جمعية المحامين الشبان تندد باعتداء امنيين على طفل بسيدي حسين



نددت الجمعية التونسية للمحامين الشبان في بيان أصدرته اليوم الخميس ،باعتداء قوات الأمن امس على طفل قاصر، من خلال تعريته وسحله في الطريق العام بمنطقة سيدي حسين بالعاصمة.
كما نددت بحادثة مماثلة جرت في نفس المنطقة تمثلت في وفاة المواطن احمد بن عماره مباشرة بعد إيقافه وتكبيله، معلنة عن تكوين لجنة دفاع عن ورثة المتوفي لتقديم شكايات لتتبع الجناة.
ووصفت الجمعية هذه الممارسات بالجرائم ضد الإنسانية وبانها تكرس الدكتاتورية ودولة البوليس، محملة كامل المسؤولية لرئيس الحكومة وزير الداخلية بالنيابة هشام المشيشي.
ودعت النيابة العمومية الي تتبع الجنة والقطع مع سياسة الافلات من العقاب.

تجدر الإشارة إلى الإدارة العامة للأمن الوطني أكدت في بلاغ لها بعد تداول مقطع فيديو لعملية إيقاف امنيين لمواطن في، أن الموقوف هو ما قام بتجريد نفسه كليا من ملابسه وانه كان في حالة سكر وهيجان.
في المقابل أكدت منصة "تونس تتحرى" ،وهي منصة إعلامية مختصة في التثبت من الأخبار، صحة مقاطع الفيديو المتداولة والتي تبين أن أعوان الأمن قاموا بنزع بنطال المواطن وتعريته.
كما أصدر مجلس نواب الشعب بلاغا دعا فيه السلطات العمومية إلى توفير الحماية الجسدية والقانونية والرعاية الطبية للمواطن الذي تم ايقافه.
ونددت الهيئة العليا لحقوق الإنسان والحريات الأساسية بهذا الاعتداء منبهة من خطورة ما آلت اليه الأوضاع في تونس بخصوص ممارسة المواطن لحقوقه.


Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 227314