تونس: العجز التجاري يصل إلى حدود 9ر8164 مليون دينار



باب نات - تفاقم عجز الميزان التجاري المسجل على المستوى الجملي للمبادلات ليبلغ 9ر8164 مليون دينار (م د) وذلك نتيجة عن العجز المسجل مع بعض البلدان على غرار الصين الشعبية 8ر2569م د وإيطاليا 2ر1329 م د وتركيا 0ر1031 م د وروسيا 6ر621 م د والجزائر 1,608 د .
وفي المقابل، سجلت المبادلات التجارية فائضا مع العديد من البلدان الأخرى وأهمها فرنسا بما قيمته 5,1729م د وليبيا 6,448م د والمغرب 8,209م د.

كما تبرز النتائج أن مستوى عجز الميزان التجاري دون احتساب قطاع الطاقة ينخفض إلى حدود 8,5584 م د مع العلم أن العجز التجاري لقطاع الطاقة تفاقم ليبلغ 1,2580م د (6,31 %من العجز الجملي) مقابل 8,1903م د خلال نفس الفترة من سنة 2017 وذلك وفق ما ورد على موقع المعهد الوطني للإحصاء .


الصادرات ترتفع بنسبة 6ر26 بالمائة
يعود التحسن المسجل على مستوى الصادرات 6ر26 بالمائة خلال السداسي االول من سنة 2018 إلى جل القطاعات، حيث سجلت صادرات قطاع المنتوجات الفلاحية والغذائية نسبة 8ر71بالمائة نتيجة االرتفاع المسجل في مبيعات زيت الزيتون 6ر1351 م د مقابل 7ر430 م د والتمور 8ر467 م د مقابل 347م د وقطاع الطاقة بنسبة 1ر33 بالمائة نتيجة ارتفاع صادرات النفط الخام 1ر895 م د مقابل 5ر622 م د وكذلك قطاع الصناعات المعملية الأخرى بنسبة 28ر5 بالمائة وقطاع النسيج والملابس والجلد بنسبة 9ر22 بالمائة وقطاع الصناعات الميكانيكية والكهربائية بنسبة 4ر19 بالمائة .
وفي المقابل، تبقى صادرات قطاع الفسفاط ومشتقاته في تراجع بنسبة 6ر7 بالمائة الواردات في ارتفاع بنسبة 8ر20 بالمائة شهدت الواردات زيادة بلغت 8ر20 بالمائة ناجمة عن ارتفاع ملحوظ في واردات جل القطاعات نذكر منها الطاقة بنسبة 8ر34 بالمائة المواد الأولية ونصف المصنعة بنسبة 4ر26 بالمائة مواد التجهيز بنسبة 3ر19 بالمائة المواد الأولية والفسفاطية بنسبة 9ر8 بالمائة والمواد الفلاحية والغذائية الأساسية بنسبة 8ر7 بالمائة .


التوزيع الجغرافي على صعيد التوزيع الجغرافي
سجلت الصادرات التونسية مع الإتحاد الأوروبي والتي تمثل 7ر72 بالمائة من جملة الصادرات تطورا إيجابيا بنسبة 2ر22 بالمائة ويمكن تفسير هذا التطور بالإرتفاع المسجل في الصادرات مع بعض الشركاء الأوروبيين منها إسبانيا بنسبة 5ر75 بالمائة وألمانيا بنسبة 6ر26 بالمائة وفرنسا بنسبة 8ر19 بالمائة ومن ناحية أخرى، سجلت الصادرات انخفاضا مع بلدان أوروبية أخرى على غرار بريطانيا بنسبة 9ر29 بالمائة وعلى الصعيد العربي، تبرز النتائج ارتفاع الصادرات مع مصر بنسبة 8ر51 بالمائة والمغرب بنسبة 4ر33 بالمائة وليبيا بنسبة 8ر27 بالمائة وفي المقابل، سجلت الصادرات تراجعا مع الجزائر بنسبة 1ر11 بالمائة المبادلات التجارية حسب الأنظمة يبرز تصنيف المبادلات التجارية حسب الأنظمة تحسنا في نسق تطور الصادرات تحت نظام التصدير الكلي، حيث سجلت الصادرات ارتفاعا بنسبة 4ر21 بالمائة مقابل 14 بالمائة خلال نفس الفترة من سنة 2017.
كما سجلت الواردات ارتفاعا بنسبة 3ر26 بالمائة مقابل 14 بالمائة خلال الفترة نفسها من سنة 2017.
وتبرز نتائج التجارة الخارجية تحت النظام العام ارتفاعا هاما على مستوى الصادرات بنسبة 6ر42 بالمائة مقابل 9 بالمائة خلال الفترة ذاتها من سنة 2017 وسجلت الواردات تحت هذا النظام زيادة بنسبة 2ر18 بالمائة مقابل 3ر17 بالمائة خلال الفترة نفسها من سنة 2017.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 164558