لقاء بين وزير التشغيل ووفد عن وكالة المبادرة الجديدة للتنمية بافريقيا يبحث سبل الإسراع في تنفيذ مشاريع برنامج مبادرة الكفاءات لافريقيا




تناول لقاء وزير التشغيل والتكوين المهني، نصر الدين النصيبي، يوم الجمعة، بوفد عن وكالة المبادرة الجديدة للتنمية بافريقيا التابعة للاتحاد الإفريقي، مدى تقدّم تنفيذ مكوّنات المشاريع المموّلة في إطار برنامج مبادرة الكفاءات لإفريقيا، لفائدة 8 دول افريقية من بينها تونس، وسبل الإسراع في إتمامها وفق روزنامة المضبوطة.


ويطرح هذا البرنامج الممول من الجانب الألماني، ثلاثة خطوط تمويل لفائدة مختلف المشاريع المنجزة في هذا الإطار، وقد انتفعت الوكالة التونسية للتكوين المهني من خط تمويل إحداث منصة إلكترونية بالمركز القطاعي للتكوين في الصيانة الصناعية بباش حامبة من ولاية صفاقس بهدف تكوين 160 متربصا على امتداد سنتين بمعدل 80 متربصا سنويا في اختصاص الصيانة الصناعية وذلك بعد تهيئة فضاءات التكوين، وسينطلق التكوين بداية من السنة التكوينية القادمة 2022-202، حسب بلاغ صادر عن الوزارة اليوم الجمعة.

ويهدف برنامج مبادرة الكفاءات لإفريقيا الذي يتواصل تنفيذه إلى غاية سنة 2024 إلى دعم تشغيل الشباب في القارة الإفريقية من خلال تمكينهم من الكفاءات والمهارات اللازمة والملائمة مع حاجيات سوق الشغل عبر المساهمة في الرفع من جودة التكوين ومواكبة التطورات التكنولوجية والرقمنة في القطاعات ذات الأولوية في القارة الإفريقية.


وأكد وزير التشغيل والتكوين المهني، نصر الدين نصيبي، خلال هذا اللقاء على أن استراتيجية عمل الوزارة في مجال التشغيل والتكوين المهني ترتكز أساسا على إرساء منوال حوكمة ومتابعة وتقييم مختلف البرامج المشتركة مع مختلف الشركاء الدوليين وإحكام تنسيق الجهود بما يخدم مصلحة القطاع.

وضم الوفد الممثل لوكالة المبادرة الجديدة للتنمية بافريقيا التابعة للاتحاد الافريقي، المستشار المالي للوكالة كارلتون أسلات، ومديرة البرنامج سارو الفرجاني والمنسقة العامة للبرنامج لدى الوكالة في تونس صوفيا البحري.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 246231