عماد الحمامي: الأوضاع وصلت الى ماهو عليه في تطاوين لأن الحكومة تصرفت بحكمة

Lundi 22 Mai 2017



Lundi 22 Mai 2017
باب نات - قال المكلف بالتفاوض مع المحتجين في تطاوين عماد الحمامي مساء اليوم الاثنين 22 ماي الى أن الأوضاع التي وصلت اليها منطقة تطاوين كانت نتيجة تصرف الحكومة بحكمة حسب تعبيره.
وقال عماد الحمامي خلال استضافته في نشرة أخبار الثامنة على القناة الوطنية أن الحكومة سلكت منهج الحوار والتفاوض مع المحتجين, مشيرا الى أن الحكومة اتخذت قرارات بالتنمية والشتغيل لأبناء الجهة.
وتابع عماد الحمامي " الحكومة تصرفت بحكمة تجاه المحتجين وقامت بتلبية المطالب".




أحدهم أعطى 12 ألف دينار وسيارة رباعية الدفع لمحتجّي تطاوين
قال وزير التكوين والتشغيل والمكلف بالمفاوضات مع المحتجين في الكامور عماد الحمامي اليوم الاثنين 22 ماي أن الحكومة كانت تجامل المحتجين بوصف تحركاتهم في المنطقة بالسلمية لكن الحقيقة غير ذلك.
وقال عماد الحمامي خلال استضافته في برنامج ميدي شو على اذاعة موزاييك أن الاحتجاجات في الكامور لم تكن سلمية منذ مدة وبداية من 22 أفريل الفارط, مضيفا " كنا نجامل المحتجين ونصف تحركاتهم بالسلمية".
وتابع عماد الحمامي " هناك أقلية من المعتضمين يدفعون نحن الفوضى ورفضوا قرار الأغلبية برفع الاعتصامات".

أحدهم أعطى 12 ألف دينار وسيارة رباعية الدفع لمحتجّي تطاوين
وأكد وزير التشغيل أن أحد الأشخاص "كان يملك عقد استغلال لشركة نفطية وتم انهاؤه، وبادر بمنح 12 ألف دينار للمحتجين إضافة إلى سيارة رباعية الدفع (4*4) وقام بتحريضهم من أجل أن يستحوذ على العقد المذكور" قائلا "نحن نعرفه..ورغم كل ما قام به لن يفوز بالعقد وسيحاسب في وقته".

وأضاف الحمامي أن المحتجين في الكامور الذين اقتحموا وحدة ضخ البيترول "رفعوا شعارات تطالب بالتأميم والانفصال وبـ20 بالمائة من أرباح الشركة، كما قام أحدهم برفع العلم التونسي فوق المضخة للإيهام بأنها لم تكن تونسية قبل ذلك" واستنكر ذلك قائلا "هذه دعوات مشبوهة وراءها أجندات متداخلة ومعقدة".

وشدد وزير التشغيل على أن الحكومة على علم بكل ما يحدث في تطاوين قائلا "نعرف جميع المحتجين بالاسم، بمن فيهم من تم طرده من التحرك ويدعي اليوم أنه ناطق باسم المحتجين، وله سوابق عدلية.. وهو يتجوّل في سيارة رباعية الدفع ويتحدث باسم السيادة الوطنية وهو من قام برفع العلم التونسي فوق المضخة" على حد تعبيره.

ويتهم هيئة الحقيقة والكرامة
كما قال وزير التشغيل "حين نجد أن جلسات الاستماع في هيئة الحقيقة والكرامة قد تحوّلت إلى تساؤل عما إذا كانت تونس بلدا مستقلا أم لا، وحين تستدعي الهيئة أحد رموز النظام السابق لتحديد الفاسد من الصالح.. ونجد في نفس الوقت من يدّعي أنه ناطق باسم تحرك الكامور وهو يتجوّل في سيارة رباعية الدفع.. نعرف أنه توجد أجندة تهدف إلى زعزة استقرار البلاد وعدم انجاز انتخابات بلدية وتعطيل استكمال المجلس الأعلى للقضاء والمحكمة الدستورية.."، وذلك في إجابته لسؤال بوبكر بن عكاشة عن ''الأجندة" التي كان قد اتهمها بالوقوف وراء ما يحدث في تطاوين.
كريم بن منصور


