الجيش الليبي يؤكد جاهزيته لصد أي هجوم "محتمل" لمليشيا حفتر



الأناضول - أعلن الجيش الليبي، الأربعاء، جاهزيته للتصدي لأي هجوم "محتمل" من مليشيا الجنرال الانقلابي خليفة حفتر.

جاء ذلك في تصريح متلفز لمدير إدارة التوجيه المعنوي بالمنطقة العسكرية الوسطى التابعة للجيش الليبي ناصر القايد، بثته فضائية "فبراير" المحلية الخاصة.


وقال القايد: "المرتزقة التي قام بجلبها مجرم الحرب (حفتر) على الأراضي الليبية، يقومون حاليا ببعض التحصينات الدفاعية في سرت والجفرة، لأنها تعلم بعدم قدرتها على التصدي لقوات الجيش الليبي في حالة الهجوم".

وأضاف: "قواتنا تستعد وترصد هذه التحركات بدقة وتأخذها في الاعتبار (..) هناك مؤشرات باستعداد هذه القوة (مليشيا حفتر) للهجوم من خلال جلب المرتزقة الجنجويد (السودانيين) والسوريين، وحفر الخنادق وزرع الألغام".

وتابع القايد أن العسكريين يأخذون هذه المؤشرات في الاعتبار، ويستعدون لأي احتمالات للهجوم المعادي.

وتنتظر جبهة "سرت الجفرة" الليبية، ما تسفر عنه مفاوضات في الكواليس بين قوى عالمية وإقليمية، لنزع فتيل حرب وشيكة.

وفي الوقت الذي تحاول فيه واشنطن أن تلقي بثقلها "الدبلوماسي" لتثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا، تعيد موسكو عبر مرتزقة "فاغنر" الانتشار والانسحاب خلف خطوط المواجهة، مع تأكيد رغبتها في إيجاد حل سلمي.

وشنت مليشيا الانقلابي حفتر، بدعم من دول عربية وأوروبية، عدوانا على طرابلس في 4 أبريل/ نيسان 2019، ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب دمار واسع، قبل أن يتكبد خسائر واسعة، وسط دعوات واسعة، حاليا للحوار والحل السياسي للأزمة المتفاقمة منذ سنوات.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 208094