تصفيات كاس امم افريقيا - وهبي الخزري يقود المنتخب التونسي الى فوز ثمين وثان على التوالي

Mardi 19 Novembre 2019



Mardi 19 Novembre 2019
وات - قاد الهداف وهبي الخزري المنتخب التونسي لكرة القدم مساء الثلاثاء في مالابو ( غينيا الاستوائية ) الى فوز ثمين وثان على التوالي في تصفيات كاس الامم الافريقية ( الكامرون 2012) على حساب منتخب غينيا الاستوائية بنتيجة 1- صفر في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة العاشرة ضمن المسابقة الافريقية.

وهو الفوز الثاني على التوالي للمنتخب التونسي بعد فوزه يوم الجمعة الماضي على نظيره الليبي 4-1 وقطع المنتخب التونسي شوطا هاما نحو بلوغ نهائيات كاس امم افريقيا التي ستقام عام 2021 في الكامرون .
ولم يغب المنتخب الوطني عن النهائيات منذ دورة تونس 1994.


ويتصدر المنتخب الوطني مجموعته العاشرة ب6 نقاط يليه منتخبا ليبيا وتنزانيا ( 3 نقط) ويحتل منتخب غينيا الاستوائية المركز الرابع والاخير بلا رصيد.
ويتاهل اول وثاني المجموعة الى النهائيات.



واكد المنتخب التونسي اليوم في مالابو جدارته بالفوز العريض الذي حققه يوم الجمعة الماضي بملعب رادس على جاره منتخب ليبيا 4-1 عندما حقق فوزا جديدا خارج الديار.

وكسب انتصاره بفضل خبرة لاعبيه وقدرتهم على التصرف في مجرى اللعب رغم الارهاق الذي بدا على بعض اللاعبين حيث خاض الفريق مقابلتين خلال اربعة ايام.
وجدد المدرب منذر كبير ثقته في المجموعة التي خاضت مباراة يوم الجمعة في ملعب رادس والتي اظهرت نجاعه هجومية لافتة مع اجراء تحوير وحيد باشراك مدافع النجم الساحلي صدام بن عزيزة مكان ايمن عبد النور .
ولم يخيب بن عزيزة ظن مدربه وتوفق الى حد كبير في مهمته الدفاعية في المحورالى جانب ياسين مرياح. وبعد اقل من 5 سنوات تجدد اليوم الحوار بين منتخبي تونس وغينيا الاستوائية.


ولئن كسب المنتتخب المحلي الجولة الماضية بمناسبة ربع نهائي كاس امم افريقيا 2015 بنتيجة 2-1 فانه عجز اليوم على تجديد سيناريو المباراة التى رشحته لاول مرة في تاريخه الى نصف نهائي المسابقة القارية في مباراة اقترنت باحتجاجات الوفد التونسي يومها بسبب ما اعتبره انحياز حكم المباراة لفائدة المنتخب المحلي.
ونزل المنتخب التونسي اليوم ضاغطا بحثا عن التسجيل ولعب بثقة عالية واحسن الانتشار فوق الملعب فارضا نفوذه كليا على وسط الميدان .

وصنع سيف الدين الخاوي محاولة اولى لكن الحارس تصدى لكرته د10 ثم انفرد ايمن بن محمد الذي لعب ضمن تمركز هجومي نسبيا بالحارس لكنه سدد كرته جانبا د23 .
وبعد ذلك تحولت السيطرة من جهة منتخب غينيا الاستوائية الذي اقلق نسبيا راحة الدفاع التونسي واستفاد من بعض الكرات الثابتة لكنه لم يكن موفقا في جملة محاولاته وكانت ابرز محاولاته عندما سدد اميلو نسوي براسه كرة لمست الشباك الجانبية لمرمى فاروق بن مصطفى د31 وفي نهاية الشوط اضطر المدرب منذر كبير الى تعويض الخاوي بزميله انيس البدري د44 بسبب الاصابة.



وفي الشوط الثاني رفع المنتخب التونسي من نسق لعبه وبعد ان لازم الظهيران علي معلول ومحمد دراغر الحذر في الشوط الاول بادرا بالصعود مع انطلاق الشوط ومعاضدة الخط الامامي .
وفي محاولة اولى في الشوط الثاني انفرد لاعب خط الوسط ايمن بن محمد بالحارس وسدد كرة حولها الحارس الى ركنية.

وفوت البديل انيس البدري فرصة افتتاح النتيجة عندما انفرد بالحارس لكنه لم يوفق في التجسيم في د67 ثم صنع فرصة الهدف الوحيد عندما مرر كرة في موقع مناسب لزميله وهبي الخزري الذي لم يفوت الفرصة وافتتح التهديف مسجلا هدف الفوز وهدفه الثالث على التوالي خلال مقابلين وهو الهدف رقم 19 في مسيرته مع المنتخب الوطني واهدى بذلك منتخب بلاده فوزا هاما جدا من الناحية المعنوية وضمن لفريقه صدارة المجموعة العاشرة ب6 نقاط في انتظار استئناف تصفيات كاس الامم الافريقية يوم 13 اوت المقبل من خلال ملاقاة منتخب تنزانيا .
ولكن قبل ذلك سيكون للمنتخب التونسي في الربيع المقبل موعد مع انطلاق تصفيات كاس العالم 2022 بما يجعله يواصل تحضيراته في ظروف طيبة وبمعنويات عالية.

وعول المدرب منذر الكبير على التشكيلة التالية: فاروق بن مصططفى/ محمد دراغر / علي معلول / صدام بن عزيزة/ ياسين مرياح / الياس السخيري/ فرجاني ساسي ( عوضه محمد علي بن رمضان د60 / ايمن بن محمد/ يوسف المساكني / وهبي الخزري( عوضه طه ياسين الخنيسي د81)/ سيف الدين الخاوي ( عوضه انيس البدري د44/ -


  
  
     
  

cadre-8ff5e0556a43932b5b243fbee5ae5b11-2019-11-19 23:02:11






0 de 0 commentaires pour l'article 192924






En continu


الاثنين 09 ديسمبر 2019 | 12 ربيع الثاني 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:37 17:05 14:45 12:18 07:20 05:47

15°
15° % 87 :الرطــوبة
تونــس 12°
3.1 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
15°-1214°-1216°-1216°-1215°-11







Derniers Commentaires