  
  
     
  
cadre-56d8bc1523609b747b7d7831d51ca7a7-2017-05-22 21:50:16






15 de 15 commentaires pour l'article 143028

TRIAB  (Tunisia)  |Mardi 23 Mai 2017 à 07h 56m |           
ههههه مسكينة تونس. الحكمة وصلت الأوضاع الى ماهو عليه ?! يعني حّقها الحكومة ماتتصّرفش بحكمة باش البلاد تستقر. و من بعد حكومة النكبة يقولوا كيفاش تقولوا فاشلين. !!!

Almokh  (Tunisia)  |Mardi 23 Mai 2017 à 04h 36m |           
نبهنا إلي ما آل له الوضع الآن و منذ مده كيف للحكومة أن توقف التجارة المواززية عبر الحدود مع ليبيا و هي مصدر عيش عدد كبير من أبناء الجنوب و دون أن نبحث عن بديل؟تلك هي المشكلة و بدون تأويل

Mandhouj  (France)  |Lundi 22 Mai 2017 à 23h 19m |           
لست هنا لألوم على المحتجين .. احتجاجات 2015 - 2016 كانت احتجاجات مطلبية و الحكومات تعاملت معها بطريقة تقنية (تعهدت بإلتزامات ) ، جأت بها أو لم تحققها ذلك شيء هو شأن الحكومات (الصيد و الشاهد ) .. احتجاجات تطاوين هذه لم تأتي بالضرورة لتكون مطلبية ، لذلك وقع رفض جواب الحكومة .. تشغيل ألف عامل من الآن ، ثم 500 أو حتى أكثر ، مع صرف 50 مليون دينار في صندوق التنمية .. ليس هذا هو المشكل و ربما قد لا تستطيع الحكومة الإيفاء بهذا الوعد ... أن تستجيب لكل
المطالب المطلبية (عدد التشغيل مع 100 مليون دينار في صندوق التنمية ، الاحتجاجات لن تقف ، لا في تطاوين ، و لا في غيرها من المدن ، و حتى الشباب العاطل في المدن الساحلية قد يدخل على الخط .. هذه الاحتجاجات هي لتغيير السياسات ، و الدخول في عهد الايجابات السياسية العميقة بكل جد :
- بداية إرساء منوال تنمية جديد (خاصة في القطاع الفلاحي ، الذي توجد فيه إمكانيات )، ثم القطاعات الأخرى عبر عدة آليات جديدة ، يمكن الاعداد لها تشريعيا ،
- بداية جدية في إستكمال المسارات دون مساومات : المسار الدستوري في كل جوانبه ، الهيئات العالقة ، المحكمة الدستورية ، النظام اللامركزي مع إنتخابات البلدية ثم الجهات ، مع قانون و مجلة المحليات بكل شجاعة و جد ؛ تفعيل فصول الدستور التي تشمل القيم ، و على رأسها، قيم المساواة (المرأة ، الرجل ، العدالة الاجتماية عبر عقد إجتماعي في مستوى أهداف الثورة و تطلعات المجتمع في العيش الكريم ، قيمة حرية الضمير وتحرير المبادرة من أجل التجديد ، الإبتكار ، الاجتهاد
، ... )؛ مسار العدالة الانتقالية المصالحة الوطنية في كل فصولها القضائية ، المالية الإقتصادية ، ... ).

هذا هو الحل السياسي الذي يجب أن نجتمع عليه ، و نكون وحدة وطنية ..

أما الذين لا يريدون للنتخابات البلدية أن لا تقع ، فهم فشلون دائما ، هم بطريقة أو أخرى يخدمون الثورة المضادة ، هم من في صالحهم أن تبقى تونس دون إصلاحات عميقة وأن تبقى الدولة ضعيفة دون إستكمال مؤسساتها الدستورية ، حتى يترعرع الموازي أكثر فأكثر في كل مؤسسات الدولة و على رأسها المؤسسات السيادية ...

