بنزرت: وفد من لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والابنية الأساسية والبيئة بمجلس نواب الشعب يطلعون على إجراءات السلامة والوقاية بمصنع تكرير النفط ''الستير''



وات - أدى اليوم وفد من لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والابنية الأساسية والبيئة بمجلس نواب الشعب زيارة عمل الى ولاية بنزرت اطلع خلالها ، على مختلف البرامج الاستثمارية والتنظيم الهيكلي والإداري وأيضا إجراءات السلامة الفنية والوقاية البيئية بمصنع تكرير النفط " الستير" ببنزرت.

وقالت رئيسة اللجنة عبير موسي ان زيارة لجنة الطاقة تندرج في اطار المتابعات الميدانية لمختلف الملفات العالقة وذات الأهمية الوطنية مبينة انه تم الوقوف اليوم على ابرز خصائص البنية التحتية والمشاريع الاستثمارية ومواصفات السلامة وأيضا مجهود إدارة مؤسسة الستير للرفع من مردوديتها ومزيد اشعاعها وذلك الى جانب التعرف على التعطيلات الإدارية والبيروقراطية التي لم تواكب المجهودات المبذولة في هذا الشأن .


واشارت الى ان الوضع المالي الصعب للمؤسسة كان نتيجة اختيارات وسياسات اقتصادية خاطئة وجب من سلطة الاشراف ومصالح الدولة مراجعتها وبالخصوص تسهيل الإجراءات الإدارية والتفكير في مشاريع قوانين تضمن ديمومة ومساعدة هذه المؤسسات الوطنية الكبرى التي تمثل السيادة الوطنية .
ومن جانبه اكد المدير المركزي الفني بمصنع الستير علي بن ناصر في تصريح اعلامي اعتماد المؤسسة على إجراءات سلامة عالمية مشيرا الى انه تم تاهيل 21 خزانا خلال السنة المنقضية ويجري العمل على إتمام مشروع الخزانات المطمورة للغاز المسيل وذلك في غضون شهر جوان المقبل 2020.
وبين ان الخزانات الحالية المكشوفة يجري استغلالها وفق المواصفات العالمية كما ان المؤسسة تعمل وفق منظومة سلامة عالية من خلال اعتماد منظومة رقابية الكترونية وبشرية لكامل محيط المصنع ومساحته التي توازي 170 هك .

وكانت الرئيسة المديرة العامة لمصنع الستير سلوى الصغير اشارت في تقرير مفصل الى ابرز البرامج الاستثمارية والى التنظيم الفني والإداري المهيكل للمؤسسة الى جانب وضعيتها المالية والبشرية مبينة ان مصنع الستير الذي انجز في بدايات الستينات يشغل 608 عون واطار وافادت بانه تمت برمجة ما لا يقل عن 213.
200 م د كاستثمارات لتاهيل المؤسسة خلال الفترة 2016- 2020من ابرزها المشروع الحيوي لتاهيل وحدة التقطير الجوي والهادف الى الترفيع في الطاقة الإنتاجية للمصفاة لاكثر من طاقتها الحالية التي توازي 1.
7 مليون طن سنويا والى تعزيز شروط السلامة والمردودية ككل.
وبينت ان العجز المالي والتجاري الحالي للمؤسسة وديونها البنكية تعادل 1323 م د حتى موفي سنة 2019 تعود الى الفارق بين سعر التكلفة وسعر البيع وان ذلك العجز تقع تغطيته عن طريق منحة لدعم المحروقات يتم تحديدها بقانون المالية مستعرضة رقم المعاملات المحقق للمؤسسة خلال السنة المنقضية 2019 والذي بلغ 4717 م د منها نسبة 96 بالمائة تعلقت بنشاط استيراد المواد البيترولية والبقية (4 بالمائة)تعلقت بتكرير النفط الخام .

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 196519