تجربة نموذجية لعلم الأورام الدقیق حول سرطان الرئة تنطلق قريبا بتونس في اطار مشروع الطب الدقيق بالمغرب العربي (منسقة المشروع)



تنطلق قريبا بتونس تجربة نموذجية لعلم الأورام الدقیق حول سرطان الرئة، تندرج في اطار المشروع الاقليمي للطب الدقيق بالمغرب العربي، الذي يتواصل تنفيذه منذ جوان 2022، حسب ما أفادت به منسقة المشروع، الدكتورة في الطب الجزيئي والباحثة بمعهد باستور تونس، يسر حمدي.

وأوضحت حمدي، في تصريح لوكالة تونس افريقيا للانباء، أن تونس باعتبارها منسقة المشروع بالبلدان المعنية (تونس والمغرب والجزائر) ستتولى قبل انتهاء مدة المشروع الذي يمتد على سنتين، انجاز تجربة نموذجية خاصة بسرطان الرئة، على أن يقع لاحقا تعميم هذه التجربة على عدة أمراض أخرى.

وتشمل هذه التجربة النموذجية لعلم الأورام الدقیق حول سرطان الرئة 450 مريض سيقع اخضاعهم لعملية تقطيع جيني من أجل تحديد الخصائص الجينية لأورامهم بما يمكن من تشخيص أفضل للمرض ووصف العلاج المناسب، وفق ذات المصدر.

وأضافت أخصائية الطب الجزيئي إن مشروع الطب الدقيق بالمغرب العربي الممول من الوزارة الفرنسية لأوروبا والشؤون الخارجية بقيمة 1 مليون أورو يهم الطب الدقيق أو ما يعرف بالطب المشخصن الذي يتولى تقديم علاج للمرضى حسب خصائص جسمه وجيناته، وذلك بعد ان يتولى الطبيب المعالج القيام بالتشخيص الجيني لفهم الخصائص الجينية للمريض ليصف له العلاج المناسب بعد ذلك.
وذكرت ان الطب الدقيق او الطب المشخصن له عدة مزايا منها العلاجية والوقائية من خلال انجاز تشخيص جيني يساعد على الوقاية لبقية افراد العائلة ومعرفة الخلل الجيني في شجرة العائلة الوراثية لتفادي ظهور العديد من الامراض.
ولاحظت أن أهمية المشروع تكمن في أنه سيتيح لتونس تلافي التأخر في الطب الدقيق الذي عرف منذ عشر سنوات ثورة في العالم بسبب تطور علم الوراثة وعلم الجينوم البشري والبيولوجيا الجزئية بالتوازي مع التطورات التكنولوجية، قائلة إن "الطب الدقيق أضحى روتينا في المجال الطبي في الدول المتقدمة".
وستتولى تونس خلال فترة المشروع تقييم الامكانيات في مجال الطب الدقيق والوقوف على النقائص وتكوين الاطباء والباحثين الشبان في الطب الجزئي في تونس وخارجها واقتناء التجهيزات اللازمة، الى جانب وضع خطة أو خارطة طريق من أجل بلورة استراتيجية وطنية واقليمية في مجال الطب الدقيق.
وأشارت الى أن تونس تولت تكوين تحالف يضم مؤسسات بحث علمي ومستشفيات ومراكز التكنولوجيا في اطار هذا المشروع الذي ينفذ بالتنسيق بين معهد باستور تونس ومعهد باستور الجزائر ومعهد باستور الغرب ومعهد باستور باريس.
يشار إلى أن علم الأورام الدقيق يعمل على تغيير طريقة علاج مرضى السرطان، وتصميم خطط العلاج بناءً على ما يحدث لكل مريض على حدة والورم الذي يعاني منه.
وأكدت تجارب حديثة أن الطب الدقيق أكثر فعالية في تقليص الأورام وإبطاء نمو السرطان، ويعتمد الطب الدقيق في العلاج على استهداف العلامات البيولوجية على أورام المريض لتحديد الأدوية الملائمة للعلاج.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 260534