هناك من يقول أن ارهابيين دخلوا على الخط نتيجة الاحتجاجات ، هذا كذب ، و حقيقة الشيء هو ضرب الاحتجاجات .. و إن كان هناك تسلل ارهابيين ، على ألمن أن يتعامل معهم ... كل من يصرف أموال لتأجيج الاحتجاجات فهو مجرم .. الاحتجاجات لا تستحق التأجيج ، هي تحمل في ذاتها قوة الاستمرار ، و قوة فرض مسار تغيير السياسات ، و على الحكومة أن تفهم هذا .. ثورتنا فرصة ، سرقت ، هذه الاحتجاجات هي فرصة ثانية للجميع ، حتى يأحذ البناء الوطني الجديد طريقه الصحيح .

حكومة الشاهد ، حكومة ضعيفة و ليس في قدرتها التصدي للوبيات الفساد و الاقتصاد الموازي .. إذا يجب تشكيل حكومة قوية تحظى بدعم سياسي قوي و حماية سياسية لكل وزير .. ثم على الرئاسة أن تحترم الدستور (رئيس الجمهورية يفهم هذا )، و يفهم ما هي فاعلة مجموعات قرطاج من إختراقات لعمل الوزارات .

قام شعبنا بثورة لنعيش كلنا في كرامة.. الذين يختاروا أن يعيشوا عبر الموازي و يرفضون الدخول في القطاعات المنظمة على دولة الثورة أن تتعامل معهم كما يجب . من يمنع مسار إستكمال المسارات يخون الثورة ، يخون الشعب ، يخون دماء الشهداء ..

نريد أن نعيش كشعب موحد ، لنا عدالة إجتماعية تضمن كرامة الانسان و حريته و حقه في الحلم و في المساهمة في بناء الوطن .

من أين يبدأ العمل من أجل الحلول ؟ الجواب واضح و الكورة في شباك احزاب الحكم .

عقد إجتماعي جمهوري جديد ، ينخرط صلبه الجميع ، رجل الأعمال و المال ، كما العامل في الشركة و الحقل ، ... السياسي ، المواطن ، رجل الاستثمار . الكل في إطار المسار الكبير للثورة (إستكمال مسارات ، البناء الوطني الجديد ). هكذا تفتح الأفق للجميع ، و يذهب السحاب .

هذه رسالة عقل للأحزاب الحاكمة .

Oceanus  (Spain)  |Lundi 22 Mai 2017 à 19h 48m |           
Si vous connaisez cette personne arretez la et qu elle paye et dites nous qui est cette personne.

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 18h 48m |           
الإستجابة لمطالب المحتجين غيرمقبولة وكان من الأسلم تأمين الطرق وحماية المؤسسات ومعاقبة الخارجين عن القانون!!!
تعامل الحكومة مع المحتجين كان مائعا ولايرتقي لمستوى المسؤولية !!!

Karimyousef  (France)  |Lundi 22 Mai 2017 à 18h 32m |           
Rectification: il s'agit de camour et non de benguerdane

Karimyousef  (France)  |Lundi 22 Mai 2017 à 18h 30m |           
Il est evident que les jeunes de benguerdane sont manipulés.
meme si leurs revendications restent légitimes, certains forces obscures se servent de ces protestations pour destabiliser le pays.
les ennemis de la démocratie cherchent par tous les moyens à pousser la Tunisie vers l'anarchie et meme la guerre civile.ils ne veulent pas que ce pays reussisse sa transition démocratique.
la solution est simple pour eux :profiter des mouvements sociaux pour semer le désodre et l'instabilité.c'est tres subtil comme moyen

