كولومبيا تواجه ثالث إضراب فى أسبوعين ضد حكومة ''دوكى''



الأناضول - كولومبيا - دخل قادة الاحتجاجات فى كولومبيا، الأربعاء، فى إضراب عام جديد ليوم واحد هو الثالث من نوعه خلال أسبوعين، وذلك فى ظل دخول المظاهرات المناهضة لحكومة الرئيس اليميني، إيفان دوكى يومها الـ14 على التوالى.

وعلى خلفية الإضراب الذي شاركت فيه إلى جانب النقابات العمالية، العديد من المنظمات المحلية، والجماعات الطلابية، شهدت كولومبيا الأربعاء، مظاهرات شارك فيها آلاف الأشخاص.


وبحسب مراسل الأناضول، شهدت العاصمة الكولومبية، بوغوتا تجمعات عدة الاربعاء ضمت نقابيين وطلبة وسكان أصليين ومدرسين.

ويطالب المحتجون بالتصدى لتهريب المخدرات وأعمال العنف وتحسين أوضاع العمال والتقديمات التقاعدية، كما يطالب البعض أيضا بتقديم دعم للتعليم الرسمى وحماية السكان الأصليين والمدافعين عن الحقوق، واحترام اتفاق السلام الموقع عام 2016 مع تنظيم "فارك" المسلح سابقا، والذى يعتبره دوكى اتفاقا متساهلا جدا.

وتنوع المشاركون وأسباب الاحتجاجات فى كولومبيا، فمن المشاركين العمال المركزيون المطالبون بمبادرات رسمية لجعل سوق العمل ونظام التقاعد أكثر مرونة ، وهو ما تنفيه الحكومة.

كما شارك الطلاب فى تلك الاحتجاجات؛ للمطالبة بالمزيد من الموارد للتعليم العام، والذين يعانون من نقص التمويل ، كما يطالبون بالوفاء بالاتفاقيات المتفق عليها مع إيفان دوكى العام الماضى.

وأيضًا السكان الأصليون، الذين يطلبون الحماية بعد مقتل 126 منهم منذ تولى إيفان دوكى السلطة فى أغسطس/آب 2018 ، وفقًا لأرقام من المنظمة الوطنية للسكان الأصليين فى كولومبيا، وقتل معظمهم فى مناطق الاتجار بالمخدرات.

وتأتي التحركات بكولومبيا في مناخ متوتر في أمريكا اللاتينية، الغارقة بأزمات عدة من الإكوادور إلى بوليفيا وتشيلي وفنزويلا.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 193823