على رئيس الجمهورية ان يدخل في متاهات مثل عدد وزراء النهضة(5)....بدون لحية!!!!ما الاستغراب من هذا و عدد النواب الذين سيساندون الحكومة يفوق نسبة 50%،فما الغرابة من هذا العدد؟او ان يقول ان مقام رئيس الجمهورية اكبر من رئيس الحكومة لأنه منتخب من الشعب،ناسيا ان رئيس الحكومة هو مزكى من طرف نواب الشعب و هو من أقوى
التمثيليات،لا تنسى مثلا ان رئيس الولايات المتحدة مثلا،يزكيه في نهايه الأمر نواب الشعب....الدستور التونسي أعطى صلاحيات الحكم لدى رئيس الحكومة،وعلى الجميع العمل على تكريس ذلك في الأمر الواقع ووضع حد للأفكار القديمة

BABANETTOO  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 12h 58m |           
Conférence de presse au sujet d'Ennahdha

Tomjerry  (Tunisia)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 12h 58m |           
مهمى إختلفنا، لن أقول سوى:
- اللهم أصلح حال العباد والبلاد-
اللهم ولّي أمورنا خيارنا ولا شرارنا،
- اللهم أحفظنا وسائر البلاد الفتن والمحن وشق الصفوف
- اللهم راجع بنا الى طريق الحق والعدل
ولا حول ولا قوة إلا بالله

BABANETTOO  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 12h 44m |           
Ne me fatiguez pas !
"mataabounich"

ya rasoulillah

AlHawa  (Germany)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 12h 39m |           
شكون قاللنا اسئل قراش و المحيطين بيك يا رئيس! يا و الله أحوال

BABANETTOO  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 12h 38m |           
Un président sénile, obligation faite de le destituer

BABANETTOO  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 12h 24m |           
Un président de la république à la stature de gamin !

BABANETTOO  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 11h 28m |           
Les prémisses d'un coup d'état !





En continu

السبت 17 نوفمبر 2018 | 9 ربيع الأول 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:36 17:11 14:49 12:11 06:58 05:29

15°
19° % 87 :الرطــوبة
تونــس 13°
1.5 كم/س
:الــرياح

الجمعةالسبتالأحدالاثنينالثلاثاء
19°-1318°-819°-620°-820°-13













Derniers Commentaires