إطلاق "دليل الصحافة الاستقصائية" خلال يوم دراسي بمعهد الصحافة وعلوم الإخبار



وات - تحت عنوان "من أجل صحافة نافذة"، أطلقت منظمة المادة 19، مكتب شمال أفريقيا والشرق الأوسط، بالشراكة مع معهد الصحافة وعلوم الإخبار، عشية يوم الأربعاء، "دليل الصحافة الاستقصائية"، المنجز في إطار "مشروع دعم حرية التعبير والحق في النفاذ إلى المعلومة في تونس".

 كان ذلك خلال أشغال يوم دراسي احتضنه مقر معهد الصحافة بمنوبة، وأثثه ثلة من ممثلي المنظمة وأكاديميي المعهد، وتركز مضمونه على الصحافة الاستقصائية ومعايير إعلام الجودة، والإطار التشريعي لممارسة هذا الشكل الصحفي الكاشف عن الحقائق المخفية والتجاوزات، والمحمل المسؤولية  للأطراف الواقفة وراء هذه التجاوزات.

 كما تطرقت المداخلات إلى اخلاقيات المهنة الصحفية في الصحافة الاستقصائية، وصحافة الجودة كإجابة عن اسئلة الجدوى الاقتصادية، وتم تقديم عدد من تجارب المؤسسات الإعلامية والاعلاميين في الصحافة الاستقصائية.

واعتبرت مديرة مكتب منظمة المادة 19 لمنطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا، سلوى غزواني، في تصريح لصحفية مكتب "وات" بمنوبة، أن الدليل يأتي ضمن أنشطة "أكاديمية الصحافة الاستقصائية" في تونس، المحدثة بالتعاون مع معهد الصحافة وعلوم الإخبار وهيئة النفاذ إلى المعلومة، والتي انطلق نشاطها بتنظيم دورة تدريبية وإنتاج تحقيقات استقصائية.

وأضافت أن التفكير في إعداد الدليل كان تمهيدا لأرضية معرفية لمجموعة دورات تكوينية لاحقة لخريجي المعهد والصحفيين، وذلك بمساهمة من المدربين وأساتذة المعهد في إنجاز محتوى الدليل، وكل حسب مجال تخصصه وخبرته.

واكدت غزواني أن الدليل راوح بين المعارف النظرية والمهارات التطبيقية، وغطى جميع مراحل إنجاز الاستقصاء الصحفي، من الفكرة إلى النشر، بما يتطلبه هذا المسار من معارف ومهارات وتقنيات.

واعتبرت أن تفكير المنظمة في الصحافة الاستقصائية هو في علاقة وثيقة بقانون النفاذ إلى المعلومة الذي لايزال يواجه صعوبات في إنفاذه على أرض الواقع، كما لاتزال تجربة الصحفيين في استعمال حق النفاذ إلى المعلومة محتشمة وتتطلب مزيد الدعم، خاصة وأن صحافة الاستقصائية هي نافذة لتكريس حق الأفراد في المعلومة.

 وتضمن الدليل الصادر في 134صفحة، ستة محاور تركز محتواها على تعريف الصحافة الاستقصائية، خصوصيتها وشروطها، ثم أفكار التحقيقات الاستقصائية، ومنهجية إنجاز التحقيقات انطلاقا من الفرضية فالحجة في الاستقصاء وتقنيات المقابلة الصحفية وأنواعها.

كما تمحور الدليل حول توظيف حق النفاذ إلى المعلومة في الوصول إلى المعلومة، وسرد القصة الاستقصائية، والسلامة المهنية ومعايير ماقبل النشر، وفق تأكيد المنسق والمشرف على إنجاز الوثيقة، الأستاذ أمين بن مسعود، ل"وات".

وأضاف أن الدليل قدم مادة معرفية لطالب الصحافة، والباحث في صحافة الرقابة والمساءلة، ومادة إجرائية وتطبيقية واضحة ومفصلة لكل صحفي يريد القيام بتحقيقات مهمة ودقيقة، ومادة متماسكة لكل من يعمل على إرساء اعلام جودة، وصحافة نافذة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 234613