Matouchi  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 18h 12m |           
يا عماد....نسيت كيف النهضة توزع في الكاسكروتات؟؟.....وقتها مولههم واحد عندو سيارة كاتكات باشي....؟ توة هذا كلام؟؟
تعرف يا سي المحماحي.... الي انت تسب في أبناء تطاوين.......
قال شو؟؟ قال مافاهمين ولا والو......يسمعو في واحد سمسار.....
وين كنت؟ ياخي ما تعرفش الي تطاوين قتلتها الميزيريا....خاصة بعد ما نعتوهم بالمهربين......
سكرتو عليهم بجدار الماء.....وجوعتوهم
وقلتو ...واحد عندو سيارة رباعية الدفغ يمول فيهم......
قريب تقول....و يبيع في المازوط المهرب..........
الحاصيلو...........ثم معلق....قالك بيناتنا صندوق الانتخاب يا كلاب

Moezz  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 16h 22m |           
بالرغم من الاحداث فان فغلب كلام الحمامي حقيقي بالرغم من مرارته.
الشعار لم يعد الرخ لا بل الحل لا
اجتمع المعتصمون وصوتوا وكانت كلمة الاغلبية برفع الاعتصام ما عدى مجموعة قليلة لم تقبل.
يجب قول الحقيقة حتى المرة
الترفيع في سق المطالب يقتل المطالب
هل تسائل احد عن سر سكوت الجبهة
الحمامي عندما قال مثل هذا الكلام له من الشجاعة فقد كان يعلم موقف المستمع الذي سينقم عليه وعلى حزبه وان العديد سيتوجه لهم بعدم التصويت في المرحلة القادمة ان وجدت.
الذي يقول ان التحرك سلمي يكذب فسلمية التحرك تمنع وقف الانتاج بالقوة
المحتجون يستفزون الامن والجيش ويطالبون الجيش يان يحميهم من الامن ويتكلمون بمنطق المقيم العام
نعم الحمامي كان له من الشجاعة ولم يغادر موقعه وسيتحمل مسؤولية ما قال
وهنيئا لكم بمن سيجد لكم البترول ومن سيؤممه ومن سيجد لكم حلولا شقو دقو
ولكن التحرك كان مشوبا بالانتهازية الجهوية والقبلية ويجب قول الحق بدون مجارات الاحداث

Sarih  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 15h 51m |           
لعنة الله عليكم بيننا صندوق إنتخاب يا رمز الرخص والإنبطاح نصوط لماركسي واضح ولا نهضاوي إنبطاحي منافق تفوه

Lazaro  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 15h 30m |           
QUI ? QUI ? QUI ? QUI ? QUI ?QUI ? QUI ? QUI ? QUI ? QUI ?QUI ? QUI ? QUI ? QUI ? QUI ?QUI ? QUI ? QUI ? QUI ? QUI ?QUI ? QUI ? QUI ? QUI ? QUI ?QUI ? QUI ? QUI ? QUI ? QUI ?...........

Mandhouj  (France)  |Lundi 22 Mai 2017 à 15h 22m |           
السيد الوزير طبيعي جدا أن يدخل البعض (ما يسمى أصحاب نوايا لمصالح ذاتية ) على الخط .. نتيجة الفراغ الذي تركته الحكومة .. شخصيا لا أجرم الاحتجاجات .. لكن الحكومة يجب أن تكون أكثر وجود عبر سياسات و ليس فقط حلول مؤقتة ، قد لا يمكن أن تفي بها (انظروا ماذا وقع في قرقنة ).. لماذا نستمر في نفس التعاطي مع الاحتجاجات ؟ منذ شهر جانفي 2017 نبه الكثير لهكذا حالة اليوم (أفريل ، ماي) .. لماذا فقط لما تأتي الاحتجاجات نبدء التعامل مع الميزيريا و مع الحالات
المستعجلة ؟ خلال كل شهر فيفري و مارس ، الكثير من أبناء السياسة قتلونا بالتجاذبات المقيتة و الاستقطاب الهالك ، ليبعدوا الحكومة و الناس عن المشاغل الحقيقية للمواطن .. الاستفاقة ضرورة تاريخية سيادة الوزير ! السيد الوزير يجب على أبناء الحكومة (الوزراء ) أن يعيشوا حقيقة الحياة اليومية للناس (للكثير من الناس ) ، و الله راهي مرة جدا ..


