جوميا تعلن التبرع بـ 10 آلاف قناع طبي والعديد من الإجراءات لمعاضدة جهود الحكومة التونسية في حربها ضد "فيروس كورنا"



بلاغ صحفي -

تضع جوميا على ذمة الدولة نظامها المتكامل للمساهمة في حماية المواطنين


أعلنت جوميا، منصة التجارة الإلكترونية الأولى في تونس أنها تضع على ذمة الحكومة التونسية نظامها المتكامل من المتاجر الإلكترونية واللوجستيك والدفوعات عبر الإنترنت -كجزء من المساهمة الوطنية في مكافحة فيروس كورونا.
في هذا الصدد صرح المدير العام لشركة جوميا تونس إلياس الجريبي "نتشرف بالشراكة مع سلطات الإشراف للمساعدة في مكافحة وباء الكورونا ودعم المواطنين بقدر المستطاع. إن منصات التجارة الإلكترونية مثل جوميا، التي تقدم طرق الدفع الإلكتروني وتوصل إلى آخر كيلومتر من الجمهورية، تجد نفسها في وضع متميز للمساهمة في مكافحة هذا الوباء في تونس، وقد اتخذنا إجراءات سريعة".
تكمن إجراءات جوميا في معاضدة مجهودات الحكومة في حربها ضد وباء الكورونا في:
• التبرع لوزارة الصحة العمومية بمعدات تتمثل في 10 ألاف قناع طبي معتمد لحماية الجهاز التنفسي ذوي مستوى عال جداً من الترشيح.

• المساهمة في الحملات التحسيسية للوقاية من الفيروس. تستقطب جوميا الملايين من الزيارات وعمليات البحث للعملاء على منصتها. استغلت جوميا هذه الورقة لنشر الرسائل الهامة من وزارة الصحة. إذ يمكن لمنصة مثل جوميا النشر الواسع للمعلومات الضرورية للحد من انتشار الفيروس.

• تسهيل التباعد الاجتماعي عن طريق السماح للحرفاء بالتسوق عبر الإنترنت. فمن خلال توفير خيارات التوصيل بدون تلامس، نتخلص من الاتصال الجسدي ونقلل من خطر العدوى من شخص لآخر.

• توفير الوصول السريع إلى المنتجات الغذائية والصحية الضرورية بأسعار معقولة على منصتنا عبر الإنترنت. من خلال الشراكة مع عدة باعة، يمكننا الحفاظ على أسعار عادلة ومحاربة الاحتكار. كما تنازلت جوميا عن مصاريف التوصيل والتسليم لجعلها في متناول المستهلكين.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 200172