أساتذة جامعيون و مهندسون بصفاقس يبتكرون جهازي تنفس إصطناعي



باب نات - في ظل نقص هذا النوع من الأجهزة في الأسواق العالمية نتيجة الإقبال الكبير على اقتنائها خلال هذه الفترة، تم صباح يوم الخميس 26 مارس 2020، بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس تقديم أنموذجي لآلاتي تنفس اصطناعي وذلك من قبل ثلة من أساتذة جامعيين وصناعيين بالجهة و بالتعاون والتنسيق مع جامعة صفاقس، كلية الطب، قسم الإنعاش الطبي بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بصفاقس، القطب التكنولوجي بصفاقس وعمادة المهندسين.

و قال الأستاذ سليم عبد الكافي، مدير المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس، أن هذا المشروع يتمثل في تصميم و تنفيذ أنموذجين لجهاز تنفس اصطناعي غير مكلف وقابل للتصنيع، فالأنموذج الأول يساعد المرضى على التنفس في حالة العدوى الحادة بفيروس الكورونا أثناء التنقل و المساعفة حيث يتميز الجهاز بتصميم بسيط وسريع ويمكن تحقيقه من مواد مختلفة على الآليات ذات التحكم العددي، أما الجهاز الثاني فهو سيساعد أيضا على التنفس بحيث يقع التحكم في قيمة الأكسجين و يعتبر ذو تكنولوجيا عالية ونادر و باهض الثمن في الأسواق العالمية و يقع استعماله في أقسام الإنعاش.
و للإشارة فإنه سيقع التنسيق مع الصناعيين للنظر في إمكانية إنتاج كمية هامة من هذه المعدات.

وائل الرميلي

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 200527

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Vendredi 27 Mars 2020 à 10h 44m |           
L’innovation est le vrai moteur de développement.
Il faut persévérer.

Aminyous  ()  |Jeudi 26 Mars 2020 à 19h 46m |           
Bravo!
Si on veut on peut.

BenMoussa  (Tunisia)  |Jeudi 26 Mars 2020 à 17h 56m |           
الخبر مفرح والابتكار مفخرة لتونس
لكن خاتمة المقال تولد الإحباط وتبعث على اليأس: سيقع التنسيق للنظر في إمكانية إنتاج
أفي مثل هذه الظروف وأمام الاحتياجات الملحة في تونس وخارجها سيقع التنسيق للنظر
امر غريب جدا لا يقبله عقل الإنسان لا يراعي لا الجوانب الإنسانية ولا الوطنية ولا القواعد الاقتصادية ولا حتى المصالح الشخصية