سعيّد: القيادة الإماراتية ستواصل النهج الذي رسمه خليفة بن زايد..




عاد رئيس الجمهورية قيس سعيد، مساء يوم السبت، إلى أرض الوطن قادما من دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد أداء واجب العزاء في وفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات.


والتقى سعيد وفق بلاغ صادر عن رئاسة الجمهورية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، وتوجّه له بأصدق عبارات المواساة والتضامن في هذا المصاب الجلل، سائلا الله تعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يحفظ دولة الإمارات وشعبها الشقيق من كل مكروه.

كما استذكر رئيس الدولة مناقب الفقيد وآثاره ومساهماته القيّمة في تحقيق مظاهر التنمية والازدهار التي تشهدها بلاده.


وتوقف رئيس الجمهورية مطولا عند زيارة المرحوم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان إلى تونس في مطلع السبعينات من القرن الماضي وما تركته من أثر كبير على طبيعة العلاقات التونسية الإماراتية لازالت شواهده قائمة إلى اليوم.

وأعرب رئيس الجمهورية عن يقينه التام بأن القيادة الإماراتية ستحرص على مواصلة النهج الذي رسمه المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، من أجل تحقيق آمال الشعب الإماراتي والأمة العربية جمعاء.

ومن جانبه، أعرب الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، عن تقديره الشديد لحرص رئيس الجمهورية على أن يكون في مقدمة المعزين بما يُترجم عمق علاقات الأخوة والتآزر القائمة بين البلدين. كما جدد التأكيد على وقوف الإمارات إلى جانب تونس لتحقيق ما يتطلع إليه شعبها من استقرار ونماء.

والتقى رئيس الجمهورية، أيضا، بعدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين بدولة الإمارات وتقدّم إليهم بأحر التعازي.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 246241

BenMoussa  (Tunisia)  |Dimanche 15 Mai 2022 à 13h 58m |           
من الافضل ان لا يتحدث الانسان في ما يجهل
ولتفادي ذلك وتجنب الاحراج وربما حتى السخرية داب الرؤساء والملوك على استعمال المستشارين لمدهم بالاستشارة وتقديم المعلومة الصحيحة
الشيخ خليفة منذ استلامه السلطة بعد وفاة والده الشيخ زايد كان مغيبا تماما قسرا فلم يحكم ولم يكن له سياسة ولا منهاج
فالسلطة الفعلية كانت بيد محمد بن زايد وقد انقلب على سباسات والده وسار على نقيضها فطبع مع الصهاينة وشن الحروب على الاجوار وخالف كل مبادئ والده من اخلاق وشهامة وحكم
وهذا ما يعرفه القاصي والداني في الخليج وخاصة في الامارات
ومطالبة محمد بن زايد بمواصلة السير على سياسة الشيخ زايد هي اهانة له وشبيهة بمطالبة السيسي بمواصلة تطبيق سياسات مرسي