مجاميع إعلام العار تعاود الإنتشار

Mercredi 16 Octobre 2019



Mercredi 16 Octobre 2019
بقلم / منجي باكير

مجاميع إعلام العار أو أولئك الذين احترفوا إقامة – المنادب – في دكاكين إعلام الهانة ، حانقين ، موتورين مصفرّي الوجوه كلّما كان الأمر يتعلّق بما ينفع البلاد و العباد أو يمسّ هويّة الشّعب و دينه و قيمه و ثقافته ، أيضا أولئك المتمترسين وراء صفحات مواقع المجاري و الذين يسوّدون و يخوّفون و يحبطون و يبنون من الحبّة قبّة من أقلام السّوء و المفاسد للصحافة الصفراء ، و معهم إذاعات – الهشّك بشّك – …


هؤلاء الذين كانوا طيلة المدة الفارطة مشغولين في بلاتوهاتهم و مواقعهم و صحفهم ببثّ الإحباط و تشليك مسار الثورة و بثّ سمومهم و شذوذاتهم الفكريّة ، فيستقدمون لها كلّ مرة أيقونات الفساد و السّاقطين من المشهد السّياسي الفاعل في البلاد و كذلك أئمّة الإفساد و الضّلال من إناث الجهلوت و ذكورهم زايد كرونيكيرات الهانة .

كانوا مشغولين عن قضايا الشعب المصيريّة ، مُهمِّشين ماهو مهمّش أصلا ، غير عابئين بالمشاكل الحقيقيّة التي يعايشها موطنوهم قسرا ، بل كانوا يصرفون الرّأي العام إلى غير ذلك و يقتلون الوعي لديه بخلق إرباكات و تشكيكات و تشليكاتِ كلّ ما له صلةٌ بالثورة و مكاسبها الضّائعة و ثرواته المنهوبة من الشركات العالميّة و حقوقه المغمورة بأسلوب فرْضِ حالة –النّدم– و زرع الخوف والشك …

كانت هذه الفرق و لازالت تعمل وفق أجندات مضبوطة ، مشبوهة ، مضلّة و مضلّلة لا تؤمن أبدا إلاّ بما يلحقها من كاشيهات و رضاءٍ من أركان الدولة العميقة و أزلام الثورة المضادّة و مموّليهم ..

لكنّهم مع كل منعرج حاسم لارتقاء الوطن يعاودون الإنتشار و يعلنون الدرجة القصوى للتأهّب لاستغلال الأحداث و توظيفها وفق مرجعيّاتهم الخبيثة في محاولات لقلب الانتصار الى هزيمة و الفرح الشعبي إلى ( هدرة فارغة ) و إرادة الشعب إلى سلوك قطيع ...

أبدا أن تكون هذه المجاميع – قلْبها – على هموم مواطني العمق الشعبي المتناثر على الهضاب و الجبال و لا حتّى سكّان السّهول و المدن ، فقط هي دواعي و متطلّبات مهمّاتها القذرة و كذلك المحاولات الدنيئة الفاشلة لصنع – الإبهارْ – المجّاني و تضخيم الأوديمات لجلب مزيد من الإشهار الإستهلاكي الأرعن و الخارم لميزانية التونسي هي ما تنتهجه هذه المجاميع و ما تجدّ في عمله .

لا يكفي أنّ هذه المجاميع أصبحت علامة مميّزة في السّلبيّة ، غارقة في الدّجل الإعلامي و الرّعونة ، محترفة في تلغيم الأجواء و توظيف أيّ مجريات إيجابية إلى عناوين قاتمة ، محبِطة ،،، غوغائيّة تتجه دوما إلى زرع الفتنة و بطْر ( الحقيقة ) و محاربة القيم و الأخلاق و الدّين ، أرجلهم في الوطن و رؤوسهم تتوق إلى بلاد برّة و دولارات برّة و ( الطّحينْ ) لبلاد برّة و كذلك تفكيرهم و كلامهم .
اليوم هم ايضا يعاودون الإنتشار بمناسبة النجاح الباهر للوطن و اهله في الانتخابات التشريعية و الئاسية ، بمناسبة إقبار ( السيستام ) الذي يدينون له و قطع دابر الدولة العميقة ، بمناسبة انّ الشعب عرف ما يريد فأراد بعيدا عن تلبيسات اعلام العار و بعيدا عن شعوذة شاغليه من الفسدة ،،، غاضهم و ملأهم حقدا فتطايرت ( كشاكشهم ) و معها لغَطهم الماسخ و الفاظهم الفاسدة البائسة تعبيرا عن انهزامهم و فشلهم الذريع و ( لطختهم ) المدوية ...

فاحذروا هذه المجاميع الاعلامية الشاذة و لا تسمعوا لهم ، إنهم سيتفرقعون ذاتيا …!!


  
  
     
  
festival-fb6965a750d8084a46b8d21fe4693bc6-2019-10-16 12:43:19






1 de 1 commentaires pour l'article 191077

MedTunisie  (Tunisia)  |Mercredi 16 Octobre 2019 à 13h 55m |           
مشكور






En continu


الأربعاء 13 نوفمبر 2019 | 16 ربيع الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:43 17:14 14:51 12:11 06:55 05:26

15°
19° % 58 :الرطــوبة
تونــس 15°
7.7 كم/س
:الــرياح

الأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
19°-1520°-1420°-1423°-1317°-11









Derniers Commentaires