اتصالات فلسطينية مع دول غربية وعربية لوقف العدوان الإسرائيلي



الأناضول - رام الله / عوض الرجوب -

فيما تلقى وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي وعود بالتحرك للضغط على إسرائيل كي توقف اعتداءاتها خلال سلسلة اتصالات هاتفية تلقاها من عدد من نظرائه الأوروبيين والعرب




طالبت فلسطين، الخميس، عددا من الدول الأوروبية والعربية بالتحرك للجم إسرائيل ووقف عدوانها على قطاع غزة واعتداءاتها بالضفة الغربية بما فيها القدس، فيما وعد وزراء خارجية هذه الدول بالتحرك للضغط على إسرائيل كي توقف اعتداءاتها.

جاء ذلك خلال سلسلة اتصالات هاتفية تلقاها وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي من نظرائه وزراء خارجية فرنسا وإسبانيا والنرويج والسعودية والسودان، وفق بيانات منفصلة لوزارة الخارجية الفلسطينية.

** فرنسا: مساع للتهدئة

ففي مكالمة تلقاها، من نظيره الفرنسي جان إيف لودريان، شدد المالكي على أهمية الضغط على الإدارة الأمريكية "حتى لا تستمر في عرقلة المساعي الدولية في مجلس الأمن من أجل خفض التوتر ووقف الاعتداءات ومنع إسرائيل من التمادي في اعتداءاتها بحق الفلسطينيين".

وحالت الولايات المتحدة، مرتين هذا الأسبوع، دون صدور بيان من مجلس الأمن الدولي بشأن الهجمات الإسرائيلية "الوحشية" على قطاع غزة والمسجد الأقصى في القدس المحتلة.

بدوره، أبدى لودريان رغبة بلاده في رؤية انتهاء لهذه الاعتداءات بأسرع ما يمكن، وتوفير المناخات المناسبة للعودة إلى طاولة المفاوضات.

** إسبانيا والنرويج: قلق واهتمام بخفض التوتر

وفي مدريد، أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا غونساليس مواصلة مساعي بلادها مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة من أجل إلزام إسرائيل بوقف اعتداءاتها على قطاع غزة تحديدا، وتوفير المناخات المناسبة للجلوس على طاولة المفاوضات مجددا.

والمفاوضات متوقفة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، منذ أبريل/ نيسان 2014، لرفض تل أبيب الإفراج عن معتقلين قدامى، ووقف الاستيطان، والقبول بحدود ما قبل حرب يونيو/حزيران 1967 أساسا لحل الدولتين.

من جهتها، أكدت وزيرة الخارجية النرويجية آني أركسن سوريد، اهتمام بلادها بخفض حدة التوتر بالمنطقة.

في حين جدد المالكي تأكيده على مطلب فلسطين "بضرورة وقف الاعتداءات الإسرائيلية فورا وبدون شروط، وضرورة احترام إسرائيل لالتزاماتها كدولة احتلال باحترام الوضع القائم في القدس".

** السعودية: وقف الاعتداءات يحتاج أياما

عربيا، أكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان مبادرة المملكة بدعوة اجتماع استثنائي وزاري للمجلس التنفيذي لمنظمة التعاون الإسلامي الأحد المقبل، ودعوة دولة فلسطين للمشاركة فيه.

وأشار إلى استكمال مساعيه مع كل الدول الصديقة للضغط على إسرائيل من أجل وقف اعتداءاتها على القدس وقطاع غزة "وأن هذه المساعي ستستمر خلال الأيام القادمة حتى تتوقف تلك الاعتداءات"

** السودان: قلق

من جهتها، أبدت وزيرة الخارجية السودانية مريم المنصورة، لنظيرها الفلسطيني، استعداد السودان لتقديم كل ما تطلبه دولة فلسطين منها لوقف تلك الاعتداءات.

وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/ نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح، حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لإسرائيليين.

ومنذ الإثنين، استشهد 109 فلسطينيين، بينهم 28 طفلا و15 سيدة، وأصيب 621 بجروح جراء غارات إسرائيلية "وحشية" متواصلة على غزة، فيما ارتقى 4 شهداء ومئات الجرحى في مواجهات بالضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، وفق مصادر فلسطينية رسمية.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 225751