تونس تدعو مجلس الأمن لاعتماد مقاربة شاملة تعالج أخطار البيئة



الأناضول - تونس/ يسرى ونّاس

خلال الحوار المفتوح رفيع المستوى لمجلس الأمن حول تأثير التغييرات المناخية على الأمن والسلم الدوليين شارك فيه الرئيس قيس سعيد..



دعا الرئيس التونسي قيس سعيد، مجلس الأمن، إلى اعتماد مقاربة شاملة لمعالجة الأخطار البيئية والتغيرات المناخية وأسبابها، وتوفير الدعم المادي لمختلف الهيئات المتخصصة للقيام بهذا الدور.

جاء ذلك في كلمة لسعيّد ألقاها، الثلاثاء، خلال الحوار المفتوح رفيع المستوى لمجلس الأمن عبر تقنية الفيديو كونفرانس حول تأثير التغييرات المناخية على الأمن والسلم الدوليين.

وقال سعيّد: "أمام هذا الوضع الدقيق نجدد دعوتنا لمجس الأمن من أجل مقاربة جديدة شاملة لمعالجة الأخطار البيئية وأسبابها قبل معالجة نتائجها".

ودعا سعيد إلى "توفير الدعم المادي اللازم للهيئات الأممية والدولية والإقليمية المتخصصة لتمكينها من القيام بدورها في مواجهة هذه الأخطار".

وأوضح أن ذلك يتم "عبر تطوير قدراتها (الهيئات) التحليلية والتقييمية للأخطار التي يمكن تجنبها، بإحداث آليات للإنذار المبكر وضبط استراتيجيات وقائية وفعّالة".

وأضاف الرّئيس التونسي أنّ "العديد من الكوارث الطبيعية والصحية وآخرها جائحة كورونا التي لم تستثن أحدا، أكدت مرة أخرى أهمية تعزيز التّضامن الدولي، وضرورة التفكير في إعادة بناء منظوماتنا بشكل يراعي احتياجات الطبيعة، ويعمل على التقليص من التأثيرات المناخية انبعاثات الغازات السامة".

كما أكد على ما توليه تونس لقضايا البيئة من خلال إدراج التغير المناخي كأولوية وطنية في نص دستورها.



Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 221145

Sarramba  (Tunisia)  |Mardi 23 Février 2021 à 20h 15m |           
C'est vrais ! le monde entier attendait Saïd pour agir!!!???
La COP 21... étaient de simple galas de charités !