ليبيا.. نواب يؤسسون "تيار وسط" يدعو لتوحيد البرلمان وحل سياسي



الأناضول - طرابلس -

- النواب الموقعون على البيان، عددهم 26 نائبا، رافضون للحل العسكري في ليبيا
- بعضهم ضمن المجلس المنعقد في طبرق، والبعض الآخر من مجلس النواب في طرابلس

- الموقعون دعوا إلى "تبني خارطة حل تنال شرعيها عبر قاعة مجلس النواب بحضور جميع أعضائه"



أعلن عدد من أعضاء مجلس النواب الليبى، الجمعة، تشكيل كتلة برلمانية تدعو إلى توحيد البرلمان وإطلاق حل سياسي للأزمة القائمة منذ سنوات.

جاء ذلك في بيان مشترك وقعه 26 نائبا لتأسيس ما يسمى "تجمع تيار الوسط النيابي"، ونشرته وسائل إعلام ليبية بينها الموقع الإلكتروني لـ"قناة فبراير" (خاصة).

وأوضح البيان أن الهدف من تأسيس التيار هو "الوصول لحل سياسي للأزمة الليبية والقيام بدور نيابى فعال".

ودعا التيار في بيانه الأول، "أبناء الوطن الليبي لتغليب العقل ووقف القتال لإفساح المجال أمام جهود حل الأزمة".

ووفق البيان، طالب النواب بتكثيف جهود التواصل والحوار الداخلي من أجل "إعادة توحيد مجلس النواب الليبى، وتبني خارطة حل تنال شرعيها عبر قاعة مجلس النواب بحضور جميع أعضائه".

وأوضح البيان أن هذه الكتلة "ستشرع في التواصل مع كل الأطراف من أجل تحقيق مصالح الشعب الليبي".

ويعيش مجلس النواب الليبي حالة انقسام منذ انتخابه في يونيو/حزيران 2014، لكنه عاد للالتئام مجددا بعد اتفاق الصخيرات نهاية 2015.

غير أن دعم رئيس المجلس عقيلة صالح، لهجوم الجنرال الانقلابي خليفة حفتر على طرابلس في 4 أبريل/نيسان 2019، دفع عشرات النواب المعترضين إلى الاجتماع في العاصمة وانتخاب الصادق الكحيلي، رئيسا جديدا للبرلمان في مايو/أيار من ذات العام، قبل أن يخلفه حمودة سيالة.

ولاحقًا برز خلاف بين صالح وحفتر، في الشرق، أدّى إلى التحاق العديد من نواب طبرق بزملائهم في العاصمة، خاصة بعد انهزام مليشيات حفتر في المنطقة الغربية، ولم يبق في مجلس نواب طبرق سوى أقل من 30 نائبا مقابل أكثر من 70 في طرابلس.

والنواب الموقعون على البيان، وعددهم 26 نائبا، رافضون للحل العسكري في ليبيا، وبعضهم منطوي ضمن المجلس المنعقد في طبرق، والبعض الآخر منضم لمجلس النواب في طرابلس.

ومن بين الموقعين يوسف عبد السلام الفرجاني، والنائب الأول لرئيس مجلس نواب طبرق فوزي الطاهري النويري، وصالح طحيمة.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 206436

BenMoussa  (Tunisia)  |Samedi 04 Juillet 2020 à 06h 55m |           
الرافضون للحل العسكري في ليبيا،
اين كانوا خلال الستة عشر شهر الماضية
حين كان حفتر يدك مدن الغرب الليبي ويحاصر العاصمة طرابلس وينشؤ المقابر الجماعية لاهلها
اليوم فجاة بعد ان فشل حفتر اصبحوا ضد الحل العسكري
هل سيصدقهم اهالي طرابلس وغريان والزنتان والزاوية
لا اظن لان بعض الظن اثم

MedTunisie  (Nigeria)  |Vendredi 03 Juillet 2020 à 22h 11m |           
الحل في عدم التطرف القومي العربي والعلماني و قبول الاخوان الذين يمثلون غالبية الشعب الكادح البسيط و الرصيد الانتخابي