زيادة مُرتقبة في أسعار ''المحروقات'' خلال شهر سبتمبر المقبل

Vendredi 31 Août 2018



Vendredi 31 Août 2018
باب نات - أكــد وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة خالد بن قدور أنه مبدئيا هناك زيادة مرتقبة في أسعار المحروقات خلال شهر سبتمبر المقبل طبقا لآلية التعديل كل 3 أشهــر .

وقال الوزير في تصريح لجريدة المغرب الصادرة اليوم الجمعة أنه مازالت لم تتحدد قيمتها بعــد ،مشيرا الى أن اقرار الزيادة في الاسعار يأتي في ظل الارتفاع المتواصل للبرميل الواحد ،والحال أن الميزانية تمت على أساس سعر 54 دولار وبالتالي لا بد من ايجاد حلول.


واوضح الوزير أن مبدأ الزيادة موجود على حسب آلية التعديل والسوق العالمية,خاصة وأن الاسعار في صعود غير مسبوق وهذا من شأنه أن يؤثر على التوازنات المالية للبلاد والحكومة مطالبة بتوفير المحروقات والكرهرباء والغاز والماء .


قيمة فاتورة الطاقة في تونس تبلغ 4235 مليون دينار موفى اوت 2018
وبلغت التكلفة الجملية لفاتورة الطاقة في تونس 4235 مليون دينار الى موفى اوت 2018 تتحمل ميزانية الدولة منها حوالي 2700 مليون دينار.
وكان مصدر حكومي صرح الخميس ل(وات) ان تحيين هذه الكلفة في ثلاث مناسبات (جوان وفيفري واوت 2018) يأتي جرّاء ارتفاع سعر برميل النفط في الأسواق العالمية، الذي يقدر حاليا ب72 دولارا كمعدل توريد لتونس خلال شهر اوت 2018، إضافة الى تدهور قيمة سعر صرف الدينار التونسي.
يذكر أنّ قانون الماليّة لسنة 2018 أنبنى على فرضيتين أولهما اعتماد سعر برميل النفط (البرنت) ب 53 دولارا للبرميل الواحد وثانيها صرف الدولار مقابل الدينار التونسي ب 5ر2 دينار.

ولاحظ المصدر الحكومي، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، ان ميزانية الدولة تحملت عند تنفيذها 1500 مليون دينار، من جملة 2400 مليون دينار تم رسمها في اطار الدعم الطاقي، اي ما يعادل 62 بالمائة من هذه الكلفة.

وأكد المصدر الحكومي أن التعديلات، التي قامت بها الحكومة في 3 مناسبات خلال 2018 لم تمكن من توفير سوى 487 مليون دينار لفائدة لميزانية الدولة.

يشار الى ان وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة تطبق منذ سنة 2016 آلية التعديل الآلي لأسعار المحروقات ويقع العمل بها كل ثلاثة أشهر بعد دراسة أسعار المحروقات وإتخاد القرار إما بالترفيع او التخفيض فيها.

ويعود تاريخ آخر ترفيع في أسعار المحروقات في تونس الى يوم 22 جوان 2018 لما أعلنت وزارة الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة عن الترفيع في أسعار البيع للعموم لبعض المواد البترولية بــ 75 مليما للتر الواحد.

تجدر الملاحظة ان صندوق النقد الدولي قال إن من بين أولويات عام 2018 في تونس، زيادة حصيلة الضرائب والامتناع عن زيادة الأجور إلا إذا حقق النمو ارتفاعا غير متوقع، ومراجعة أسعار الوقود كل ثلاثة أشهر فصلي.


  
  
     
  
cadre-ee8ab6ad94e29349fca37ba6764199e5-2018-08-31 08:24:05






2 de 2 commentaires pour l'article 166978

Sarramba  (Tunisia)  |Jeudi 30 Août 2018 à 22h 19m |           
Presenter le sujet sous cet angle c'est de la démagogie pure
Le carburant participe aussi à l’activité économique du pays!
La vrai question combien rapporte t il au secteur professionnel......?
Et à l'emploi ?

Mandhouj  (France)  |Jeudi 30 Août 2018 à 21h 38m |           
En Europe 142 milliards d'euros et en France 24 milliards d'euros.

De la lutte contre la corruption, contre l'évasion fiscale, revoir les circuits de financement public, pour tuer la bureaucratie, et la on gagne 5 milliards de dinars, au moins. Et sur 5 ans, nous aurons une autre Tunisie et une avec une autre société.





En continu


السبت 20 أفريل 2019 | 14 شعبان 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:25 19:00 16:01 12:25 05:38 04:05

15°
20° % 82 :الرطــوبة
تونــس 15°
4.6 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
20°-1521°-1630°-1523°-1426°-16












Derniers Commentaires