'أنا يقظ' تدعو إلى مقاطعة الاستشارة الوطنية




دعت منظمة أنا يقظ في بيان اليوم الجمعة 14 جانفي 2022 إلى مقاطعة الاستشارة الوطنية، معبرة عن تخوفها من أن يتم إنشاء قاعدة بيانات خاصة بالمشاركين يتم استغلالها فيما بعد لغايات انتخابية.


وفي ما يلي نص بيان المنظمة:


مع قرب الإطلاق الرسمي والمتأخر للاستشارة الوطنية يوم 15 جانفي 2022 والذي كان مبرمجاً يوم 1 جانفي، يهم منظمة أنا يقظ أن تدعو المواطنات والمواطنين إلى مقاطعة الولوج إلى موقع https://e-istichara.tn للأسباب التالية:


غياب ضمانات حماية المعطيات الشخصية للمشاركين: حيث لاحظت المنظمة تضاربا غريباً في أقوال رئيس الهيئة الوطنية لحماية المعطيات الشخصية الذي أكد في مراسلة لوزير تكنولوجيا الاتصال يوم 20 ديسمبر 2021 أن "المعطيات المعالجة في طوري الإجراءات المتبعة للإجابة على الاستشارة لا تعتبر معطيات شخصية إذ هي فاقدة لكل ما يمكن من التعرف على الشخص" بناء على "تقديم تلقاه رئيس الهيئة"، ومن جهة أخرى قامت الهيئة بتاريخ 10 جانفي 2022 بنشر بلاغ على صفحتها الرسمية تؤكد فيه "تكليف رئيس الهيئة خبيرين من أهل الاختصاص في المعلوماتية مشهود لهما بالحرفية للتثبت بكل استقلالية من حقيقة عملية إخفاء هوية المشاركين في كلّ مراحل المشاركة في الاستشارة الوطنية وعندما تتسلم الهيئة من الخبيرين التقرير النهائي ستعلن العموم عن نتيجته وعن موقفها من مدى ملائمة المنصة لقواعد منظومة حماية المعطيات الشخصية". حيث لا زالت تفصلنا سويعات عن الإطلاق الرسمي للاستشارة الوطنية ولم تنشر الهيئة نتيجة هذا التقرير النهائي. وهو ما يطرح عديد التساؤلات الجدية عن مدى حماية المعطيات الشخصية بالموقع. وتعبر المنظمة من جهة أخرى عن تخوفها من أن يتم إنشاء قاعدة بيانات خاصة بالمشاركين يتم استغلالها فيما بعد لغايات انتخابية.
..



حيث سبق للمنظمة وأن أبدت تخوفها من غياب الشفافية في علاقة بالأشخاص الذين قاموا "بالتطوع" من أجل تطوير المنصة ووضع الأسئلة والمحاور وطريقة اختيارهم. وحيث سبق ووجهنا الدعوة إلى نشر شفرة مصدر الموقع للعموم (le code source) إيماناً بالمثل القائل أن شفرات المنظومات الإلكترونية الممولة من أموال دافعي الضرائب يجب أن تكون متاحة لدافعي الضرائب Code paid by the people should be available to the people، وذلك حتى يتسنى لخبراء السلامة المعلوماتية التثبت بكل استقلالية من سلامة الموقع وأمنه، نظرا للرهان الكبير الذي تطرحه الاستشارة؛

حيث لاحظنا كذلك غياب خطة اتصالية حكومية للتعريف بالمنصة وأهدافها.

حيث وباطلاعنا على محتوى الأسئلة والاحتمالات التي ستطرح على المشاركين في المنصة الالكترونية، تأكد لدينا وبما لا يدع مجالاً للشك أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تحقق المنصة بشكلها الحالي أي هدف من الأهداف التي وضعت من أجلها. حيث لاحظنا اختلالات جوهرية على مستوى المنهجية التي تبدو فاقدة لأي سند علمي ستعرقل التحليل الكيفي (analyse qualitative) للمقترحات التي سيتبناها المشاركون بالمنصة. وهو ما سيؤدي إلى عجز اللجنة التي سيتم تكليفها لاحقاً بتأليف هذه المقترحات عن صياغة مخرجات موضوعية وعلمية وذات جودة تعكس فعلاً "ما يريده الشعب"؛

أخيراً، تعبر منظمة أنا يقظ عن تخوفها من استغلال موارد الدولة وإهدار المال العام من خلال استشارة إلكترونية صورية خدمة لمشروع شخصي لرئيس الجمهورية، وهو ما سيساهم في تشويه مبادرات الاستفتاءات الشعبية الإلكترونية التي جعلت لتمكين المواطنين من التأثير الفعلي والحقيقي في السياسات العامة أو تقييمها.

وبناء على ما تقدم، ندعو الرأي العام إلى مقاطعة هذه الاستشارة الوطنية.



Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 239540

Abdo  (France)  |Dimanche 16 Janvier 2022 à 12h 47m |           
C'est vrai que cette application est une lame à double tranchant, d'une part elle tend à connaitre l'opinion publique sur le régime auquel les tunisiens aspirent et d'autre part, une menace pour l'utilisation des données personnelles à tort dans les elections. A mon avis, on peut donner notre opinion sans présenter nos documents d'identité et cela se fait dans le monde entier dans les divers sondages

Sly  (Tunisia)  |Samedi 15 Janvier 2022 à 10h 10m |           
ما يشارك في هذه الاستشارة كان الزكيم وخوه

Elmejri  (Switzerland)  |Samedi 15 Janvier 2022 à 06h 36m |           
إذا عشت حيث الحمار زعيم إياك أن تقبل بتغيير طبيعتك من إنسان إلى حمار، بل قاوم محاولات استحمارك ولا تصدق حميراً يركضون مع حمار