تونس وطرابلس ينفيان صحة ما يتردد عن منع تونس دخول الليبيين



نفت الحكومة الليبية، الإثنين، صحة ما يتردد عن أن تونس تمنع دخول المواطنين الليبيين إليها.

والأحد، تداولت وسائل إعلام ورواد على مواقع التواصل في ليبيا أنباء عن أن تونس تمنع دخول حاملي جواز السفر الليبي إليها.

وقال المتحدث باسم الحكومة الليبية، محمد حمودة، في تصريح للأناضول، إنه "لا صحة لما يتردد من أخبار عن منع الليبيين من دخول تونس".

وأضاف: "هناك حملة ممنهجة لإفساد العلاقات بين (الجارتين) ليبيا وتونس"، من دون تفاصيل.


المتحدث باسم الحكومة الليبية، محمد حمودة



والخميس، أعلنت الحكومة الليبية أن فتح المعابر البرية والجوية مع تونس سيتم خلال الأسبوع القادم.

جاء ذلك عقب مناقشة رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة، مع الرئيس التونسي، قيس سعيد، في تونس، مسألة فتح المعابر الحدودية بين البلدين.

واتفق الجانبان على التنسيق بين وزارتي الصحة والداخلية في البلدين لإعداد بروتوكول موحد لعودة الحركة البرية والجوية بينهما "في أقرب وقت ممكن"، بحسب بيان للحكومة الليبية.

ومنذ 8 جويلية الماضي، تشهد المنافذ البرية بين البلدين إغلاقا بسبب تفشي سلالة "دلتا" المتحورة من فيروس كورونا في ليبيا.

ورغم إعلان الحكومة الليبية، في 17 أوت الماضي، إعادة فتح المنافذ البرية وحركة الملاحة الجوية مع تونس، إلا أن ذلك لم يتحقق على أرض الواقع.



وكان سفير تونس لدى ليبيا لسعد العجيلي نفى اتخاذ السلطات التونسية موقفا ضد حاملي جواز السفر الليبي. وقال إن "الليبيين مرحب بهم في تونس ولن تتخذ تونس يوما قرارا ضد الليبيين".

وأشار إلى أن "الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة التونسية أساسها صحي لا سياسي بسبب انهيار المنظومة الصحية في تونس وتدهور الوضع الصحي الفترة الماضية".

الخارجية التونسية تنفي

كما نفت وزارة الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج نفيا قاطعا ما يُروّج له من أخبار حول منع السلطات التونسية عددا من الليبيين من دخول أراضيها، مؤكدة أن كل ما يتم تداوله في هذا الشأن لا أساس له من الصحة.

وذكرت الوزارة أن غلق الحدود بصفة مؤقتة يندرج في إطار الحد من تفشي جائحة كوفيد_19 والتوقي من تداعيات انتشار الوباء بمختلف متحوراته على الوضع الصحي بكل من تونس وليبيا، وفق بيان أصدرته اليوم.

وفي إطار التنسيق المستمر بين البلدين، وتعزيز التعاون الثنائي بينهما، ستعقد اللجنتان العلميتان التونسية والليبية اجتماعا لتقييم الوضع الوبائي، وإعداد بروتوكول صحي يستجيب إلى خصوصيات العلاقات التونسية الليبية ويحترم الشروط الصحية اللازمة لمقاومة الوباء والتوقي منه، حسب البيان نفسه.

وأكدت الوزارة ''أن نشر الأخبار الزائفة التي تستهدف البلدين والشعبين الشقيقين لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يؤثر في مستوى العلاقات التاريخية والمتينة التي تجمعهما وفي الحرص المشترك على الارتقاء بهذه الروابط إلى مستوى استراتيجي استجابة لتطلعات الشعبين الشقيقين في الاستقرار والتنمية والرفاه''.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 232330