كاتب عام النادي الافريقي: الخروج من الوضعية المالية الصعبة ممكن .. وادعو ابناء النادي للوحدة



وات - شدد الكاتب العام للنادي الإفريقي سامي المقدمي أن عملية انقاذ نادي "باب الجديد" من الوضعية الصعبة التي تردى فيها خلال السنوات الماضية تتطلب وضع صندوق حرب باعتبار النادي الافريقي في حالة حرب ضد الزمن وضد الوضعية المالية الكارثية التي يتخبط فيها وضد خطايا الفيفا ... واعتبر المقدمي خلال حضوره في برنامج "سبور ماكس" على موجات اذاعة "إي أف أم" اليوم السبت " ان وضعية الغموض التي يعيش على وقعها النادي الافريقي مردها غياب منهجية اتصالية واضحة وشفافة " داعيا بالمناسبة جماهير الافريقي " الى الالتفاف حول جمعيتهم ودعمها لتجاوز الازمة " .

كما أكد الكاتب العام للنادي الإفريقي أن اهتمام وزارة شؤون الشباب والرياضة بملف الفريق " هو فقط من باب تذليل الصعوبات الإدارية وتيسير الأمور اللوجيستية " .


وبخصوص ما تم تداوله في الشارع الرياضي من دعوة الوزارة لتكوين هيئة تسييرية لتنظيم جلسة عامة قال المقدمي " الوزارة لم تتطرق إلى الانتخابات أو الى فتح باب الإنخراطات أو جلسات عامة من اي نوع .. أنا الوحيد الذي طالب بفتح باب الإنخراطات صلب الفريق " .
وفي سياق متصل لاحظ سامي المقدمي أن إختفاء وثائق من ملف اللاعب السابق للفريق "يوهان توزغار" كان سببا مباشرا في خسارة القضية أمام لجنة النزاعات التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم .
واوضح بهذا الخصوص " توزغار هو من غادر النادي من تلقاء نفسه وقد تم إثبات غيابه عن الفريق قبل أن ينتقل الى فريق أوكسير الفرنسي .. لكن للأسف لم نجد عددا من المستندات في هذا الملف تثبت غيابه عن التدريبات وبطاقة التنقلات الحدودية التي تثبت موعد مغادرته للتراب التونسي " . واضاف " كما أن توزغار تسلم مبالغ مالية من الفريق لم يتم احتسابها .. لأن الوثائق التي تثبت ذلك غير موجودة " مشيرا الى انه " بعد مغادرة سليم الرياحي للافريقي حصلت فوضى عارمة ولم تكن هناك استمرارية إدارية .. وذلك ما أوصلنا الى حد فقدان عدد من الوثائق المهمة " .

وبخصوص ملف المباراة الودية ضد فريق "هيلاس فيرونا" الايطالي التي لم تجر بسبب رفض الفريق الإيطالي القدوم في آخر لحظة إلى تونس قال المقدمي " سلمنا الفريق الايطالي مبلغ 40 ألف يورو ومع ذلك لم يأت الى تونس .. نحن بصدد إعداد ملف لمقاضاته قانونيا ".


وجدير بالتذكير ان وزير شؤون الشباب والرياضة أحمد قعلول كان قد التقى اول امس الخميس برئيس النادي الأفريقي عبد السلام اليونسي رفقة بعض أعضاء الهيئة المديرة وذلك من اجل " طرح المصاعب والمشاكل التي يواجهها الفريق في الوقت الراهن " وفق بلاغ الوزارة.

وأبدى قعلول حسب نص البلاغ " انشغاله التام بالوضع الحالي للنادي الأفريقي جراء تراكم الديون والخطايا " مؤكدا " متابعته الخاصة لملف هذا النادي العريق مع ضرورة إيجاد حلول كفيلة بإخراجه من الأزمة الحالية " .
ويتعرض رئيس النادي عبد السلام اليونسي إلى حملة انتقادات فيما يتعلق بتسيير الفريق وتفاقم الصعوبات خاصة مع تهاطل الخطايا المالية من 'الفيفا' إضافة إلى دعوته للاستقالة من جانب رابطة احباء الفريق (موفما سوسيوس كلوبيست) .

وقررت رابطة أحباء الإفريقي في بلاغ نشرته الخميس الماضي عدم الاعتراف بالإدارة الحالية للنادي الافريقي التي يترأسها عبد السلام اليونسي واعتبارها "فاقدة للشرعية" .
وتقدمت رابطة الاحباء في بلاغها بعدد من المقترحات ابرزها تكوين قائمة من رجال القانون والمحامين من أحباء النادي وقائمة تضم مختصين في المالية والمحاسبة والتصرف من أحباء الفريق القادرين على رسم مشروع تنموي لإنقاذ الافريقي .
كما طالبت بتكوين قائمة سوداء بأسماء كل من سولت لهم أنفسهم إلحاق الضرر بالنادي الافريقي .
وكان فريق باب الجديد قد تعرض لخصم 6 نقاط من رصيده هذا الموسم بقرار من "الفيفا" كعقوبة على عدم تسوية ملف نادي العلمة الجزائري في صفقة اللاعب إبراهيم الشنيحي.
وهو مهدد اليوم مجددا من المنع من الانتدابات لعدة فترات اذا لم يسارع بتسوية عدد من الملفات العالقة مع لجنة النزاعات صلب الفيفا.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 203836