وزير التربية: كلفة تنظيم الامتحانات الوطنية تبلغ 35 مليون دينار للسنة الدراسية 2020 / 2021



وات - بلغت كلفة تنظيم الامتحانات الوطنية 35 مليون دينار للسنة الدراسية 2020 - 2021، وفق ما أفاد به وزير التربية فتحي السلاوتي خلال جلسة استماع عقدتها لجنة الشباب والشؤون الثقافية والتربية والبحث العلمي بمجلس نواب الشعب.

ووصف الوزير، كلفة الامتحانات الوطنية ب"الباهظة جدا"، مبينا انها ترهق ميزانية وزارة التربية التي تساهم ب 30 مليون دينار في تمويلها، مقابل مساهمة بقيمة 4,5 مليون دينار يتكبدها المترشحون.


وأكد جاهزية الوزارة لانجاح محطة الامتحانات الوطنية التي تشمل مناظرة الالتحاق بالمدارس الاعدادية النموذجية (السيزيام) وامتحان شهادة ختم التعليم الأساسي العام والتقني (النوفيام) وامتحان الباكالوريا.

وترشح لاجتياز مناظرة السيزيام 28771 تلميذا يتناظرون على 3425 مقعدا بالمدارس الاعدادية النموذجية، فيما بلغ عدد المترشحين لامتحان النوفيام، 53875 مترشحا يتنافسون على 3525 مقعدا بالمعاهد النموذجية، وفق ما ذكره وزير التربية.

وسجل عدد المترشحين للدورة الرئيسية لامتحان باكالوريا 2021 الذي ينطلق يوم 16 جوان الجاري، زيادة بنحو 12 ألف تلميذ مقارنة بدورة السنة الماضية، ليبلغ 146 ألف مترشح مقابل معدل سنوي للخمس سنوات الفارطة عند مستوى 133 ألف تلميذ.

ومن جهته، أكد مدير عام الامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني، أن الوزارة قامت بمراجعة سلم العقوبات لمكافحة حالات الغش وسوء السلوك أثناء انجاز الامتحانات، لافتا الى أن ضبط مترشح بأجهزة الكترونية أو سماعات يترتب عنه الايقاف الفوري عن اجراء الامتحان، كما يقع تطبيق هذه العقوبة على كل مترشح يقوم بتصوير ورقة الامتحان.

وذكرأن سلم العقوبات ينص على الحرمان من انجاز الباكالوريا من سنة واحدة الى 3 سنوات للضالعين في عمليات الغش، كما يتم الحرمان من المشاركة في الامتحان من عامين الى 3 سنوات لكل مترشح متورط في حالات سوء السلوك، في تصل هذه المدة الى 5 سنوات اذا اقترنت حالة الغش مع سوء السلوك.

وأفاد أن الوزارة تخصص 170 ألفا من موظفيها لانجاح هذه الامتحانات منهم حوالي 100 ألف مدرس سيتولون مراقبة اجراء الاختبارات التي تنطلق في منتصف شهر جوان الحالي بامتحان الدورة الرئيسية للباكالوريا تليه مناظرة السيزيام ثم امتحان النوفيام في بداية جويلية القادم.


Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 227257