سنية الدهماني ترد على لجنة الحقوق والحريات: تمخض الجبل فولد فأرا

Vendredi 19 Janvier 2018



Vendredi 19 Janvier 2018
باب نات - انتقدت المحامية سنية الدهماني ما طرحته لجنة الحقوق والحريات حول مشروع قانون المساواة في الإرث وإلغاء المهر واختيار اللقب.
وقالت سنية الدهماني في مداخلتها عبر أمواج إذاعة " ifm" بالنسبة لإلغاء المهر فهو له طابع رمزي بالنسبة للمرأة وليست هنالك مصلحة كبيرة في إلغائه.
وتابعت الدهماني " بالنسبة لاختيار اللقب نفس الامر ليس فيه مصلحة كبيرة لنساء تونس و"لا يعني شيئا" للتونسيات ولا اعتقد انه سيعمل به من قبل الشعب التونسي أصلا.
وبخصوص المساواة في الميراث قالت الدهماني انه تم مناقشة الموضوع منذ مدة وليس فيه تغيير.

وقالت الدهماني حول مشروع القانون " تمخض الجبل فولد فار والقانون ولد ميتا" " فضيحة وشهود على ذبيحة قنفود" مضيفة " لا يستحق اصلا ان يعرض على البرلمان وسيثير الجدل كالعادة.



وكان الشيخ بشير بن حسن انتقد في شريط فيديو نشره على صفحته الرسمية بالفايسبوك مشاريع القوانين التي اقترحتها لجنة الحقوق والحريات والتي سيتم رفعها لرئيس الجمهورية من أجل تقديمها للبرلمان لمناقشتها.

وقال بشير بن حسن أن أخطر ما احتوته مشاريع القوانين تخيير الابن أو البنت في حمل لقب الوالد أو الوالدة، مضيفا " تخيير الأبناء في اختيار لقبهم مخالف لتعاليم الدين السلامي الحنيف".
واعتبر بشير بن حسن هذا المقترح شذوذ فكري يهدف الى تفكيك الأسرة.
وفي علاقة بإلغاء مهر الزواج الذي تعتبره اللجنة حطا من قيمة المرأة، قال بشير بن حسن " المهر جاء في الاسلام لتكريم المرأة لا للحط من قيمتها".


  
  
     
  
rtt-18cb7de4b4d478b17b1d35f28e388136-2018-01-19 22:30:25






33 de 33 commentaires pour l'article 154345

Citizenvoice  (Tunisia)  |Samedi 20 Janvier 2018 à 10h 18m |           
- Je commence à admirer les propos de cette dame. Elle, au moins, a du sang nationaliste et identitaire dans ses veines, contrairement à une certaine pourriture sur al hiwar ettounsi qui, elles, se font les portes-parole des ex-colons du pays.

Ncgrh  (Tunisia)  |Samedi 20 Janvier 2018 à 08h 24m |           
سنية الدهماني اختصاصها شلابق

Baraka  (Canada)  |Samedi 20 Janvier 2018 à 01h 51m |           
Lajna ci, lajna ça, Lajna ci, lajna ça. Chaque fois que le peuple tunisien a un Rendez-Vous avec des questions importantes pour son avenir, ces lajnas orientent l’opinion publique sur des questions secondaires et sans lien avec les véritables attentes des gens ordinaires. Sans être contre les droits des femmes, des homosexuels, des travestis, des transgenres, Il faut quand même penser au 900 000 sans emplois et sans dignité. L’étincelle de la
révolution a pris à la suite d’un vendeur de fruit en quête de vie digne et non de femmes ou d’hommo ou autres, une catégorie bien choyée par Ben à vie. Je me demande combien les politiciens sont complices dans cette masscarade.
80قs français, 95% des russes à leurs têtes Poutine ont vomi cette tendance qui nuit aux valeurs universelles.
La faute revient à Beji Caid Essebssi qui leur a donné le pouvoir pour chercher l’agressivité d’Ennahdha. Alors, Ennahdha a bien compris le stratagème et ne réagit pas. C’est le chaos au sein des partis anti-Ennahdha. Ennahdha pratique de la politique à l’anglaise et les anti-Ennahdha à la con.

