عدد المهاجرين غير الشرعيين قارب 25 الفا منذ الثورة



باب نات - أكد كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية المكلف بالهجرة والتونسيين بالخارج رضوان عيارة، اليوم الأحد بالمهدية، أن عدد التونسيين من المهاجرين غير الشرعيين "تراوح بين 22 و25 ألفا في السنوات التي تلت الثورة".
وأوضح عيارة، على هامش إشرافه على منبر حوار مجتمعي للشباب بمنطقة السعفات من معتمدية الشابة، أن الحكومة "تمكنت من تقليص عدد المهاجرين غير الشرعين إلى 800 بفضل التعاون والشراكة مع دول الجوار"، معتبرا أن هذا العدد "يبقى مرتفعا".
وربط كاتب الدولة حل هذه الظاهرة، التي تودي بحياة عشرات الشباب سنويا، "ببناء الثقة بين الدولة وشبابها وبرمجة الخطط الكفيلة بتوفير الشغل والتنمية خاصة في المناطق الداخلية مع فسح المجال للهجرة القانونية المنظمة".

وأشار، من جهة أخرى، إلى أن "استراتيجية تتعلق بالتونسيين بالخارج سيتم عرضها قريبا على مجلس وزاري بهدف توجيه تحويلات الجالية إلى استثمارات في المناطق الداخلية".
وبين رضوان عيارة أنه سيتم فتح ثلاثة منابر "للحوار المجتمعي حول شؤون الشباب وقضاياه" الذي انطلق يوم 1 أكتوبر لينتهي يوم 13 نوفمبر الجاري، في كل من فرنسا وألمانيا وايطاليا، في انتظار تعميمه على بلدان الإقامة العربية والأوروبية الأخرى.
وتمحورت مداخلات شباب السعفات بالخصوص حول ارتفاع ظاهرة الهجرة السرية في منطقتهم وانسداد الآفاق أمامهم نظرا لغياب التنمية والتشغيل مما زاد في معدلات الانقطاع المبكر عن الدراسة والإدمان والإكتئاب والانتحار.
وطالبوا، في هذا الصدد، بتوفير مراكز للتكوين المهني والمؤسسات الثقافية وتيسير نفاذ الشباب إلى التمويلات الخاصة من أجل تمكينهم من الانتصاب للحساب الخاص مع تطوير بالبنية التحتية المهترئة وتوفير الماء الصالح للشراب والتنوير العمومي والعناية بالبيئة.
وقرر والي المهدية محمد بودن، بالمنابسة، توفير جرار لرفع النفايات بالأرياف المحاذية للسعفات مع تكليف فريق من المختصين للنظر في وضعيات المداجن المنتصبة بالجهة ومدى التزامها بكراس الشروط وخاصة في ما يهم البيئة.
وأشار بودن إلى أن دراسة يجري انجازها حاليا لتوفير التنوير العمومي في عدة أرياف متاخمة للسعفات، مضيفا أنه تم التعاقد مع جمعية أصحاب رخص النقل الريفي لنقل تلاميذ هذه المناطق إلى المدارس.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 133474

MedTunisie  (Tunisia)  |Dimanche 06 Novembre 2016 à 20h 58m | Par           
الشغيل ثم التشغيل و للمرة الالف التشغيل و العيش الكريم. و وعود السياسين التي لم يتحقق منها شيئ هي مقياس المصداقية لدي المجتمع و الاطمأنان على المستقبل