مدنين: تنظيم يوم تحسيسي بجرجيس حول الخط البحري جرجيس - طرابلس - جنوة



وات - نظّم، اليوم الأحد، مكتب جرجيس لرجال الاعمال التونسيين والليبيين، يوما تحسيسيا حول الخط البحري جرجيس- طرابلس- جنوة، الذي كانوا دعوا الى بعثه خلال المؤتمر الطبي المشترك المنعقد في شهر أفريل المنقضي بجزيرة جربة من ولاية مدنين، وذلك ضمن الشراكة القائمة بينهم لانجاز مشاريع مشتركة وبرامج عمل لاعادة إعمار ليبيا، وفق ما ذكره رئيس المكتب، صلاح لسود.

وأضاف لسود، في تصريح لـ(وات)، أن هذا اليوم التحسيسي، والذي دعا من خلاله مكتب جرجيس، مكاتب رجال الاعمال التونسيين والليبيين بقبلي وقابس وسوسة وصفاقس وتطاوين ومدنين، ومجموعة من الشركات المصدرة المنتصبة بجرجيس، يهدف الى الاعداد لتوفير سبل نجاح الخط البحري وضمان ديمومته.
وأشار، إلى أنه سيتم العمل إثر هذا اليوم التحسيسي، على تنظيم لقاء فني مع الشركات المصدرة والموردة المتركزة بمختلف ولايات الجنوب، لضبط برنامج متكامل يعقبه لقاء مع ادارة الميناء التجاري بجرجيس، لانجاز دراسة جدوى هذا الخط، بما يضمن مردوديته للناقل البحري.

وتمثل هذه المرحلة الاولى في مسار تركيز الخط البحري، فترة تجميع المعطيات حول الشركات، وقدرتها التصديرية، وطاقة حركة التوريد والتصدير، لتحديد حجم الخط البحري الذي يتماشى وهذه الحركة، ويضمن النجاعة والمردودية المطلوبة.
ويكتسي بعث هذا الخط البحري بين جرجيس وطرابلس وجنوة، أهميّة بالغة لدى عدد من المصدرين المنتصبين بفضاء الانشطة الاقتصادية بجرجيس ممن حضروا هذا اليوم التحسيسي، ما سيتيح لهم فرصة دخول ليبيا والمساهمة في هذه المرحلة المهمة من إعادة إعمارها وتنويع الاسواق التي يوجهون لها منتوجاتهم.
ويتوقع ذات المصدر، أن يكون هذا الخط البحري للسلع والمسافرين، على أن يشع على كل جهات الجنوب لضمان نجاحه، مرجحا ان تستمر فترة الاعداد له مدة شهر لينطلق في شهر جويلية المقبل اذا ما تم الاسراع في اتمام مختلف الاجراءات وحسن الاعداد له.
وقد انطلق مكتب جرجيس، الذي تم تركيزه في شهر مارس الماضي، في العمل على بعث خط برّي بين جربة جرجيس طرابلس سينطلق قريبا، وسيوجّه في الأسابيع المقبلة قافلة صحيّة نحو مدينة الزاوية اللّيبية سينطلق الاعداد لها الاسبوع المقبل، إلى جانب عقده ملتقى مشترك حول الصيد البحري، وتنظيم معرض بهدف معالجة إشكالات عالقة أمام البحارة على مستوى المياه الاقليمية والحدود البحرية.
ووفق معطيات قدّمها بالمناسبة، مسؤول على مصلحة الاستغلال بالميناء التجاري بجرجيس، جمال الرجيلي، فان الميناء يتوفر على بنية تحتية وتجهيزات مينائية مناسبة لاستقطاب مثل هذه الخطوط البحرية للمسافرين والبضائع، إلى جانب رصيده العقاري والأرصفة المتوفرة به القادرة على احتضان أي نشاط بحري.
وأشار، الى ان الميناء شهد عمليات جهر وإعادة تهيئة الرصيف التجاري ورصيف الخدمات، وإعادة تهيئة الرصيف البترولي، وحمايته من الجهة الجنوبية من عوامل الانجراف، فضلا عن إحداث محطتين بحريتين.
وأضاف، ان هذا الميناء القادر على التوسعة بفضل الرصيد العقاري الهام المتاح، يحتل موقعا استراتيجيا هاما، فهو يعد بوابة بين أوروبا وافريقيا، وقريب من الخطوط البحرية ومن ليبيا وجنوب الجزائر، لذلك فهو قادر على معالجة حركة الحاويات والبضائع، على غرار بقية الموانئ الاخرى وخاصة مع الجارة ليبيا، حسب قوله.



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 225863