Baraka  (Canada)  |Samedi 20 Janvier 2018 à 01h 47m |           
Lajna ci, lajna ça, Lajna ci, lajna ça. Chaque fois que le peuple tunisien a un Rendez-Vous avec des questions importantes pour son avenir, ces lajnas orientent l’opinion publique sur des questions secondaires et sans lien avec les véritables attentes des gens ordinaires. Sans être contre les droits des femmes, des homosexuels, des travestis, des transgenres, Il faut quand même penser au 900 000 sans emplois et sans dignité. L’étincelle de la
révolution a pris à la suite d’un vendeur de fruit en quête de vie digne et non de femmes ou d’hommo ou autres, une catégotie bien choyée par Ben à vie. Je me demande combien les politiciens sont complices dans cette masscarade. 80قs français, 95% des russes à leurs têtes Poutine ont vomi cette tendance qui nuit aux valeurs universelles.
La faute revient à Beji Caid Essebssi qui leur a donné le pouvoir pour chercher l’agressivité d’Ennahdha. Alors, Ennahdha a bien compris le stratagème et ne réagit pas. C’est le chaos au sein des partis anti-Ennahdha. Ennahdha pratique de la politique à l’anglaise et les anti-Ennahdha à la con.

Essoltan  (France)  |Vendredi 19 Janvier 2018 à 20h 54m |           
تمخض الجبل في تونس " فأنجب " فأرتين ...

Hindir  (Tunisia)  |Vendredi 19 Janvier 2018 à 20h 07m | Par           
هي لجنة الحقوق و الحريات و ليست لجنة معادات الإناث للذكور. فلماذا لم تتناول سوى حقوق المرأة؟ هل أن الرجل محروم في عرفهم من الحقوق و الحريات؟ لماذا لم يتناولوا موضوع تعرض الماطن التونسي بجنسيه للمضايقات و المعاملات القاسية و الحڨرة في بعض الأحيان من طرف المؤسسة الأمنية و من طرف بعض أعوان الإدارة التونسية؟ لماذا لم يقفوا مع الشعب التونسي عندما طالب بحقه في أكل اللحوم البيضاء و الحمراء و الخضر و الغلال التي ينتجها بلده شأنه في ذلك شأن جميع شعوب العالم؟ لم نسمع لهم صوتا عندما طالب شبابنا العاطل بالحق في الشغل. لم نسمع لهم صوتا عندما طالب الأولياء بمدرسة عمومية مهيكلة و مجهزة بطريقة تمكنها من تقديم تعليم محترم لأبنائنا. لم نسمع لهم صوتا عندما طالبت الجهات المهمشة بالحق في علاج محترم دون التنقل مئات الكيلومترات . فهل هي حقا لجنة حقوق و حريات أم لجنة لمعادات الذكور و تمييع المجتمع؟ أرجو أن أجد إجابة عن تساؤلي

Aziz75  (France)  |Vendredi 19 Janvier 2018 à 14h 45m | Par           
المولود ينسب لأبيه،و العلم الحديث أقر بذالك. لا خصام و لاجدال. هذا الرهط من المشعوذين و عديمي الخلق هم من ذوي الأفكار الهدامة لكل القيم المعاييرّ

Abid_Tounsi  (United States)  |Vendredi 19 Janvier 2018 à 14h 08m |           
لن يمروا

مآلهم مزابل التاريخ تماما كالذين سبقوهم

IndependentMen  (Tunisia)  |Vendredi 19 Janvier 2018 à 12h 05m |           
لقد احسن من قال: المفكرون في تونس ملاحدة في الخفاء ، ربوبـيون في العلن

Mandhouj  (France)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 16h 16m | Par           
لما أری مواقف البعض الرافض للمدنيۃ و للحداثۃ أستغرب كثيرا كثيرا!!!! :):):):) شبعۃ ضحك علی بشری , و سلوی , و سعيدۃ ,... الحداثۃ هي الكل !!! :):):). يا سلاك الواحلين و حل بلادي فين؟ يا طفل يا طفلۃ , أنكر بوك ما عرفش كيفاش يربيك.. هتوی الكل يركح.. سنتحصل علی كل أصناف الإقلاع , الإقتصادي, الثقافي, السياسي, حتی الملابس سوف تقلع, و لا توجد لا خيط قطن , لا لينو .. قيم جديدۃ و لوك جديد !!!

Okba_ben_nafaa  (Switzerland)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 10h 27m |           
حزب السواحق والعوانس والمطلقات والشواذ ونفايات البوليس النوفمبري

Abouhamma58  (Tunisia)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 10h 01m |           
..... وهكذا خرجت تونس من الفقر و التهميش وستحقق نسبة نمو برقمين مع صفر بطالة، صفر جريمة، صفر طلاق، صفر .... صفر ..... صفر .... صفر في كل شئ...... حاكم لم يبق له فعل أي شئ سوى البحث في أشيء خلنا أنها من البديهيات .... بل من مقومات مجتمعنا الإسلامي و العربي ... ولكن من يريد البحث و الخوض في مثل هذه المواضيع ليسوا سوى من شككوا في نسبهم ودينهم وعشيرتهم ووووو مسكين الشعب الذي يحكمه البلداء وفاقدي الضمير والهوية.