مشكل تونس أنه ليس هناك أفق مفتوحة .. الكل غامض .. ورقة قرطاج التي سوقت كحل ، كثير من الذين امضوا عليها هربوا و اصبحوا في المعارضة .. الحرب الجدية على الفساد لم تدخل على الخط .. خطاب الحكومة على هذه الآفة ، من البدايت كان لإقناع الناس بأن هذه الحرب صعبة .. نحن نفهم أنها صعبة ، لكن دور الحكومة ليس القبول بأنها أمر واقع و إنما محاربتها .. رئيس الجمهورية بورقته في المصالحة الاقتصادية و المالية يزيد الطين بلة

اليوم هناك تصعيد :

مع الأسف هذا التصعيد !

شخصيا لم أفهم موقف الحكومة منذ بداية الاحتجاجات .
خلاصة :
- قيام احتجاجات ،
- الحكومة طرحت حلول لتشغيل عدد معين حالا ، ثم عدد آخر مستقبلا .. مع 50 ألف دينار لصندوق التنمية ..
- أبناء الاعتصامات ، تطالب بعدد أكبر للتشغيل حالا .. مع 100 ألف دينار لصندوق التنمية ..

النتيجة الاشكال لم يحل.. الاحتجاجات متواصلة.. الحكومة بموقفها أنها ما دامت الاحتجاجات سلمية، ليس هناك اشكال في تواصلها (خطاب الشاهد أثناء ندوة الولاة ).

بالنسبة لي ، هناك فهم واحد موضوعي لخطاب الشاهد : كسروا رؤوسكم ، ليس هناك حلول أخرى . و هذا أكبر استفزاز للمحتجين .. هم لم يأتوا ليبقوا في حالة إعتصام كل السنة .. و طبيعي جدا أن يغضب بعضهم و يقع التصعيد ... اللعب بالأعصاب (jouer sur les nerfs ) ليست مهمة الحكومة ، لكن هذا ما فعلت .

شخصيا، قلت أن الحل يجب أن يكون سياسي .. في إطار مشروع تنموي متكامل .. حتى لو لا يكون هناك تشغيل كثير من الناس اليوم ، الجميع سيقبل بالافق المفتوحة عبر البناء التنموي المطروح على الأجندة .. لماذا لا نذهب لتغيير النظر للاحتجاجات، و لتغيير السياسات ؟ ما المانع ؟

أعتقد أن الكثير من العقلاء قدموا محاولات معقولة للخروج من المأزق ، لكن مع الأسف الحكومة غير قادرة للإستماع ، و للدخول في ديناميكية تكون في مصلحة الجميع ... ورقة قرطاج أصبحت ميتة .. كثير من الذين امضوا عليها هربوا .. الحكومة لتكون فاعلة في إطار تحقيق الأهداف التنموية و الإصلاحات المرجوة ، و أن تؤسس لآليات جدية في الحرب على الفساد و بسط اليد على السوق يجب أن يكون لها مساندة سياسية قوية ، و حماية سياسية لكل الوزراء .

الآن ما الفعل ؟


Jamjam  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 15h 12m |           
الفتن الفتن الفتن

Matouchi  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 15h 12m |           
يا عماد كمل هكة.............................تشد رئيس حكومة في أول تحوير
عماد فاهمها بصفة ولا في التاريخ.........مبروك عليك رئاسة الحكومة يا حمامي....فلقد تجمعت النهضة

Afrikia38  (Tunisia)  |Lundi 22 Mai 2017 à 15h 05m |           
اجندات مشبوهين خلايا نائمة .......لعنة الله على من لا يتعض بما جرى لغيره





En continu

الجمعة 16 نوفمبر 2018 | 8 ربيع الأول 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:36 17:11 14:50 12:11 06:57 05:28

13°
21° % 93 :الرطــوبة
تونــس 13°
1 كم/س
:الــرياح

الجمعةالسبتالأحدالاثنينالثلاثاء
21°-1318°-818°-520°-1320°-14













Derniers Commentaires