هل تكون 2020 سنة التجارة الإلكترونية في تونس



مهدي الزغديدي

خلال ندوة حول "التصدير الإلكتروني، رافع أساسي لتطوير المؤسسات التونسية"، التي نظمتها غرفة التجارة والصناعة لتونس هذا الأسبوع، أكد مدير تنمية التجارة الإلكترونية والإقتصاد اللامادي بوزارة التجارة، خباب الحذري أن عدد المواقع التجارية المنخرطة في نظامي "كليك تو باي" و"الدينار الإلكتروني" للبريد التونسي بلغ 1864 سنة 2019، لتسجل بذلك زيادة بنسبة 13 بالمائة مقارنةً بسنة 2018. كما أعلن الحذيري خلال نفس الندوة أنه تم القيام بحوالي 3 ملايين و 800 ألف مبادلة تجارية عبر الأنترنت سنة 2019 بقيمة جملية ناهزت 5ر271 مليون دينار، أي بزيادة قدرها 21 بالمائة مقارنة بسنة 2018.


هذه المعطيات تأتي مع بداية سنة حافلة بالأحداث في التجارة الإلكترونية. فقد أعلن البريد التونسي الأسبوع الماضي إطلاق منظومة MPGS للدفع الإلكتروني بالتعاون مع شركة ماستر كارد العالمية. وهي المنظومة الأولى من نوعها والوحيدة في تونس التي تمكن من استعمال وسائل الدفع الإلكترونية الوطنية والدولية وفقا لمعايير ومواصفات السلامة العالمية الجديدة. كما انطلق التعامل مع الدفع الإلكتروني في بعض المواقع تزامنا مع إطلاق المنظومة كموقع جوميا، رائد التجارة الإلكترونية في تونس والذي كان لسنوات لا يوفر إلا إمكانية الدفع نقدا. فقد اطلق الموقع منظومة Jumia Pay في إتاحة إمكانية الدفع الإلكتروني إضافة للدفع نقدا.

وقد كان محافظ البنك المركزي مروان العباسي قد أعلن ، خلال جلسة عامة عقدت اليوم الجمعة 7 فيفري 2020، بمجلس نواب الشعب بباردو، خصصت للحوار معه، عن حلّ اشكالية التجارة الالكترونية مع الخارج خلال الأشهر القليلة القادمة من خلال البوابة العالمية ”غات واي.
في أقل من شهرين إذا، عرفت التجارة الإلكترونية في تونس العديد من الأحداث قد تنبأ بسنة حافلة لهذا الميدان، فهل تكون سنة 2020 سنة الإقلاع للتجارة الإلكترونية في تونس؟

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198533