نبذة عن السيرة الذاتية لوزير الداخلية لطفي براهم

Mercredi 06 Septembre 2017



Mercredi 06 Septembre 2017
بــاب نــات - لطفي براهم هو من مواليد سنة 1962 ، ومتخرج من الأكاديمية العسكرية (شعبة حقوق).

تقلد العديد من المسؤوليات المركزية صلب الإدارة العامة للحرس الوطني، وترأس العديد من مناطق وأقاليم الحرس الوطني في مختلف جهات البلاد.


كما تحصل براهم على عديد الشهائد في الكفاءات القيادية من مدارس أمنية وعسكرية، وشارك في تربصات في الإختصاص الأمني بكل من تونس والخارج.

وشغل خطة مدير عام المرصد الوطني لسلامة المرور، قبل ان يعين آمرا للحرس الوطني في 2 ماي 2015 .
توثيق/سنية
قبل تعيينه اليوم كوزيرا للداخلية.


  
  
  
  
cadre-5916611a2ec8045849ee52e5048761cc-2017-09-06 18:25:33





9 de 9 commentaires pour l'article 147343

Nouri  (Switzerland)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 19h 57m |           
@ MENZLY
كمال اللطيف لا يملك خطة ودراسة ذاتية لا تنسى انه يعمل تحت رقابة بلدان اقليمية فهو بنفسه بيدق يأخذ الأوامر من بعض السفارات.
فهو الذي اراد الاتصال بالراجحي اول وزير الداخلية للترويكا والراجحي رفض ذلك والكل نعرف القصة.
هذا يدل ان الرجل يريد السيطرة على الأمن من قريب او بعيد كما هو يسيطر على الاعلام الآن.
لو كان لكمال اللطيف شخصية قوية وذكية لما احتاج ان يرمي بنفسه في هذا الفخ واصبح الشخص الاكثر كره ومضطر للعيش كالهارب خاشيا الانظار في بلاده.
نعم يملك العديد من المعارف لكن هذا ليس بالضروري ايجابي قد يأتيه الخطر من مقربيه

MENZLY  (Canada)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 17h 27m |           
يا جماعة لا يمكن لكمال لطيف أن ينقل أحد رجاله من مركز مؤمن و فيه مجال مناورة تحت الغطاء إلى مركز تحت الأضواء كمركز الوزير .. فالوزارة مركز ملغم و هو تحت النظار و المراقبة و أي شبهة يطير فيها البيدق و يفقد كمال لطيف أحد رجاله "هذا إذا ما تكركرش معاه" .. و لنا في ناجي جلول أحسن مثال .. كمال لطيف يلعب مع الإطارات و النقابيين الفاسدين بعيد عن الأعين و لا يمكن أن يجعل بيادقه في الصفوف الأولى محل مراقبة و ملاحظة مثل رجل في موقع وزير!

Chebbonatome  (Tunisia)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 16h 21m |           
أفضّل المساوات في الميراث على ان يكون هذا وزير داخليّة
هذا اعلان حرب على الشعب

Chebbonatome  (Tunisia)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 16h 19m |           
ذئب داخل مدجنة

Nouri  (Switzerland)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 16h 06m | Par           
هل سيقبل من طرف مجلس النواب ؟ او بداية التصارع بين النداء والنهضة والسبيسي يريد من ذلك احراج النهضة ؟ الايام القادمة تبرز ذلك

Juriste7  (Tunisia)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 15h 15m |           
من قطيع كمال اللطيف

PATRIOTE1976  (Tunisia)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 15h 14m |           
Apparemment , le limogeage des ministres de l'interieur et de la defense est essentiellement du aux évenements de Kamour ou les militaires n'ont pas réprimés les sittineurs et ou le syndicat des forces de l'ordre avait exhorté le gouvernement à assumer ses résponsabilités vis à vis des revendications des contestataires au lieu de faire usage de la force matérielle . C'est bien , le nouveau ministre de l'interieur qui a donné l'ordre à la
garde nationale pour attaquer les sittineurs , et voilà , il a été récompensé pour ses loyaux services .

Essoltan  (France)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 15h 09m |           
L'ancien ministre de l’intérieur était à la hauteur et les résultats de sa mission était au TOP . Il me semble que l'Homme est victime d'une magouille politique .
Voilà une des raisons qui empêche le pays à voir le jour .

Tounsimuslim2014  ()  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 14h 44m | Par           
كان لدينا احسن وزير الداخلية في تونس. نتائجه الجيدة تدل على نجاح باهر، لكن للاسف المسؤول الكبير لا يريد ذلك. لذا يجب تغييره لللعب بأمن الوطن. حسبنا الله ونعم الوكيل





En continu







Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires