نيكولا بو يتراجع: ''لم أتحدّث عن إنقلاب و لا مجال لمقارنة تونس الثورة بتونس''1987




باب نات - طارق عمراني - في مقال له نشره يوم الخميس 21 جوان 2018 علی موقع موند افريك تحت عنوان
Tunisie, la Garde Nationale décapitée



قال الصحفي الفرنسي نيكولا بو مدير تحرير الموقع المذكور أنه لم يتحدث في مقاله ( الذي اثار الجدل في تونس عن كواليس لقاء جمع لطفي براهم بمدير المخابرات الاماراتية في جزيرة جربة) عن إنقلاب حيث أنه لم يذكر هذه الكلمة (انقلاب) في متن المقال ،وأضاف بو أن كواليس اللقاء المذكور قد تم تداوله أيضا في الصحف الجزائرية الناطقة بالعربية و المقربة من المخابرات الجزائرية وأنه لا زال متمسكا بروايته بوجود علاقة تواصل بين وزير الداخلية المقال لطفي براهم و جهات اماراتية و هو ما يفسر حملة الاقالات التي تعرفها تونس هذه الايام في سلك الحرس الوطني ...
وختم نيكولا بو مقاله بالإشارة إلی أن جيش تونس هو جيش جمهوري ومحايد لا دخل له بالسياسة مؤكدا أن لا مجال للمقارنة بين ما تعيشه تونس اليوم بتونس سنة 1987 إبان إنقلاب الجنرال بن علي علی الرئيس الاسبق الحبيب بورقيبة

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 163691

BenMoussa  (Tunisia)  |Vendredi 22 Juin 2018 à 11h 11m |           
العنوان يتناقض تماما مع نص المقال،
فالعنوان يقول "نيكولا بو يتراجع"
والنص يبين ان نيكولا بو "متمسك بروايته بوجود علاقة تواصل بين وزير الداخلية المقال وجهات اماراتية" وانه لم يذكر بتاتا كلمة انقلاب
فاين التراجع يا استاذ طارق ويا باب نات

Nouri  (Switzerland)  |Vendredi 22 Juin 2018 à 08h 16m |           
تقنية الالفاض والتعبير وكل حرف له ميزانه، الانقلاب ليس كتخطيط لانقلاب او تحركات مشبوهة لانقلاب ...الخ

Kamelwww  (France)  |Jeudi 21 Juin 2018 à 23h 27m |           

تونس إبن خلدون، تونس أول جامعة إسلامية، تونس التي أعطت إسمها لإفريقيا... لا تهتم لا ب : نيكولا بو ولا نيكولا موش ! مين دا ؟؟؟ وكذلك تونس تعرف جيدا أن لطفي براهم عميل، لأنه تقابل سرا... ومن وراء الإعلام، مع ملوك السعودية الكلاب المتآمرين على فلسطين، يعني على القدس... فكيف لا يتآمرون على تونس !!!