سيدي الرئيس ..

Dimanche 12 Janvier 2020



Dimanche 12 Janvier 2020
قراءة: 1 د, 35 ث

مالك الصيّاحي

شاء القدر أن تكون بيدك صلاحية استثنائية أهم من بقية صلاحياتك الأصلية، وذلك قبل حتى أن يمرّ 100 يوم على تنصيبك.


اليوم أنت مكلّف حسب الدستور، وبسبب مراهقة نوّابنا الأشاوس، باختيار شخصية لمنصب رئيس الحكومة وذلك في أجل 10 ايام.

تحرّكت كثيرا منذ دخولك لقصر قرطاج، وكانت أغلب هذه التحرّكات محمودة بالرغم من عدم تغييرك لشيء كبير على أرض الواقع. انتظر المتفائلون ممّن انتخبوك تدخلك في قضيّة الوردانين التي اكتفيت (والله أعلم) بزيارة منطقة أمنها حسب ما ورد لنا.

لم تكن موفّقا أيضا في اختيار من يُدير معهد الدراسات الاستراتيجية و لا في اختيار المكلّفة بالاتصال في رئاسة الجمهورية، ولكن من الممكن أن نعتبر كل هذه الهِنات مسموحٌ بها نظرا لحداثة عهدك بالرئاسة .. خاصّة وأنها لم تكن في نقاطٍ مصيرية.

حتى زيارة أردوغان، والتي كانت من المفترض أن تكون أول امتحان حقيقي لك، لم تخرج منها لا فائزا ولا خاسرا.

اليوم سيدي الرئيس امتحانك الحقيقي ..

اليوم ، إمّا ستَتَعزّزُ ثقة ناخبيك فيك .. أو سَتُخيّب أملهم.

قلتَ دائما أنّ "الشعب يريد .. والشعب يعرف ما يريد"

لذلك فاحذر أن تستسلم لإرادة الأحزاب .. فإرادتها مخالفة لإرادة شعبك ..

شعبك يا سيدي الرئيس يريدك أن تختار شخصية نقية وطنية، لا تخضع للحسابات الضيّقة لمرتزقة البرلمان.
الشعب لا يعنيه أن تنال هذه الشخصية استحسان الأحزاب .. أتركهم يتحملون مسؤوليتهم التاريخية، و أنا متأكد أنهم في الأخير سيخضعون و يوافقون عليه خوفا منهم على مقاعدهم المهدّدة بإعادة الانتخابات.

سيدي الرئيس .. أخيرا .. لا تخشَ في الله و لا في الوطن لومة لائم .. إختر من تراه الأنسب ولا يغرنّك حديثهم عن "مصلحة الوطن" .. ففي أسوء الحالات، أنت باقٍ لخمس سنوات وهم من الممكن رحيلهم بعد أسابيع.

سيدي الرئيس .. لا تخيّب ظنّنا


  
  
  

festival-b8eb1c61f9f9ff03725456435fa7dcb6-2020-01-12 07:33:12






0 de 0 commentaires pour l'article 196030






En continu


الأحد 19 جانفي 2020 | 24 جمادي الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
19:03 17:32 15:10 12:37 07:30 05:59

17°
20° % 48 :الرطــوبة
تونــس 11°
2.1 كم/س
:الــرياح

الأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميس
20°-1117°-1217°-1416°-1417°-12









Derniers Commentaires