Bannour  (Tunisia)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 08h 48m |           
مهما تكون الآراء و مهما تكون القرارات فهي ليست بمعزل عن المرجعية و الخلفية و التفكير الخاص للشخص الذي يصرح بها مهما كانت صفته : رئيس لجنة ،رئيس خلية ، رئيس جمعية ..... وبما أن الإناء بما فيه يرشح الرجاء التدقيق في السيرة الذاتية و الخاصة لأصحاب هذه القرارات حتى تعلمو أن فاقد الشيئ لا يعطيه فماذا تنتظرون منهم مهما كانت هذه الوجوه ،سياسية إعلامية ،نشطاء مجتمع مدني فالحياة الخاصة لهاؤلاء الفاعلين تعكس دورهم في المجتمع

Mandhouj  (France)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 07h 51m | Par           
كل مكسب يتتحقق للمرأۃ هو مكسب ضد المجتمع الذكوري الفاسد, المتقاعس, الذي يحمل في جيناته ثقافۃ الإغتصاب.. يجب تحرير كل النساء التي في السجون و وضع كل الذكور في السجون, يعرفوا كان التقاعس و الغياب عن العمل, زد علی ذلك كل شهر يأخوا الشهريۃ, يفلسوا في البلاد أولاد لحرام ! يلزم القضاء عليهم بقرار دستوري تضعه الناءبات في الدستور... حتی يكون المشهد العمراني كله زينۃ و جمال, سواك و كحول و ماكياج و عطر علی كل الأنواع !!! تخرج للشارع تشوف كان الشلاغم و اللحيۃ, هذا الكل وسخ.. و يجب تجريم مهرجانات اللباس الذكوري... قالك كبوس أحمر و قشابيۃ و برنوس! إبعث إلی مزبلۃ التاريخ... لماذا ننغس الحياۃ علی النساء؟ أكبر جريمۃ قام بها المجتمع الذكوري المتافق الفاسق ... القضاء علی كل الذكور هو طريق الإنتعاش الإقتصادي.. شوفوا الحكومۃ, منظمۃ الأعراف, النقابات ما تلقی كان السطل و خوه ... ما همش رجالۃ, يغتصبون حتی مناطق القرار و التمثيل.. هذا الظلم كله لماذا؟ لأنهم ينسبون لأباءهم... شبعۃ ضحك...

Mandhouj  (France)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 07h 25m | Par           
:):):)@ شبعۃ ضحك علی أولاد بوهم إلي جابوا رءيس عندو حزب أربعۃ حكومات.. مليون مری انتخبت, علی الأقل تحقيق مكسب!!!

Mandhouj  (France)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 07h 11m | Par           
Ni dieu ni patron la mere passe avant. le paradis et sous les pieds des meres.. pourquoi piquer l affiliation a la mere, alors?

CONTRA  ()  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 07h 10m | Par           
هذه كلها أفكار متاع ملاهط وملاقط وكذلك بدع من الدين الشيعي

Mandhouj  (France)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 07h 07m | Par           
أن يكون إسمك سعيد أو سعيدۃ , الكل كيف كيف.. يرحم والديكم أرجعوهم لأمهاتهم... المجتمع الذكوري هو إنتاج سلطوي, رأسمالي متوحش.. لماذا نحافظ عليه و علی قيمه !؟ قانون الطبيعۃ فوق كل شيء.. l internationnale est le genre humain ... اﷲ يرحم سيدنا ماركس..

Mandhouj  (France)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 06h 58m | Par           
دخول الحضارۃ يكون من باب واحد , باب المساواۃ. و ربي جعلنا سواسيۃ , لماذا لا ننزل عند مقام الرضا الرباني؟ اﷲ أو الطبيعۃ جعلوا الأم في القطاع, لا أحد يمكن أن ينفي أمه.. أما مقام الأب فهو في باب الشك.. و الشك طريق اليقين, لذلك وجب البحث .. و لتفادي تضييع الوقت و خسارۃ الفلوس, و الألم النفسي الذي قد يحدث نتيجۃ الشك في النسب, يجب معالجۃ الأمر من الجذور.. كل من يولد يجب أن يسمی علی إسم أمه.. و كفی اﷲ الموءمنين القتال!!!! لماذا النقاش و خسارۃ الفلوس,...؟ الشعب يترقب في التنميۃ ميش معرفۃ النسب...

