صفاقس: إنطلاق البرنامج الوطني التكويني لفائدة حوالي 20 حرفيا في قطاع الجلود والأحذية



وات - انطلق، مساء اليوم الثلاثاء، البرنامج الوطني التكويني لفائدة الصناعيين والحرفيين في قطاع الجلود والأحذية بجهة صفاقس، وذلك في إطار الشراكة بين المركز الوطني للجلود والأحذية، والجامعة الوطنية للجلود والأحذية، والمركز الوطني للتكوين المستمر والترقية المهنية.

ويهدف هذا البرنامج التكويني في قطاع الجلود والأحذية، والذي سيشمل حوالي 20 حرفيا وصناعيا في مجال الجلود والأحذية، ويتواصل إلى غاية 6 مارس القادم، إلى "تأطير حرفيي وصناعيي الجلود والأحذية ورسكلتهم، ومدهم وفق برنامج تم اعداده للغرض، ويتضمن 14 محورا، بالآليات المتجددة لإنتاج الجلود والأحذية والتصرف في إنتاج الحذاء والمواد الجلدية"، وفق ما أفاد به مدير عام المركز الوطني للجلود والاحذية، نبيل لن بشير، في تصريح إعلامي.

من جهته، أكد رئيس الغرفة الجهوية لحرفيي الجلود والأحذية بصفاقس، وجدي ذويب، أن "الحذاء التونسي ذو جودة جودة عالية، وحضوره ممتاز جدا في الخارج وكافة أنحاء أوروبا"، مشيرا، في هذا السياق، إلى أن حجم عائدات تصدير الحذاء التونسي بلغ حوالي 1800 مليون دينار سنة 2018 .
ودعا ذويب كافة حرفيي وصناعيي الأحذية، إلى ضرورة تطوير مهاراتهم ومعارفهم في المجال، من أجل صنع منتوجات تتلاءم مع الموضة وآخر الإبتكارات العالمية، لا سيما وأن تدخلات المركز الوطني للجلود والأحذية سجل عودتها بقوة في الوقت الراهن.

من ناحيته، شدد الخبير بالمركز الوطني للجلود والأحذية والمختص في تصميم نماذج الأحذية والمشرف على هذه الدورة التكوينية، أحمد القرقوري، على ضرورة أن يعمل كل حرفي وصناعي في قطاع الجلود والأحذية على تطوير موهبته من أجل إبتكار نماذج أحذية ومنتوجات قابلة للتسويق واكتساح الأسواق العالمية واستعادة قطاع الجلود والاحذية في تونس لتألقه، مثلما كان يطلق على تونس سابقا "تونس.. إيطاليا العرب"، وفق تعبيره.

وبدورهم، أعرب عدد من المشاركين في هذه الدورة التكوينية، في تصريحات متطابقة، عن تثمينهم لهذه الدورة التكوينية التي بادر بتنظيمها المركز الوطني للجلود والأحذية لفائدة اهل القطاع، باعتبارها ستكون فرصة سانحة لهم للرسكلة والتكوين والاطلاع حول آخر التقنيات والابتكارات المتجددة في هذا المجال هب

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198671