هل نحن فعلا في 2020 !

مرتجى محجوب


مرتجى محجوب


لازلنا في 2020 ، نخضع جميع الأنشطة التجارية و الصناعية للموافقة و لترسانة ألأوراق المطلوبة من ادارة عمومية مريضة و مثقلة بعدد موظفين يكفي ل100 مليون نسمة و ليس فقط 10 ملايين !


لازلنا في 2020 ، نطبق نسب اداءات مباشرة و غير مباشرة ، على الأفراد المعنويين و الطبيعيين ، لا يمكن أن تدفع إلا نحو الفقر الشامل و الافلاس الحتمي للشركات و المؤسسات الاقتصادية !

لازلنا في 2020 ، نعتمد نسب فائدة مديرية تجاوز ال6 بالمائة بدعوى محاربة تضخم لا يمكن في الحقيقة الحد منه سوى عبر تنظيم و التحكم في مسالك التوزيع !

لازلنا في 2020 ، نتحدث بل نصرخ بأن بعض المؤسسات العمومية الفاشلة و المفلسة هي خط أحمر لا يمكن المساس به !

لازلنا في 2020 ، ندعم" الباقات و المحروقات و الكسكسي و المقرونة "بطريقة لا تميز بين الغني و الفقير بلا استثناء !

لازلنا في 2020 ، نتعامل بالنقود المعدنية و الورقية تقريبا في جل شراءاتنا و احتياجاتنا !

لازلنا في 2020 ، نمنع الشراءات بالعملة الصعبة عبر الانترنت !

لازلنا في 2020 , نطالب الدولة بأن تفعل لنا كل شيء و نعتبر ذلك واجبا و حقا مكتسبا!

لازلنا في 2020 ، نقطع الطرقات و نعطل الانتاج كما نحب و نشتهي و في أي مكان و زمان كيفما يحلوا لنا !

لازلنا في 2020 ، نلقي الفضلات خارج سلة المهملات و لا نحترم دورنا في صفوف الستاغ و البوسطة و الصوناد و نتفوه عاليا بأحقر العبارات و النعوت و الألفاظ ...

حقيقة ، أتسائل : هل نحن فعلا في 2020 !
لازلنا و لازلنا ولازلنا ...، وان لم نستفق قبل فوات الأوان ، فيا خيبة المسعى ...

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 211832