Mandhouj  (France)  |Jeudi 18 Janvier 2018 à 06h 11m | Par           
من الأحسن تسميۃ الناس الكل أولاد أمها.. لماذا يدخل الأب علی الخط.. هاكم تشوفوا كيف هو شعب ينسب إلی الأب ! فيه العميل لفرنسا الإستعماريۃ فيه البيوع فيه المتآمر فيه إلي باع ما أصطلح عليه وطنه أو الوطن للإمارات, الأحسن نجعل الناس الكل أولاد أمهم, ربما نكون كلنا رجال ! و هذا تيمننا بالمثل الشعبي للذكر الخدام و الذي لا يترك نفسه للحاجۃ و للغلبۃ, نقول ولد أموا ! شعب اﷲ المختار كله ينتسب للأم دينا و أخلاقا.. لماذا لا نفعل مثل أبناء العم ؟ إشكون يغلبهم اليوم!؟ إلي ميش راجل لواه ماشي يعرس!؟ ماهوش راجل إذا لا يضمن النسب إليه.. إذا الرجال أو الذكورۃ, ميش متأكدين ! من الأحسن نزع النسب .. علی كل حال معروف علی التوانسۃ أولاد أمهاتهم .. هتوی إنشوفوا !

Nouri  (Switzerland)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 22h 54m |           
ملاقيط، يريدون جعل التونسيون كنذل الحيوانات حتى بعض الحيوانات افضل
لا ملة ولا دين

Sarih  ()  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 22h 24m | Par           
ما نجموا نقولوا على هاذي اللجنة كان لجنة ملاقيط بس

Naimou  (France)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 20h 51m |           
Rabi youstere tounes on va devenir le pays des batards,la prochaine fois elles vont demander le mariage pour tous les homos et lesbienes. ya rabi oltof

Tayara  (France)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 20h 38m |           
مفققي العمالة والهمالة عوض يستنبطوا حلول لمشاكل شعبهم من البيئة التونسية يستوردون افكار غربية لم يثبت نجاحها والغرب نفسهم غير مجموعين على تطبيقها

Canalo  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 19h 33m |           
اعتقد ان الجنس اللطيف هن من إستفدن من الثورة على جميع المستويات

LEDOYEN  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 18h 30m |           
Miskina Tunès

MedTunisie  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 18h 26m | Par           
علاش المساوات في الارث مسموح به و المساوات في اللقب لا . هذه ازدواجية اذا الشعب تشرذم او خرج على المبادئ الشرعية كل شيئ يصبح جائز . الامة الاسلامية اضاعت دينها منذو قرون منذ ان اضاعت حوق المرأة و كرامتها وهي نصف المجتمع او اكثر

Hindir  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 18h 08m | Par           
Dommage que la nature n'a pas doté Bouchra d'une beauté à la limite de l'acceptable. Elle se sent au plus profond de soi-même un garçon manqué plutôt qu'une femelle attrayante. Et cela influence beaucoup son comportement. Je l'ai observé plusieurs fois dans des plateaux télévisés, et ses yeux lançaient des ondes de haine incommensurable envers les mâles. Ajoutez à cela sa haine pour l'islam et vous obtenez forcément une bombonne d'explosif plus fort que la nitroglycérine.

3azizou  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 17h 19m |           
الله لا تباركلهم ما عادش حشمة و لا جعرة

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 16h 55m |           
في غابر الزمان كانت المرأة تلحق بها صغارها متى لم تتأكد من الوالد الحقيقي أما اليوم هناك اختبار الحمض النووي لمعرفة الوالد الأصلي وإجباره على منح لقبه للرضيع محل الشك .

Carlos73  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 16h 45m |           
لا فضحية لا شئ
وكيما مكتوب "عند بلوغ سن الرشد" كل انسان حر في اختياراتو
وعندك زادة الحق بالقانون تبدل اسمك . فضيحة هذا زادي
كل حاجة تتجبد فيها المرأة تحس مخاخ بعض ناس تتبلوكا

Machmoumelfol  (Tunisia)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 16h 44m | Par           
لجنة بشرى بالحاج حميدة... سيئة الذكر ..لم نسمع لها صوتا حين منعت التونسيات من ركوب الطائرات الاماراتية

Abid_Tounsi  (United States)  |Mercredi 17 Janvier 2018 à 16h 44m |           
شرذمة من الفاسدين تولت أمر هذه الخزعنلات؛ يتمعشون من دم شعب يشكو أبسط مرافق الحياة في عديد الجهات.

الشعب التونسي برمته، ما عدا هذه الشرذمة، لن يقبل بهذا المقترح الرخيص الذي لا يراد به إلا ضرب الهوية.

أوقفوا هذه الجريمة و أزيحوا هؤلاء السراق من هذه اللجنة التي فرضوها علينا.

الخزي و العار عليهم من سراق.





En continu

السبت 15 ديسمبر 2018 | 8 ربيع الثاني 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:31 17:06 14:46 12:21 07:24 05:51

15°
15° % 54 :الرطــوبة
تونــس 12°
9.8 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
15°-1216°-717°-616°-416°-5















Derniers Commentaires