جوزفين بيكر.. دفن أول سيدة "سمراء" بـ"مقبرة العظماء" في باريس



وكالات - أضاءت ناطحة السحاب النيويوركية الشهيرة "إمباير ستيت" بألوان فرنسا ليل الإثنين/الثلاثاء في تحية للفنانة الأمريكية الفرنسية السوداء الراحلة المولودة في المدينة جوزفين بيكر التي انضمت الثلاثاء إلى "مقبرة العظماء" الفرنسية ("البانتيون").


وجرى، الثلاثاء، نقل رفات الفنانة والمناضلة من أجل الحرية، جوزفين بيكر، إلى مثواها الأخير في مقبرة العظماء "بانثيون" في باريس.

والفنانة الأيقونة أول سيدة سمراء البشرة يتم دفنها في المقبرة. وتشتهر جوزفين بيكر حول العالم بأنها راقصة ومغنية استعراضية، بينما ينظر إليها في فرنسا على أنها بطلة قومية لدورها في الدفاع عن الحرية.

وتحتوي المقبرة على رفات 75 رجلا وخمس نساء فقط، وبعد عقود من وفاتها، ستصبح بيكر هي السادسة.

وولدت بيكر في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري الأمريكية عام 1906، وتميزت بأسلوبها الخاص في الرقص.

وخلال الحرب العالمية الثانية، عملت جوزفين في البداية مع الصليب الأحمر، ثم في المقاومة الفرنسية ضد النازية، ولهذا، حصلت على وسام جوقة الشرف، وهو أعلى وسام في فرنسا.

وفي وقت لاحق، قامت جوزفين بيكر بحملة إلى جانب مارتن لوثر كينج ضد العنصرية في بلدها الأم أمريكا، وبعد وفاتها عام 1975، دفنت في موناكو.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 237126

Slimene  (France)  |Mercredi 01 Decembre 2021 à 19h 55m |           
@ Sarramba
الفرنسيس يحبوا العراء والقرى مالا أشبيك تعيش عندهم.ملا همة عندك

Sarramba  (France)  |Mercredi 01 Decembre 2021 à 15h 21m |           
يقولون : "عظيمة" لأنها أبدعت في الرقص على المسرح عارية تماما